·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 39 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 903
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
14887473
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

إضاءات على الحقيقة
[ إضاءات على الحقيقة ]

·الرضا و التسليم الحقيقيين . د. نواف الشبلي
·بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي
·حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي
·رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي
·هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي
·رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي
·هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي
·القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي
·تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي

RAM 1 RAM :: اطلع على الموضوع - لآلئ من رسائل سوامي ...
شروط المشاركة بالمنتديات:
1- المشاركات المطروحة في المنتدى لاتمثل بالضروره رأي ووجهة نظر المنتدى وكل رأي يكتب يمثل وجهة نظر صاحبه فقط.
2- يغلق الموضوع الذي يتم النقاش فيه بطريقة غير لائقة مع حذف الردود السيئة .

3-
كتابة المواضيع في القسم المخصص لها للوصول السريع للموضوع.
4- عدم كتابة أكثر من أستفسار في موضوع واحد حتي لا يفقد الموضوع أهميته.
س و ج
س و ج
ابحـث
ابحـث
قائمة الاعضاء
قائمة الاعضاء
المجموعات
المجموعات
الملف الشخصي
الملف الشخصي
دخول
دخول
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
RAM 1 RAM فهرس المنتدى » مقالات ومحاضرات

انشر موضوع جديد   رد على موضوع
لآلئ من رسائل سوامي ...
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
مجدولين
عضو مميز
عضو مميز


شارك: Feb 21, 2007
نشرات: 257
المكان: سوريا
غير متصل

نشرةارسل: Sun Jun 08, 2008 8:31 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

" رغبة الإنسان بمعرفة الله , و بحب الله و بحب الله له ليست الرغبة التي توثق الارتباط بالله . عندما يُشرِق وعي الله بكل عَظَمَته , كل رغبة حسّية دنيوية ستُسحَق إلى رماد في لهيب ذلك الوعي . "

" المحبة هي الله . حيثما يوجد الحب يوجد الله بالتأكيد . أحبب المزيد و المزيد من الناس , أَحِبَّهُم أكثر و أكثر بعمق , حَوِّل الحب إلى خدمة , و حَوِّل الخدمة إلى عبادة ذلك هو الانضباط الأعلى في الروحانية . "

" الله هو مصدر كل الحب , أَحب الله و أحب العالم كرَداء لا أكثر و لا أقل . عبر الحب يمكنك أن تخرج من محيط الحزن . حب الله يحلّ الروابط الدنيوية , و ينقذ الإنسان من عذاب الولادة و الموت . "

" كما الهواء الذي نتنفسه هو من خلق الله و متوفر للجميع , كذلك وعي الله و قدرته و رحمته هي للجميع . الطلاب الحقيقيون ( الصادقون ) على الطريق الروحي يجب أن يتمسّكوا بهذه الرسالة . و بذلك سيختفي النزاع بين العقائد و المعتقدات المختلفة من تلقاء نفسه , و سَيُسْتَعَاد السلام و الحب على الأرض . "

" التنوع و الاختلافات في المواقف و الممارسات طبيعي و ينبغي أن يُرَحّبَ به . ليس هناك مكان لمعتقد عام واحد . التنافس بين أولئك الذين يتبعون عقائد مختلفة لا يستطيع جَلْبَ السلام و لا الازدهار إلى أي بلد . "

" مهما تكن الكتب المقدسة التي قد يدرسها المرء , مهما يكن التّعبّد الذي يمارسه أو الحجّات التي قام بها , إذا لم ينجح في التخلص من الشوائب في قلبه ستبقى الحياة بلا قيمة و بلا معنى . تنقية القلب هي جوهر كل التعاليم و الهدف الأساسي للحياة . "

" لإنجاز أي هدف نحتاج إلى أمرين , جهد الفرد و الرحمة الإلهية . إنهما مثل القطبين الموجب و السالب للمغناطيس . إذا وُجِدَت الرحمة الإلهية لوحدها , بينما لا يوجد الجهد الصحيح من قبل الفرد , لن يُنجَز الأمر . الرحمة الإلهية دائماً موجودة . لا نحتاج للذهاب بعيداً لنطلبها . الجهود التي تُبذَل لضمانها تُدعى التّعبّد أو الانضباط الروحي Sadhana . "
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مجدولين
عضو مميز
عضو مميز


