·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 8 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 884
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
14082288
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

من الحكمة العربية
[ من الحكمة العربية ]

·التجلي الإلهي (5) د. نواف الشبلي
·التجلّي الإلهي (4) د. نواف الشبلي
·التجلّي الإلهي (3) د. نواف الشبلي
·التجلّي الإلهي( 2) د. نواف الشبلي
·التجلّي الإلهي( 1) د. نواف الشبلي
·حقيقة تجليه د. نواف الشبلي
·هدية في معنى الروحانيّة . د. نواف الشبلي
· إن الدين عند الله الإسلام د. نواف الشبلي
· ليلة القدر . د. نواف الشبلي

RAM 1 RAM :: اطلع على الموضوع - آلية عمل الفكر و الأنا
شروط المشاركة بالمنتديات:
1- المشاركات المطروحة في المنتدى لاتمثل بالضروره رأي ووجهة نظر المنتدى وكل رأي يكتب يمثل وجهة نظر صاحبه فقط.
2- يغلق الموضوع الذي يتم النقاش فيه بطريقة غير لائقة مع حذف الردود السيئة .

3-
كتابة المواضيع في القسم المخصص لها للوصول السريع للموضوع.
4- عدم كتابة أكثر من أستفسار في موضوع واحد حتي لا يفقد الموضوع أهميته.
س و ج
س و ج
ابحـث
ابحـث
قائمة الاعضاء
قائمة الاعضاء
المجموعات
المجموعات
الملف الشخصي
الملف الشخصي
دخول
دخول
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
RAM 1 RAM فهرس المنتدى » مقالات ومحاضرات

انشر موضوع جديد   رد على موضوع
آلية عمل الفكر و الأنا
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
كنان
عضو نشيط
عضو نشيط


شارك: Jun 17, 2008
نشرات: 122
المكان: سورية الشمس
غير متصل

نشرةارسل: Fri Dec 21, 2012 9:50 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

