·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 8 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 899
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
14637193
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

السيرة الذاتية
[ السيرة الذاتية ]

·زيارة أَمْ غارة د. نواف الشبلي
·رحلة الهند و الموحدين فيها . د . نواف الشبلي
·لعبة الأحادية في ازدواجية الكون
·حياة أم موت د . نواف الشبلي
·تاجر ماهر ! !! د. نواف الشبلي
·لقاء ديني د. نواف الشبلي
·في محاضرة الجمعية الخيرية د. نواف الشبلي
·زيارة طبيب / د. نواف الشبلي
·لماذا السيرة الذاتية

RAM 1 RAM :: اطلع على الموضوع - هذيان في الباطن والظاهر
شروط المشاركة بالمنتديات:
1- المشاركات المطروحة في المنتدى لاتمثل بالضروره رأي ووجهة نظر المنتدى وكل رأي يكتب يمثل وجهة نظر صاحبه فقط.
2- يغلق الموضوع الذي يتم النقاش فيه بطريقة غير لائقة مع حذف الردود السيئة .

3-
كتابة المواضيع في القسم المخصص لها للوصول السريع للموضوع.
4- عدم كتابة أكثر من أستفسار في موضوع واحد حتي لا يفقد الموضوع أهميته.
س و ج
س و ج
ابحـث
ابحـث
قائمة الاعضاء
قائمة الاعضاء
المجموعات
المجموعات
الملف الشخصي
الملف الشخصي
دخول
دخول
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
RAM 1 RAM فهرس المنتدى » يوميات

انشر موضوع جديد   رد على موضوع
هذيان في الباطن والظاهر
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
farajmatari
عضو جديد
عضو جديد


شارك: Mar 06, 2009
نشرات: 36

غير متصل

نشرةارسل: Sun Feb 07, 2010 9:00 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