شارك: Feb 21, 2007
نشرات: 257
المكان: سوريا
غير متصل

نشرةارسل: Thu Jun 19, 2008 6:46 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة


في غاية الحياة


عندما كان صبياً أمضى وقته باللعب مع أصدقائه , عند الشباب صار يجري وراء الجنس الآخر , حتى في عمرٍ متقدّم لا يفكر في الله لكنه يبقى نادماً متحسراً حزيناً لأنه لم يحصل على هذا و ذاك . لا يستطيع أن يتخلى عن عاداته السيئة , ليس مستمتعاً بالتكريس . لقد دمّر نفسه و ضيّع حياته .

الإنسان كائن عاقل في منتهى الذكاء و الوعي . لكنه لا يعرف أين يُوَجِّه عَقْلَهُ . لا يستخدمه الاستخدام الصحيح حتى عندما يعرف ما هو الصواب . و إذا سُئِلَ من هو المسؤول عن هذه الحالة من الأحداث , فهو غير مستعد لقبول مسؤوليته الشخصية .

عليكَ أولاً أن تملك فهماً واضحاً لطبيعة الهدف – الله أو الجوهر أو الحقيقة الكونية المطلقة , مهما يكن الاسم – عظمته , جلاله , إحسانه , جماله . ثم ذلك الإدراك نفسه سَيُلهِمك و يدفعك باتجاهه . الكون الذي أنتَ جزء منه صافٍ نقي , بلا أنا حقاً , أبدي و غير محدود. تَفَكّر و تَأمَّل فيه و الأبدية ستُظْهِر نفسها أكثر و أكثر كل يوم .

ربما كَدَّسْتَ ثروةً طائلة , اكْتَسَبْتَ ثقافةً واسعة , و نِلْتَ الصحة و القوة . لكن , بالإضافة إلى كل ذلك , إذا لم تملك رؤية الحاكم الأعلى , و الطموح لتبقى إلى الأبد في نشوة تلك الرؤية , فكل ما جمعته و كدسته لا يعدو شيئاً لا قيمة له .

لدى الهند ملحمة عظيمة هي ( الماهابهارتا ) , التي تصف حرباً بين Kauravas و Pandavas . ال Kauravas يملكون موارد مالية و عسكرية عظيمة . قصدوا كريشنا , تجسد السيد الإلهي , طلباً للمساعدة و كانوا راضين باستلام جيشٍ كبير , ضخم العدد و العتاد . ال Pandavas طلبوا منه الرحمة و العناية الإلهية فقط . و السيد الإلهي وافق . جاء ليكون بجانبهم وحيداً و أعزلاً . أمسك بسوط و قاد الخيول التي كانت تجر مركبة أرجونا الحربية ! كان هذا كل شيء , لكنه كان كل ما يحتاجه النصر . ال Kauravas هُزِموا أكبر هزيمة , و الPandavas ربحوا الإمبراطورية و الشهرة الأبدية .

_________________

سبحان من جعل أمام كل مخلوقٍ طريقاً إليه و في كل روحٍ نوراً منه

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مجدولين
عضو مميز
عضو مميز


شارك: Feb 21, 2007
نشرات: 257
المكان: سوريا
غير متصل

نشرةارسل: Sun Jul 13, 2008 10:30 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

في الفكر

زوجة واحدة تكفي لإعطاء الكثير من الهَيَجَان و الاضطراب للبيت . مع زوجتين تتعزّز المشاكل لما يفوق التوقّع . الشخص الذي لديه زوجتين يوضع أمام صعوبات كبيرة . ماذا سيكون حال شخص مع عشر زوجات ؟! تخيّل .. !


