·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 27 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 827
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
13085584
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

من الحكمة الهندية
[ من الحكمة الهندية ]

·جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد
·جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد
·الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة
·جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي
·جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر
·جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور
·جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة
·السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-
·جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة

RAM 1 RAM :: اطلع على الموضوع - حكمة اليوم في براشانتي نيلايام
شروط المشاركة بالمنتديات:
1- المشاركات المطروحة في المنتدى لاتمثل بالضروره رأي ووجهة نظر المنتدى وكل رأي يكتب يمثل وجهة نظر صاحبه فقط.
2- يغلق الموضوع الذي يتم النقاش فيه بطريقة غير لائقة مع حذف الردود السيئة .

3-
كتابة المواضيع في القسم المخصص لها للوصول السريع للموضوع.
4- عدم كتابة أكثر من أستفسار في موضوع واحد حتي لا يفقد الموضوع أهميته.
س و ج
س و ج
ابحـث
ابحـث
قائمة الاعضاء
قائمة الاعضاء
المجموعات
المجموعات
الملف الشخصي
الملف الشخصي
دخول
دخول
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
RAM 1 RAM فهرس المنتدى » يوميات

انشر موضوع جديد   رد على موضوع
حكمة اليوم في براشانتي نيلايام انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Feb 27, 2015 1:34 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ماذا يتعين علينا القيام به لنجد رغباتنا تتحقق؟
لماذا يجب علينا أن نستثمر الوقت في فهم مسار الصالحين وجوهر الكتب المقدسة؟
يوضح الحكيم لنا اليوم الخميس 26-02-2015 في الحكمة المكتوبة في براشانتي نيلايام:
باتباع الطريق الحقيقي للفضيلة، سنكون في موقع استلام الخير بأكثر مما نتوقع بكثير.
من جهةٍ أخرى، إن سلكنا طريقاً مغايراً للفضيلة، عندها سنجد أنه لو كان لدينا ألف رغبة، لن تتحقق ولا حتى واحدة من تلك الرغبات الألف.
من يدمر الفضيلة ستدمره الفضيلة بالمقابل، لكن من يحمي الفضيلة بالمقابل ستحميه الفضيلة.
فيما إن كانت عقوبة أم حماية فإن مصدرها ليس إلا الفضيلة.
فقط من خلال الفضيلة يمكننا بلوغ الازدهار.
علينا محاولة اتباع المسار الذي وضعه ملك الفضيلة على الأقل لمدى معين.
استثمروا الوقت لفهم الثقافة الهندية والكتب المقدسة والفيدات ومعناها العميق المقدس.
لا مجال للرعونة والأفكار السيئة، ومن الممكن لكل واحد عيش حياةٍ سليمة وسعيدة.