هذيان في الباطن والظاهر

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد تعلمت من عزيز لي ذو بصيرة وحكمة كلمات وايات بينات
و وجدت كلمات استوقفت نفسي عندها تقول
لا ظاهر بلا باطن ..... و لا باطن بلا ظاهر
والحقيقة انني ترددت كثيرا قبل أن أفكر في طرحي هذا لأنني أعلم انه في غاية التواضع بالمقارنة بما كتبة وذكرة غيري في موضوع الظاهر والباطن ولكنني عرفت بانه لا يجب علي المؤمن ان يتوقف عند القشرة من الأشياء بل ينفذ إلى لبّها وجوهرها، لا يكتفي بالنظر إلى سطحيات الأمور، بل يسبر غورها وعمق معناها ويسأل ويفهم ويعي
وبدايتا ارغب بان اقول ايضا بأنني لست بمذهبي ولا انتمي لاي مذهب ولا أي فرقة ولست ايضا بصوفي ولا سني ولا شيعي ولكني مسلم لله وعلي دين الحبيب المصطفي فالإسلام دين صفاء العقيدة ، ونقاء الاعتقاد ، دين بلا طرق ، دين بلا مذاهب والدين يقتضي البحث عن الحق والحقيقة ، وهو لا يمت بأية صلة إلى الاعتقاد المنظم والمؤدلج بمذهبيات متنوعه ومختلفة
و كل شيء لا قيمة له عند طالب الحق والعرفان... إلا الحقيقة التي عطشها يملأ الكيان ويبقيه في حال من البحث والبرهان
وانا ابحث وباحث عن النور وسأظل ابحث
ولكن العلم نقطة كثَّرها الجاهلون
وعندها فلا النور ينفع من غير عين تراه ولا العين ترى من غير نور يضيء بصرها
فهل فعلا يوجد ظاهر وباطن في الموجودات والآيات والنصوص والانسان وهذا الكون
يقال في البحر قطرة ويلحظ في القطرة إسرار البحر.
و إذا ما فلقت قلب ذرة
لرأيت في عمقها شمسا
إمام ظاهر مكشوف أو باطن مستور
ماذا يعني لنا هذا القول ... يقال بان الوعي هو النعمه الربانية ونبي الرحمن في الإنسان
وهدف منهج الوعي هو مساعدة الإنسان على معرفة نفسه ليعرف ربة وعندها يمكن الوصول إلى الكمال الإنساني المنشود في كل الاديان.
وهنا لابد من التفريق بين الفكر والعقل والوعي والبصيرة
وظيفة الفكر والعقل هي الشك والظن والرفض
العقل مشغول باستمرار، يحلل ويحرّم... يحسب ويحاسب.. يناقش... يجادل يرفض ولكن اتحاد الوعي والبصير مع القلب هو المطلوب وهو التوحيد الأصغر
بينما الوعي و القلب فيجمع ويّوحد... يلم ويضم
قد نتبع مذاهب بعينها، أو نتعبد لصور بعينها، أو نبتكر دين ، لكن من الواضح أن هذه الأشياء كلها ليست من الدين في شيء. ولا تمت للحقيقة ولا للوعي بشيء
لماذا نغرق بعض الأحيان في حالة من الحوار الذاتي الداخلي
لأن يوجد هنالك شيء ما في أعماقنا يريد أن يظهر، يريد أن يعبّر عن نفسه... لكننا لا نصغي إليه.. ولا نُبدي له اهتماماً ولا انتباهاً بل نتنازع ونتصارع معه باستمرار... وبذلك تقطع خيوط الاتصال الأولى بينك وبين نفسك...لمعرفة نفسك ومعرفة ربك وبلوغ الكمال
وبلوغ هذا الكمال يستدعي من الإنسان اتحاداً بين عقله النظري وعقله العملي وضرورة اتحاد باطنه وظاهرة وروحة ومادتة واهم ما في الموضوع هو اتحاد الوعي والبصيرة والاتحاد غير التوازن
وهذا ما يسمي اكتمال الدين والعقيدة حيث يجد الإنسان طريقه إلى إدراك الله وكلّ ما هو ضروري لجعله إنساناً كاملاً، وإنسان بحياة متكاملة كلياً، وإنسان بذكاء فائق وإبداع وحكمة وسلام وسعادة .
وعندما ندرك أن الله واحد أحد نعي معني التوحيد والاتحاد وانه (الله) موجود في كل شيء وليس كمثله شيء
عندها ندرك لماذا علينا أن نتصرف بالحسنة مع الكل (وانا هنا لا اقصد الحلولية او ما يقولة المتصوفة وحدة الوجود) بل اؤؤكد علي ان الله هو المحيط الذي يحيط بظاهرة وباطنه كحقيقة واحدة لا باطن ولا ظاهر فيها
لانه ببساطة في الكل لا بداية له ولا نهاية بل الحقيقة وحدها
حقيقة واحدة، سرمدية، هي الكل في الكل، وهي ماهية كل وجود، وكل حياة، وكل فعل، وكل ما يتجلَّى في تنوُّع لانهائي لأنه لا وجود له إلا بالحقيقة.
لانه الله موجود في كل عنصر من عناصر الوجود بل هو الوجود والواجد والموجود ومستل بذاته فهو مع الكل وبالكل ظهر ليس له اسم ولا رسم ولا صفة
وفي علوم الفيزياء، حقل الجاذبية هو أول حقل نبع من الحقل الموحد، وحقل الجاذبية هو الذي يجمع، والمحبة تجمع أما البغض فيفرّق، إذاً حقل الجاذبية هو حقل المحبة الإلهية. وبظهور حقل الجاذبية وجد الزمان والمكان وحتي الخلية والذرة
ربما الأشياء تبدو في ظاهرها ساكنة لا حراك فيها، بينما الحقيقة إنها تتألف من ذرات وهذا لا يعني بان لها ظاهر وباطن بل حقيقة واحدة انها هكذا