في جسد الإنسان

لقد أُعطي لك الجسد الإنساني لغاية كبرى – تحرّر الإله بداخلك . إذا كان لديك سيارة مجهزة تجهيزاً كاملاً و بحالة جيدة , هل ستحتفظ بها في المرآب ؟ السيارة مخصصة بالدرجة الأولى للذهاب في رحلة , اسْتَقِلَّها و انْطَلِقْ . عندها فقط تَسْتَحِق أن تَمْتَلِكها . كذلك الأمر مع الجسد . استمرّ , امضِ قُدُماً باتجاه الهدف . تَعَلّم كيف تستخدم قُدْرَات الجسد , الحواس , الفِكر و العقل لإدراك الهدف و متابعة المسير بثبات . هذا الجسد أُعطي للإنسان ليقوم بالأفعال الجيدة
( sarera madyam kalu dharma sadhakam ).

من بين كل الكائنات الحية حياة الإنسان هي الأَنْدَر . لا تعتبر نفسك وضيعاً و غير مستحق . حياة الإنسان يجب أن تُسَلَّم لله . الحياة الإنسانية وُهِبَت لنا من أجل هذا الغرض . الإنسانية يجب أن تبلغ الإلوهية . الحياة الإنسانية تطوّرت من الحياة الحيوانية , لكن قدرها أن تصل إلى الله . للأسف الإنسان يرجع إلى الوراء إلى مستوى الحيوانات . إنه في عجلة معكوسة الدوران . يجب ألا تستخدم هذا الدوران المعاكس . طبّق نظام الشد الأمامي و تقدم بثبات – تابع سيرك إلى الأمام . عليك ألا تتوقف في مسيرك للأمام عند أية نقطة – حتى تصل إلى هدفك , غايتك . يوجد محطة واحدة فقط . تلك هي طريق السفر عبر هذه الحياة .
أنت في رحلة حجّ ( karma - kshetra – yaatrika ) في ميدان العمل .

يجب عليك أن تبلغ هدفك و تحقق التزاماتك – هذه هي الغاية الحقيقية للحياة .
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مجدولين
عضو مميز
عضو مميز


شارك: Feb 21, 2007
نشرات: 257
المكان: سوريا
غير متصل

نشرةارسل: Wed Jul 23, 2008 6:46 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

في الشباب

الشباب مثل الفاكهة الحلوة . فاكهة قلبك ( hrudaya phala ) و فاكهة عقلك ( mano phala ) يجب أن تُقّدَّم لله . من الصعب أن تفكر في الله في سن الشيخوخة عندما تفقد السيطرة على الحواس . ابدأ باكراً , انطلق متمهلاً , تصل آمناً . ينبغي أن تبدأ بالصلاة لله من هذا العمر الصغير الحساس . إذا لم تبدأ بالصلاة الآن و جسدك قوي , متى سيكون عقلك حاضراً و متى ستكون قدرتك على الروحانية في ذروتها متى سيكون الوقت أفضل ؟
تماماً في هذا الوقت عندما تكون قوي الجسم , حواسك تحت السيطرة , عندما يكون عقلك مليء بالإيمان قَدِّم زهرة قلبك للإله . هذه هي التقدمة الصحيحة لله . لكنك لا تقوم بمثل هذه التقدمة ! إنك تنغمس في حواسك , تمضي كل وقتك في التّمَتّع بكل الحواس . تركت توازن الحياة التي لم تعد لتقدم لله . أنت تقدم تويجات زهرة حملتها الرياح بعيداً ! عندما تفقد كل الحواس قوتها , استطاعتها , قدرتها و إمكانياتها ما الذي سيُقَدَّم لله ؟ عليك أن تخدم الله عندما تكون في ذروة القوة الجسدية , عندما تكون الحواس قوية ( indriya shakti ) , الفكر مستقر متوازن ( mano shakti ) , التمييز صافٍ ( buddhi shakti ) و أنت ممتلئ بالحكمة ( jnana shakti ) .