_________________

<div>there is a will there is a way</div>

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Feb 27, 2015 5:51 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ما هو الهدف من هذا الجسم البشري؟
ما هو الخطأ الواجب تجنبه؟
الحكيم يفسر بمحبة لنا اليوم الجمعة 27-02-2015 في الحكمة المكتوبة في براشانتي نيلايام:
إن الإنسان يقترف أخطاء كبيرة عندما يُعرِّف نفسَه بأنه الجسد، إنه يكدّس أشياء متنوعة لراحة هذا الجسد، حتى عندما يصبح ضعيفاً وعاجزاً مع تقدم العمر فإنه يحاول تنشيطه بوسائل معينة، ولكن إلى متى يمكن تأجيل الموت؟
عندما تنذره علامات الرحيل سوف يرحل.
قبل الموت يتلاشى المنصب والقوة و الفخر، عليك التحقق من هذا.
كافح ليل نهار بنقاء الجسد والفكر والروح لكي تتحقق من النفس الكلية من خلال خدمة الكائنات الحية، حيث يجب حفظ الجسد كعربة للخدمة.
لكن تذكر أنت لست الجسد، هذا الجسد لا يمكن أن يكون أنت ومن أجل معرفة هذا المبدأ أُعطيتَ هذا الجسد.
ليس هذا الجسد إلا أداةً أُعطيت من قبل الإله، دعها تخدم هدفها.
حتى يتم التحقق من الهدف الذي أُعطيت له هذه الأداة فمن واجبك العناية به ومراقبته بحذر مع حمايته من الأذى.
تماماً كما الثياب الصوفية يمكن أن تُلبس في فصل الشتاء للحماية من شدة العواصف الباردة، وعندما تخمد هذه العواصف ببردها فإن الثياب توضع جانباً، كذلك فإن الجسد المادي ليس ضرورياً دوماً، على الفرد أن يعي الجسد الروحي.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sat Feb 28, 2015 7:00 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ما هو سر تحقيق الفوز في لعبة الحياة؟
كيف ينبغي لنا التنعم بلعبة الحياة هذه؟
الحكيم يفسر بمحبة لنا في الحكمة المكتوبة في براشانتي نيلايام لهذا اليوم السبت 28-02-2015:
عندما ينهمر المطر بشدةٍ فإن السماء تجتمع مع الأرض في أحديةٍ واحدةٍ وهذا منظرٌ ملهمٌ ومثيرٌ, مشهدٌ تعلّمك إيّاهُ الطبيعة لتصبح واحداً متناغماً مع ذاتك.
هناك ثلاثة دروسٍ يمكن تعلّمها:
فنائية الأشياء المخلوقة والإنسانُ كخادمٍ والإلهُ كسيّدٍ أو كمخدوم.
إن الخليقة هذه هي الشيء الذي يتم بواسطته التقدمة للإله.
أما الإنسان هو العابد, والإله هو المعبود, واللعبةُ هي مسرح الحياة.
على الإنسان أن يكون سعيداً بأن مولى الكل قد خلق حوله مواداً جديدة وتستمر في التجدّد من أجل خدمته وتساعده على تقديم العبادة بأشكالها المختلفة.
عليه أن يصلّي للحصول على فرصٍ أحدث وأجد، و أن يتهلل بما استقبلته يداه.
إن هذا الاتجاه من الامتنان يعطي غبطةً لا تقاس، و إن قيادة حياةٍ مليئةٍ بالغبطة بهذا الشكل لهي حياةٌ مباركة.
إن ما تعمله من شروق الشمس حتى مغيبها يجب أن تعمله بتركيزٍ وانتباهٍ وكأنك تعبد الإله، مثلما تعتني بقطف الورود الأنيقة وتحفظها من الذبول والتلوث كذلك يجب بذل جهودٍ مستمرة لتنفيذ أعمالٍ نقيةٍ وغير ملوثة.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Mon Mar 02, 2015 6:24 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ما هو الهدف من الطقوس والأضاحي؟
ما هي أضمن طريقة لتحقيق الخلود؟
يوضح الحكيم لنا اليوم الأحد 01-03-2015 في الحكمة المكتوبة ببراشانتي نيلايام حتى نتمكن من التأمل واستيعاب الرسالة:
في العالم اليوم أيّاً كان العمل الذي نتخذه ترانا نؤديه بطريقة عادية دون فهم أهميته ولا الجوهرية التي يطبعها بقلوبنا.
في الجانب الدنيوي، نقوم بالعديد من الأمور إما لبلوغ مكانة عالية أو شهرة واسعة أو فقط للاستعراض والظهور أو آملين ببعض المكاسب المادية.
إن مثل هذه الجهود مؤقتة ولن تثمر إلا المنافع العابرة.
من بين الكثير من الأشياء التي نقوم بها يومياً، قلّما نجد ما هو موجّه لرضى النفس والقناعة.
القناعة والرضى يأتيان فقط عندما نمتلك الثقة بذاتنا الواحدة.
عندما تجتمع الثقة والرضى بالذات، ستكونون قادرين على التضحية بالذات والتي تثمر معرفة الذات.
لذا فالخلود هو ثمرة التضحية.
لهذا السبب كان القصد من كل الاضاحي والشعائر في هذه الأمة الإشارة للتضحية، حيث أن غايتها النهائية تنمية العزيمة الإلهية.