آلية عمل الفكر و الأنا

هناك الكثير من الأشياء التي تفرقنا و تثير الخلاف بيننا دوماً و منها نمط التفكير و منها الكتب و منها العلم و الكثير الكثير و يلعب الفكر هنا دور الابليس المحرك في هذه الاقتحامات اللاإنسانية و الأنا تلعب دور المؤالف له
فمثلاً غالباً ما نعتبر الكتاب حجة لنا فيتحول بغفلة منا ليصبح حجة علينا
هل نعتقد ان مجرد قراءة كتابٍ - أي كتاب مقدس كان - يعني الحصول على البركة منه ؟ أو مجرد الاعتقاد به يعني أنني قد أصبحت ممن استوعبه حق استيعاب ؟ و إن كان هذا صحيح فلماذا نجد الكثير ممن يقرأون الكتاب مجردون من البركة ؟
بركة الكتاب تكون في استخدامها كي نتطور باتجاه الروحانية و الكلية أي نحو الهدف الأسمى الذي وضعه الله سبحانى و تعالى للإنسان و هو التوحد بالإله عن طريق التوحد و محبة كل كائناته التي هو متجسد بها فوجودها بوجوده على اختلاف أصنافها و أشكالها و درجات وعيها .
من يقرأ الكتاب أشبه بمن يمسك سيفاً ذو حدين فإما يقتل به أناه فيتوحد بالمحبة مع الأخرين أو يقتل ذاته فتفصله أناه عن أحديته لسبقها إلى قراءة الكتاب .
أي عند قراءة الكتاب تتسابق ذات الشخص مع أناه كي يستمد كل منهما الطاقة لتقوية نفسه فإن سبقت الأنا تتحول طاقة الكتاب إلى قوة مدمرة تفصل الإنسان عن أخيه أما إن سبقت الذات الجوهرية أي النفس العليا لتستمد الطاقة فتتحول إلى طاقة مباركة حقاً تدفع الإنسان لاعتناق أخيه الإنسان .
كيف تقوم الأنا باستغلال الطاقة لتجعل منها وقوداً لمكرها و خداعها ؟
عندما أقرأ وصية أو نصيحة في كتاب تهرع الأنا لتدعي الالتزام بهذه النصيحة أو هذا الفرض الديني فتجد الإنسان يتمسك بالعقيدة بتطرف فيكره و يعارض و ينتقد كل من لا يطبق هذه العقيدة فتراه يكفّر الآخرين و يعتبر رأيه هو القول الفصل و كل من لا يتمسك بهذه المبادئ بأنهم يفتقدون للأخلاق و هم بلا دين أو أصل .
نجد هنا أن بركة الكتاب استغلتها الأنا لتحولها إلى طاقة تضخم بها وجودها و أكبر دليل هو اندفاعها و تطرفها في تطبيق المبدأ على حساب محبة الآخرين .
و هذه أمثلة على حالات تعيق طريقنا يومياً:
أول مثال هو عندما تلتقي الأنا بمجموعة من الناس ذوو تفكير ثابت قديم و لا يعتقدون بهذا الكتاب الفريد من نوعه و المنفرد بقداسته فتبدأ بالسخرية منهم و انتقاد نقدهم للكتاب فيصبح الكتاب سبب خلاف و هو قد وجد كي يكون سبب ائتلاف و يقسم القبيلة فكرياً فتتفرق أهل المعابد بين محسود و حاسد و كلاهما في الحقيقة يمين و يسار فمن يعتقد و من لا يعتقد كلاهما دخل في ساحة معركة المتناقضات باسم الكتاب و كل منهما يظن أنه على حق و أي حق هذا عند من يجعل الصفحات تفرق بين ذاته و ذات الآخرين .
عندما تسبق الأنا لقراءة الكتاب يحوّله الإنسان إلى نقمة فيتعادى مع مئات و آلاف الأشخاص و الجماعات لإنهم لا يؤمنون بذاك الكتاب و ما أتى به من أفكار جديدة خلاقة تفصح عن سرعوالمٍ أخرى نتجادل مع الآخرين على حقيقية وجودها ناسين أننا نجهل عالمنا هذا .
و من ابتعد عن ذاته بحثاً عن الحقيقة تاه في ظلمة الأنا و الجدليات المفرغة .
من أهم الكتاب أم أخي الإنسان ؟
تربينا منذ الصغر على أن الصديق الذي يبعدنا عن الميراث و الكتاب يسمى صديق السوء فإذا عكسنا المعادلة و جعلنا الكتاب يبعدنا عن صديقنا فماذا سنسمي الكتاب هنا ؟ ألم يكن خير جليس فحولناه بجدلنا إلى زيتٍ نسكبه فوق نار إبليس لنكون أول من يحترق بها ؟ ألا نعتقد أن عدم توفر الكتاب بين يدينا أفضل من توفره إذا جعلنا منه سيرة جدل ؟