إذا لم تُسلم لله في هذا الوقت الصحيح فمتى ستفعل ؟

ابدأ بممارسة الدهارما عندما تكون : _
الحواس قوية : indra shakti
الفكر مستقر : mano shakti
الذهن صافِ : buddhi shakti
القلب ممتلئ بالحكمة : jnana shakti


ابدأ الآن !!!
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مجدولين
عضو مميز
عضو مميز


شارك: Feb 21, 2007
نشرات: 257
المكان: سوريا
غير متصل

نشرةارسل: Mon Sep 01, 2008 7:26 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

في السيطرة على الحواس

تأمّل في الطبيعة الحقيقية لما يسمى الآن الرفاهية أو Bhoga ؟ الشيء الذي يجرّ الناس إلى الإثارة و المطاردات الجنونية . كل التّنوّع في الطّعم , اللون , و الرائحة لمواد الطعام المتعددة الأشكال و المظهر , إذا نظرت إليه بوضوح و إنصاف , هو مجرد دواء لعلاج مرض الجوع , كل المشروبات التي ابتكرها الإنسان , مجرد عقاقير لتخفيف حدّة مرض العطش .

الإنسان يعاني من حمّى الحواس و يجرّب العلاجات المشعوذة من استجمام , مُتَع , نزهات , ولائم , رقص , و ما إلى ذلك , فقط ليجد أن الحمّى لم تهبط .

الخطوة الأولى في التدريب الروحي هي كبْح الطاقة التي تُحَفِّز الحواس على ملاحقة الأشياء . إذا كانت لله , فهذا حسن , أما إذا كانت من أجل المتع المادية الحسيّة , فإنها تؤذي الفرد . إذا أُضْرِمَتْ النار في البيت فإنها جريمة إحراق مفتعلة , لكن عندما أشعل هانومان النار في لانكا , فإنه استحقاق له مبرر و درسٌ جيد . إذا قطع يدك أحد اللصوص فهذا عنف Himsa , أما إذا بترها الطبيب , فهو ينقذ حياتك و بالتالي فهي لاعنف Ahimsa .

أنت لا تأكل الأرز الغير مقشور , أليس كذلك ؟ لديك الحس لإزالة القشرة ثم تغلي الأرز قبل أن تأكله . كذلك أيضاً , لماذا تأخذ الطبيعة كما هي ؟ أَزِل ما تحويه من إغراء للحواس , اجعلها مجرد تعبير عن الإرادة الإلهية و بعدها تَمّثَّلها .

العامل الأساسي في الحياة الروحية هو المنع الواعي للرغبة : استسلام الإرادة الفردية للإرادة الإلهية سترفع كل الأفكار و الأقوال و الأفعال إلى عبادات . عندما سقط رافانا صريعاً أخذت ملكته ماندوداري ترثيه عند الجثمان : " لقد انتصرتَ على كل أعدائك , إلا الشهوة ! لقد كنتَ صالحاً , كنت متعلماً , قهرت حتى أكثر أعدائك قوة – لكن سمحت لنفسك أن تكون عبداً للرغبة . و هذا ما أدى إلى سقوطك . " .

العدسة المكبرة توجه أشعة الشمس إلى نقطة واحدة و تستطيع أن تشعل النار في الورق أو العشب . بالمثل , تركيز الاهتمام يستطيع تدمير بذور الرغبة المفرطة , لهذا السبب أنصح ببضع دقائق تأمل Dhyana كل يوم مرتين , في ساعات الصباح الباكر و في المساء بعد الغسق .
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مجدولين
عضو مميز
عضو مميز


شارك: Feb 21, 2007
نشرات: 257
المكان: سوريا
غير متصل

نشرةارسل: Wed Sep 10, 2008 7:09 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

في استقامة اللسان ( دهارما اللسان )