كيف يمكننا تحويل الحياة الدنيوية إلى صلاة وعبادة لله؟
يوضح الحكيم لنا بطريقة لا تنسى اليوم الإثنين 02-03-2015 في الحكمة المكتوبة ببراشانتي نيلايام لهذا اليوم:
إن قطعة حلويات من جوز الهند الميسورية لها حلاوة و وزن و شكل، لا يمكن فصل واحد عن الآخر، حتى أن القطعة الصغيرة منها لها حلاوتها و وزنها و شكلها، و لا نجد شكلاً في جزء و وزناً في جزء آخر و حلاوة في الثالث.
عندما توضع على اللسان فإن طعمها سيصبح معروفاً و وزنها سيقل و شكلها سيتعدل في نفس الوقت، كذلك فإن النفس و الروح و الإلوهية غير منفصلة، كلها واحد و نفس الشيء، لذلك فإن عمل كل فرد يجب أن يمتلئ بالخدمة و المحبة و الحكمة.
هذه هي العبادة الحقيقية ذات الطابع الروحي السامي، و يجب وضعها بالممارسة الفعلية و ليس بمجرد القول، إن الممارسة الروحية يجب تنفيذها باستمرار بقلب متوسع للأبد ومليء بالمحبة والحكمة.
عندما ينجز الفرد العمل كتقدمة للإله فإن الجودة أو الأكثر جودة أو الأجود على الإطلاق ستصبح كلها واحدة والنفس تصبح لها هوية أولاً مع الخليقة أو الطبيعة، و من ثم مع الإلوهية.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Wed Mar 04, 2015 6:47 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

كيف يعود تألق النفس مع سطوع الإلهية بداخلنا؟
الحكيم يفسر بمحبة هذا المفهوم العميق باستخدام مثال بسيط جدا في الحكمة المكتوبة ببراشانتي نيلايام اليوم الثلاثاء 03-03-2015:
إذا كان عود الثقاب هو الذي يولّد النار، فأين توجد النار؟
هل هي في عود الثقاب أم في علبة العيدان؟
إن النار كامنة في كليهما ويقدح شرارها عند احتكاك العود بعلبة العيدان.
على غرار ذلك يكمن التألق في القلب ويشرق الفكر بالإلهية عندما يتوحد عمل الفكر والقلب.
تماماً مثلما النار نفسها كامنة في علبة العيدان وفي عود الثقاب، كذلك التألق المخزون في الفكر والقلب نفس الشيء.
إذا انغمس عود الثقاب في الماء، لن تتولد عنه النار حيث يفقد قدرته على الاشتعال.
على غرار ذلك عند غرق الفكر البشري في الرغبات المادية، يفقد قدرته على الإشراق ببهاء الروح المقدسة.
لكن عند تجفيف عود الثقاب تحت الشمس، يستعيد قدرته الأصلية.
كذلك يستعيد الفكر البشري الغارق في الملذات الحسية قدرته الأصلية ويشرق بالتألق الإلهي عندما يتم تجفيفه تحت شمس الترك والتخلي.


لماذا تنمية الفضائل العليا؟
لماذا يعدّ ذلك مهمٌ في رحلتنا إليه؟
يوضح الحكيم سيد المحبة بشكل جليّ لنا اليوم الأربعاء 04-03-2015 في الحكمة المكتوبة في براشانتي نيلايام:
ربما قام الإنسان بتأدية مختلف الطقوس والأضاحي،
وربما حتى أنه شرح محتوى الآيات والكتب المقدسة،
وربما حصل على الازدهار والثروة الطائلة واختزن أكواماً من محاصيل الحبوب،
لكن من دون التحلي بالأخلاق، لا يمكنه كسب مكان في ملكوت الله.
الفضائل الأخلاقية هي الوسيلة الفعالة لتنقية الوعي الداخلي، لأنها تحفز الإنسان على معرفة ما يفعل وكيف يفعله.
وحدهم أولئك الذين نالوا قدراً موفقاً يمكنهم التعبير عن تميزهم في حس التمييز.
إن التمسك بالفضائل وحس التمييز هو المركب الذي سينقلكم عبر محيط التغير والخوف.
من يتحلى بالأخلاق يستحق تلقائياً مكاناً في مملكة التحرر.
مهما كان النشاط المتبقي الذي يقوم به الشخص الفاضل، لن يمسه تأثير هذا النشاط.
سيندمج في محيط الرحمة، محيط النعيم السامي.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    RAM 1 RAM فهرس المنتدى » يوميات جميع الاوقات تستعمل نظام EST (Australia)
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10
صفحة 10 من 10

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Forums ©
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية

تطوير سويداسيتي