و هذا مثال آخر أقرب ما يكون إلى رجال الفكر الصلب الذين يخبئون مفاتيح الجنة في حقيبتهم :
تقرأ الناس في كتابٍ ما كانوا قد ورثوه من السلف الصالح أن هذا النظام من التصرف و السلوك هو المطلوب و المناسب لفئة اتباع الخير.
إذا تصفحت الأنا صفحات الكتاب قبل أن تنظر إليه عيون ذاتنا العُليا تجد أن هذا القارئ يندفع بكل ما لديه من قوة و تعصب و تزمت و تكفيرٍ و تشهيرٍ و فضحٍ لتطبيق هذا المبدأ و تراه يحارب لفظاً و يلعن فعلاً كل من يحيد عن هذا التفسير لمبادئ العهد و الرباط الديني الأعظم فيقسم الفئة قسمين بين عاقل و جاهلٍ و خارجٍ و داخل و يقسم الجنس الروحي الواحد إلى جنسين متقاتلين فيظطر كل فرعٍ لمحاربة الآخر كي يثبت وجوده فيجبر كلاً منهما على الخروج عن المسنون أكثر من ذي قبل و كله باسم الكتاب .
و ترى أوساخ فكره تنعكس بشكل كلمات على لسانه فيذمً كل مخالفٍ و مخالفةٍ لمرجعه الروحي فيصفه هو بأنه بلا ذمة أو كرامة و يجردها هي من الأخلاق و الشهامة .
فلو سألناه :
بما أنك يا أخي بهذا المستوى الراقي فلماذا لم يبدد نور هدايتك ظلال ظلامهم ؟
أي لو لم تكن متأثراً بهم في أعماقك فلماذا استرعوا انتباهك و استوقفوك فكرياً ؟
أتعرف أن محاربتك لهم تعني أنك لم تتحمل عظمة الإحراج عند كشف و فضح ظلام قلبك و أوساخ فكرك المخفية حيث تجسدت لك أمام عينك في هؤلاء المتهمين فالناس هم مرآة لذاتك تعكس لك ما تفكر به كي تبين عثراتك لعل الإنسان يعي غفلته لا لكي يذمهم و يتلهى بشتم ذاك و تجريد تلك .
أتعرف أن اشمئزازك و نفورك منهم يعني أنك أقرب من يكون للوقوع في شركهم و غيهم و جهلهم و أن النفور و اللعنة هي وسائل تعتمدها الأنا لتتفادى المواجهة و لعجزها عن الاعتراف بظلاميتها و كي تبعد نفسها قدر الإمكان عن ذاك الزلل لخوفها من الوقوع به فتحاول الابتعاد عنه بذمه و لعنه كي يشعر الفكر لبرهة أنه بعيد كل البعد عن ذاك الفخ ؟؟؟
لو كنت حقاً قريباً من إلهك لجذبك نور ذواتهم الإلهية و حجب عنك ظلال أجسادهم و وسخ أفكارهم و سوء أعمالهم .
و هذا هو التوحيد الحقيقي للإله و بالإله و ذلك بواسطة التوحد مع كائناته على اختلاف أصنافهم و أنواعهم و درجاتهم و أخلاقهم و أفكارهم و توجهاتهم و مسلكهم و نمطهم .
إن حادوا عن الطريق فهذا شأن ربهم فعليه حسابهم و توعيتهم لكن لماذا أنت " تربّب " ذاتك و تشركها بمالك أمر النفوس ؟
أليست حجتك هو أن هذا ما قاله الكتاب عنهم و هو من لعنهم و خزاهم ؟
نحن نقدس و نحترم الكتاب و نخشى تهديده و نهاب وعيده و ننهي عما زجر و نلتزم بما أمر .
لكن هل هذا يحلل لي تكفير من كفر به و خرج و لتهديده نسي بلا حرج ؟
هل تأكدت و ضمنت نجاتك يا أخي عند ذلك الوقت الذي تسميه يوم الفرج و هل أنت معصوم عن الوقوع بخطئٍ عليه غيرك سهى فاندرج ؟
هل عجز الله عن قتل إبليس أم أنه ينتظر ليرى من حاد عنه بفكره و لسانه و عمله و من لشدة ألم عبوديته لهذا الإبليس يقضي ليله و يومه بذمه و شتمه ؟
الإيمان والثقة في الكتاب شيء بالغ الأهمية لكن الأهم أن لا أجعل الإيمان الأعمى يزيد على محبة الإنسان لإخيه الإنسان بحجة الالتزام فالألتزام بالانسانية أسبق من التشبث بميراث الشعوب .