إذا انزلقت ووقعت تستطيع أن تنهض من جديد , لكن الكلمات بمجرد نطقها لا تستطيع استعادتها . لا تتوقع التصميم على الالتزام بتوَلّي أي مهمة من شخصٍ لا يحفظ كلماته .
في حديثنا كلماتنا يجب أن تلائم الظروف و الوقت . يجب أن نتكلم بتواضع و بأسلوب فيه احترام و كلامنا يجب أن يكون مستساغاً و لا يسبب أي إزعاج . الحقيقة يجب أن تُقال بدون أي إشارة إلى ما نحب و نكره . يجب أن نملك إيماناً كاملاً و نعتمد على وَعْيِنا و بعدها نتكلم . عندما نتكلم بهذه الطريقة سنكون محترمين في مجتمعنا . يجب أن نكون دقيقين جداً في كلامنا للحفاظ على الهيبة , التقدير و كرامة الأمة و الفرد و المجتمع . لذلك ينبغي أن نفكر مليّاً في أقوالنا كما لو أن حياتنا متوقفة عليها . تقول الفيدات ( قُل الحقيقة بطريقة لطيفة و مستساغة ) , ( قُل الحقيقة و اتبع الاستقامة ) , ( لا تقل أبداً حقيقة غير مستساغة ) . اتبع طريق الحقيقة ولا تنطق الباطل أبداً ( اتبع طريق الصدق ولا تقل الكذب أبداً ) . ربما تواجهك صعوبات و مشاكل إذا قلت الحقيقة , لا تنطق كذباً . إذا كان الصدق سيجعلك في خطر لا تقل الحقيقة , لكن لا تقل الكذب أيضاً .


استقامة اللسان

لا تقل كذباً – دائماً قل الحقيقة
داوم على الذكر , و الغناء التعبدي , و مجد الله
لا تؤذِ باللسان – دائماً تكلم بلطف
لا تثرثر – لا تنخرط في الغيبة
لا تبالغ في الأكل حتى التخمة – تناول الطعام المتوازن ( من طبيعة الصلاح ) – تناول فقط ما كان مقدماً لله



في استقامة الأذن

الصمت الداخلي – الله هو الصوت في الصمت
الصمت الخارجي
الصوت يمثل البراهمان – تلاوة التراتيل الفيدية
الاستماع بإصغاء
الصبر و التعاطف
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
salman1
عضو جديد
عضو جديد


شارك: Aug 23, 2008
نشرات: 43

غير متصل

نشرةارسل: Thu Sep 11, 2008 8:49 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

من بين كل الكائنات الحية حياة الإنسان هي الأَنْدَر . لا تعتبر نفسك وضيعاً و غير مستحق .

نعم يجب إن يُنظر للإنسان على أنـه الكائن الوحيد المميز والمكرم والمتفرد بمزايا من عند الله ..
وقد جاء في بعض الكتب : افرح بكونك إنسان ، ولا تكن من الحماقة بحيث تُضيع الفرصة التي يوفرها لك ذلك ..............
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مجدولين
عضو مميز
عضو مميز


شارك: Feb 21, 2007
نشرات: 257
المكان: سوريا
غير متصل

نشرةارسل: Wed Oct 08, 2008 5:42 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

في استقامة العين

كل شيء انعكاس للجوهر الداخلي . ذات مرة كريشنا استدعى دارماجي و كَلَّفَه أن يبحث عن وجود شخص شرير في المملكة . كذلك دعا دوريودهانا و كَلَّفَه أن يبحث عن رجل صالح في المملكة . ذهب الرجلان في اتجاهات مختلفة . عاد دارماجي و قال : " كريشنا ! لا يوجد أي شخص شرير في المملكة بأكملها , كل الناس طيبون و أفاضل . " . بعد مدة جاء دوريودهانا , قال : " كريشنا ! مملكتنا مليئة بالناس السيئين – لم أقابل أي شخص تقي أو صالح . " عندها قال كريشنا :
"Yad bhaavam tad bhavathi " ( كما تفكر تصبح ) .
مثلما كان دوريودهانا مليئاً بالمشاعر الشريرة كان يرى كل الناس أشرار . كما يكون لون النظّارات كذلك تكون الرؤية . رؤية الشخص السيئ تكون سيئة . كان دوريودهانا سيئاً شريراً و قاسياً متحجر القلب . دارماجي كان متعبداً تقياً صالحاً صادقاً و مليئاً بالممارسات الجيدة لقد كان التجسد السليم للاستقامة . لذلك رأى الطيبة و الأخلاق في الناس و قابل فقط الناس الصالحين . رؤية و تجربة دارماجي و دوريودهانا تستند على أفكارهم الداخلية الخاصة .