قيل يا إمام متى كان الله ؟ فقال الإمام علي ، ومتى لم يكن ؟ ..
يعني الله عز وجل كل شيء يدل عليه اذا هذة حقائق واضحة لا ظاهر ولا باطن فيها
ويقول الشيخ المحسن في فصوص حكة وجواهر بصيرتة لقد خلق الله كل الكائنات لتظهر آثار قدرته فيها ، وهو سبحانه وتعالى ظاهر عليها من جميع الجهات وهو محيط بها وخالقها وليس باطنها ولا يمكن ان يكون للظاهر باطن ولا للباطن ظاهر لان الكون كله بما فيه ومن فيه مظهر لمظاهر أسمائه وصفاته ولكننا لا نعي ذلك وما هو ظاهر لا يخفى على كل متأمل وواعي واي شخص أراد الحقيقة فالله يظهر له نورة
اما الباطن فلا وجود له لن ظاهرة محجوب عن اعمي القلب والبصيرة
والله هو الوحيد يعلم ما ظهر وما بطن لان من صفاتة الباطن وهو في حقيقة ذاته عن جميع مخلوقاته محتجب ولا نستطيع رؤيتة ولككنا نشعر به وبنور الكامن فينا نحن لاننا من روحة.
هوالاول والاخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم
سورة الحديد.
اذا
الوعي هو أنك تعرف نفسك اولا ، تعرف النور الداخلي وهو الذي سيضيء كل شيء من حولك، یمكنك أن تخترق الآخرين بهذا النور وتحصل علی نظرة شمولیة وكاملة لكل شيء وتفهمه وتحسه بتواصل وتناغم مع الوعي الداخلي.... حینما تحس أنك تعي ماذا يعني ظاهر ولا باطن
لقد تذكرت مقولة امام العالمين والنقطة الاولي بقولة:
يقول أمير المؤمنين وامام العالمين ونقطة الأولين (ع) في معنى كون الله جل وعلا جلياً دون تجلٍّ: (الحمد لله الذي بطن خفيات الأمور ودلّت عليه أعلام الظهور وامتنع على عين البصير فلا عين من لم يره تنكره، ولا قلب من أثبته يبصره، سبق في العلو فلا شيء أعلى منه، وقرب في الدنو فلا شيء أقرب منه، فلا استعلاؤه باعده عن شيء من خلقه، ولا قربه ساواهم في المكان به)
هذا التوجيه من لدن أمير المؤمنين (ع) يجعلني ايضا اتوقف قليلا
لأبحث عن الوعي الذي استطيع به ومنه ا ن أعي ما يقصدة امام العالمين
فهو يوضح بانه ليس هناك من فصل بين كل تلك الاشياء ولا تناقض ولكن توحيد، ما الجسم إلا روح مرئية، وما الروح إلا جسم غير مرئي.... هل يمكنك أن تفصل الرقص عن الراقص؟ الرسّام عن لوحته؟ أو المغني عن أغنيته؟.... لا يمكن لذلك أن يتواجد بانفراد، فهما تجلّي وتوحيد للظاهر والباطن معا وتعبير عن نفس الطاقة...
حينما تزيل الحدود الظاهرة والباطنة في خريطة قلبك بين روحك وجسدك، بين داخلك وخارجك، بين الأعلى والاسفل وتوحدهما ستصل لحقيقة الحقيقة...
الحقيقة على.. صدى الأخرة و الأولى.. لا يسع اللسان أن يضم الأحرف و يصوغها في كلمات و عبارات..
فهي استنارة تختبرها و تشهد عليها الذات .. حيث لا شهيد و لا رقيب عليك إلا نفسك.. في لحظة يعلو فيها الذكر و يدنو منها الفكر.. يسكر الكيان و يصمت اللسان و ينشي الوجدان بالرحمان..
لو حاول اللسان او العقل أن يصف تللك السكينة... سيلفق و يخلق الأكاذيب.. سيكون الوصف في صفا غريب.. يبعد عنك الحق القريب.. فالحق ينبثق نورا في كل قلب رقيب..
كل ما عظم شأنه في الحياة و كل ما عانقته روح الأحياء و حاولت ألسنتهم أن تصوغ العظمة في إناء يروح كله هباء..
كيف يمكن أن تأسر اللامحدود بالمحدود.. كيف يضم المطلق الحر
حالة الانسجام المطلق بين الروح والمادة في ضوء الفناء بالذات الإلهية
عروج إقبال وتوقه إلى مقام الشهود
رحلة تكمُن في عمق كل واحد منا
ولكن هيهات
فما زلنا مختلفين وسنظل كذلك منقسمين ومقتسمين الي ظاهريين وباطنيين او نقول لا ظاهر بلا باطن ..... و لا باطن بلا ظاهر
ولنفهم انه وحدة الله ظاهر بآياته باطن بذاته وذاته فينا نحن وبداخلنا فلا نبحث عن الماء في الصحراء
النور موجود في قلبك العابد... إذا لم تجده هناك فلن تجده في أيٍّ من المعابد...والمساجد

مولاي أنا أعلم أن مغفرتك لا حدّ لها. فإن عفوت عن جميع خلقك فإنك تعفو عن قبضة تراب…وها أنذا يا مولاي أسلم لك نفسي فتوكلني يا أرحم الراحمين

والسلام عليكم ورحمة الله
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    RAM 1 RAM فهرس المنتدى » يوميات جميع الاوقات تستعمل نظام EST (Australia)
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Forums ©
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية

تطوير سويداسيتي