أي كلمة أو اعترض فكري على شخص هو عبارة عن نقص و عيب في ذاتي يمنعني من التماهي مع ذوات الغير فإن كانت نفسي و أنفسهم بالحقيقة نفس واحدة فما الذي يمنع ذواتنا من معانقة بعضها ؟
إنه جدار الفكر الذي يقول دائماً :
هذا يختلف عنك فاحرقه و انسفه و اشتمه لإن الأنا تموت عند التوحد فتدافع عن وجودها بتكريس مبدأ الانفصال فيقوم الفكر بهذا العمل ثم يتكثّف ليصبح على شكل عواطف و تعلقات فأجد نفسي قد وقعت بما وقع فيه هؤلاء الناس بلا دراية .
نحن نحب الدين و التراث لكن لماذا نستخدمهم لتكفير الخارجين و ذم الخارجات ؟ هل هذا هو المطلوب و الهدف من وجودهم؟
أي فكرة تتعادى معها تعني أنك تشتاق لها و أي فعل تنفر منه يعني انك تقترب من ارتكابه .
قال الحكيم ساي بابا ذات مرة ما معناه أنه يجب علينا ألا نختلف مع من يسيء لشخصه الكريم فإن كان الحكيم بذاته يرفض وضع عقيدة الاعتقاد به فوق محبة الآخرين فكيف يصح أن أخالف أحد و أعارضه لعدم إيمانه و تطبيقه لمبدأ معين أو كتاب مقدس ؟ أو للالتزام بنمط أخلاقي أو سلوك تصرف قديم كان أم معاصر ؟ من أعظم الحكمة أم الحكيم الذي يعطيها ؟
الكتاب و الدين و الأنماط الفكرية و العقائد على اختلافها و تعددها وجدت كي نوحدها و كي نأخذ البركة منها كي نطور ذاتنا لكن للأسف ما نقوم باقترافه أشبه بمن يقوم بحمل إبريق ليملأه من ماء النبع فيترك الماء و يملأه تراباً بسبب غفلة صغيرة تسمى تمترس أو جمود عقلي فيحمل الإبريق و يعود به متبختراً متكبراً و تنطلي عليه حيلة ثقله ناسياً أن هذا الوزن ما هو إلا تراب معتقداً انه ممن التحق بالفئة المباركة و حصل على ماء الرحمة و هو لم ينل من النبع شيئاً إلا مشقة المسير جسدياً إليه .
أكبر علامات الإيمان بالمبادئ الروحية هي المرونة في تطبيقها لكن فلننتبه ليس القصد التساهل و التقصير و الانفلات اخلاقياً بل هي واجبٌ و فرضٌ على كل شخص في قلبه دين و تقوى بل القصد ألا نستخدمها لنتبجح و نقول أن أولئك خانوا المرسوم .
إن من يتبع حكيم ما أو مدرسة روحية معينة و يتهم بالجهل و المروق كل من لا يعتقد بهذا الشخص أو تلك المدرسة هو شخص تائه في دائرة الأنا المفرغة فقد أصبحت انتماءاته أيقوناتٍ يتعبد لها باللسان و البرهان الأكبر هو أنها أصبحت سبب فصل ذاته عن ذات الآخرين مع العلم أن هدف وجود هذه الشخصية أو الكتاب أو السلوك الاخلاقي هو توحيد ذاته بذات الآخرين .
كيف يمكنني اختبار مبدأ تقديم محبتي على عقيدتي ؟
إذا حاولت أن أحب من يخالفني بالعقيدة أو الأخلاق أو السلوك فسأجد أن الطاقة الإيجابية التي سأستمدها منه أكبر بكثير من طاقة تزمتي و إيماني الفكري و مضاددتي له بسبب فكره .
أكبر مخالف لمرسوم الكتاب أو لشرعة حكيمٍ أو لنظام مدرسةٍ هو من يعارض الآخرين باسمهم .
و علامة الإيمان بالعقيدة عدم تقديمها على المحبة .

_________________

المعرفة أصل السعادة و والجهل أصل العذاب
اعلموا ان الجزء هو عين مضمون الكل في كونه

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة Yahoo Messenger
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    RAM 1 RAM فهرس المنتدى » مقالات ومحاضرات جميع الاوقات تستعمل نظام EST (Australia)
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Forums ©
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية

تطوير سويداسيتي