على الشاب أن يعرف كيف يضبط نفسه , كيف يحصل على سمعة طيبة , أي نوع من الرؤية ينبغي أن يملك , كيف و ماذا يسمع و أي كلمات يجب أن يستعمل . هذه الثلاثة كلها : الرؤية , الأذنين , و الأقوال يجب أن تبقى تحت السيطرة . مجرد أننا نملك عينين فهذا لا يعني أننا يجب أن ننظر بشكل عشوائي إلى كل شيء . بهذه الطريقة تجعل عينيك غير مقدسة من خلال أفعال خاطئة ( آثمة ) . ما الذي تحصل عليه حقاً من نظراتك الآثمة ؟ تنظر إلى امرأة بطريقة آثمة فقط من أجل ارتياحك . لكنك عندما تفعل ذلك تخسر سلطة النظر . ينبغي أن تنظر إلى ما هو مفترض . لماذا ؟ باغوان يعتبر أن من واجبه أن يخبرك عما يحدث في العالم اليوم . في العالم اليوم , إذا سافر أخ أكبر ذو 25 سنة مع أخته صاحبة العشرين سنة , سيعتقد المجتمع أنهما حبيبان . في التقاليد القديمة للهند حتى الأخ و الأخت يجب ألاّ يذهبا معاً أبداً إلى السينما , الشاطئ أو للتسوق . يجب أن يرافقهما الأم أو الأب . هكذا كان الأمر في العصور القديمة . مع أن الأخ و الأخت يملكون مشاعر صالحة بداخلهم , العالم يظن بهما السوء . يجب علينا ألا نعطي مطلقاً أي مجال للأفعال التي تسبب لنا كلاماً أو وصفاً أو سمعة سيئة . الأخت يجب أن تذهب مع الأم , و الأم و الأخت لا تذهبان لوحدهما أبداً . هيبة و احترام الأسرة أمر هام .

تستطيع أن تقول أن الشباب العصريين يبدون كذلك الغراب , الذي ينظر بكل عين من عينيه على الجانبين بمعزل عن الأخرى . لماذا ؟ الغراب لديه منقار طويل . كل عين لا ترى ما تراه العين الأخرى . هذا طبيعي بالنسبة للغراب . لكنك لا تملك أنف الغراب . لذا يجب أن تكون نظراتك مستقيمة , رؤية موحَّدة متكاملة , رؤية صالحة . النظرات الصالحة تُوَلِّد الصفات الصالحة و السمعة الطيبة . على لسانك أن يعرف كيف و متى يجب أن يتكلم . التلاميذ يجب أن يعرفوا متى يبتسمون و متى لا يبتسمون . بعض الأحيان فقط ينظرون و يبتسمون , لكن حتى الابتسامة في الوقت غير المناسب يمكن أن تضعك في مشاكل كثيرة .


استقامة العين
لا ترى السوء في الآخرين , فإنه سيدخل فيك !
شاهد الخير و الفضيلة , عندها مشاعر الطيبة ستدخل فيك !
تجنّب المواد الرخيصة في الكتب و المجلات و على التلفاز .
الرؤية الكلّية المتكاملة هي أن ترى الصورة بأكملها , لا أن ترى كالغراب الذي ينظر بكل عين منعزلة عن الأخرى .
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مجدولين
عضو مميز
عضو مميز


شارك: Feb 21, 2007
نشرات: 257
المكان: سوريا
غير متصل

نشرةارسل: Tue Oct 21, 2008 7:07 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

في غذاء العقل

إن كل ما نتناوله هو ahaara , أو غذاء . الغناء التعبدي ( البهاجان ) هو غذاء العقل . أنت تزين و تلون العربة . هذا الفكر , الذي لا نستطيع رؤيته بالعين المادية , مثل العربة . ما الفائدة من مجرد تزيين العربة إذا كان الحصان لا يتغذى بالشكل الصحيح . مثل هذه العربة تناسب المتحف فقط . أولاً و قبل كل شيء يجب أن نتأكد من أن الحصان قوي بما فيه الكفاية . لابد من تقوية العقل بواسطة mano shakti . كيف يمكنك الحصول على mano shakti ؟ من خلال الأفكار الجيدة , الأحاسيس الجيدة , المشاعر و الانفعالات الجيدة , الآراء و العواطف الجيدة .

في الزينة الحقيقية

الإحسان ( عمل الخير ) هو زينة اليد
الصدق هو زينة الرقبة
الاستماع إلى كلمات الاستقامة ( الدهارما ) هو زينة الأذن
ما فائدة أي زينات أخرى ؟
ما هي الحلي الأخرى التي تحتاجها ؟
يجب أن نعتبر أن الفضائل هي زيناتنا .
السلام هو حِلية الأرواح النبيلة , الكلام هو زينة البشر , الغبطة هي الجوهرة التي وُهِبَت من الله
.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مجدولين
عضو مميز
عضو مميز


شارك: Feb 21, 2007
نشرات: 257
المكان: سوريا
غير متصل

نشرةارسل: Wed Nov 12, 2008 6:34 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

في الطعام


تُتلى صلاة وقت تقديم الطعام . عندما يُقدّم الطعام للإله سيصبح طعاماً مقدّساً ( قرباني ) أو Prasadam .
قبل التقديم كان مجرد طعام لذيذ وحسب , لكن بعد التقدمة أصبح Prasadam , أصبح مقدّساً . لم يعد فيه أي دَنَس أو عيب .
يجب أن تأكل إلى الدرجة التي تستطيع فيها المعدة أن تتسع للطعام بشكل مريح . إذا أكلت بإفراط , ستصاب بعسر هضم . أحياناً لا نتقيد بالانضباط و لا نتبع إشارة المعدة . عندما تصلي قبل الأكل, تحصل دائماً على رد الإلوهية من داخلك . هذا يعني أنه ينبغي أن تأكل بقدر حاجتك . لكن لأن الطعام لذيذ , فقد تأكل أكثر من حاجتك . ستحذرك لا تأكل المزيد ! إذا أثقلت نفسك بالكثير من الطعام سوف تلاقي صعوبة في التنفس وتمرض . المرض يؤدي إلى مشاكل أخرى . عندما تكون المعدة مضطربة ومصابة بسوء الهضم , سوف تعطي فرصة لظهور شكاوى أخرى , لذلك يجب يبقى جزء من معدتك فارغاً . عندما تتبع هذه التعليمات سيكون أكلك منضبطاً . كل يوم يجب أن تتقيد بهذا الانضباط . كل ما تفعله من الصباح حتى المساء – الجلوس , الوقوف , المشي , كل شيء يجب أن يكون خاضعاً للنظام . عندها حياتك سوف تكون حياة منضبطة وهذه هي يوغا العمل ( كارما يوغا ) , التي ستعطيك كل المهارات التي تحتاجها في الحياة .



في الانضباط

الطيور والحيوانات وبدون أي أثر للمعرفة أو التعليم , يتبعون نظامهم بكل صدق , بينما الإنسان مع كل ذكائه لا يتبع الحد الأدنى من الانضباط الذي تلتزم به هذه الطيور و الحيوانات .
من أجل انضباط سليم , هناك متطلبات معينة , ينبغي أن تحافظ على جسدك صافياً و نظيفاً . للمحافظة على الجسد نقياً عليك أن تلتزم بالأفعال الجيدة . من خلال التطبيق الجيد فقط يُنَقّى الجسم . تستطيع تنقية فكرك من خلال الأفكار الجيدة . عندما تنقي هذين الاثنين ( الجسد و الفكر ) , سيصبح الذهن صافياً .
هذه هي فوائد الانضباط .



في القَدَر

ازرع بذور الأفكار , و اجْنِ ثمرة الأعمال
ازرع بذور الأعمال , واجْنِ ثمرة الروابط و العادات
ازرع بذور الروابط و العادات , و اجْنِ ثمرة الشخصية ( الصفات و الميزات )
ازرع بذور الشخصية , و اجْنِ ثمرة القَدَر
الأفكار الجيدة تقود إلى قَدَر جيد
الأفكار السيئة تقود إلى قَدَر سيء


==============================================
تمت بعون الله ...
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    RAM 1 RAM فهرس المنتدى » مقالات ومحاضرات جميع الاوقات تستعمل نظام EST (Australia)
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Forums ©
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.17 ثانية

تطوير سويداسيتي