·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 10 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 887
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
14253918
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

شعر و تأملات
[ شعر و تأملات ]

·إليَّ.. إليَّ.. . د. نواف الشبلي
· تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي
·معاتبة النفس
·تأمُّلات ليلة الميلاد - برمهنسا يوغانندا
·رباعيات الخيام( الجزء الثاني )
·رباعيات الخيام (الجزء الأول )
·أَبداً تَحنُّ إِلَيكُمُ الأَرواحُ ( الشهاب السهروردي)
·مع الله دائما
·جلال الدين الرومي ( ديوان شمس تبريز)

RAM 1 RAM :: اطلع على الموضوع - الحكمة المكتوبة في براشانتي نيلايام لهذا اليوم
شروط المشاركة بالمنتديات:
1- المشاركات المطروحة في المنتدى لاتمثل بالضروره رأي ووجهة نظر المنتدى وكل رأي يكتب يمثل وجهة نظر صاحبه فقط.
2- يغلق الموضوع الذي يتم النقاش فيه بطريقة غير لائقة مع حذف الردود السيئة .

3-
كتابة المواضيع في القسم المخصص لها للوصول السريع للموضوع.
4- عدم كتابة أكثر من أستفسار في موضوع واحد حتي لا يفقد الموضوع أهميته.
س و ج
س و ج
ابحـث
ابحـث
قائمة الاعضاء
قائمة الاعضاء
المجموعات
المجموعات
الملف الشخصي
الملف الشخصي
دخول
دخول
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
RAM 1 RAM فهرس المنتدى » من كل بستان زهرة

انشر موضوع جديد   رد على موضوع
الحكمة المكتوبة في براشانتي نيلايام لهذا اليوم انتقل الى صفحة 1, 2, 3 ... 22, 23, 24  التالي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Tue Nov 09, 2010 6:44 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

8 11 2010
إملؤوا الخزان عندما تمطر، بذلك يمكنكم ري الحقول في أوقات الجفاف. مارسوا السادهانا المكثفة الآن (التدريبات الروحية)، و أنتم في وقت الشباب و الحيوية بذلك يمكنكم التنعم بالسلام و الفرح لما بقي من حياتكم. و لتستفيدوا أقصى ما يمكنكم من الفترة الحالية بحياتكم. لا تهدروا الوقت في التفاهات و اللامبالاة. و لا تنغمسوا في إدانة الآخرين أو إدانة أنفسكم. دعوا قلوبكم تبتهج، مغمورة بالأفكار و المشاعر و التوجهات المتجددة المفعمة بالحيوية. و لتملؤوا حياتكم بأغنيات المحبة العذبة اللطيفة.

_________________

<div>there is a will there is a way</div>

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Thu Nov 11, 2010 5:50 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

9-11-2010
هناك العديد من الثعابين الفظيعة المؤذية في أوكار قلبك. عندما تقوم بالناماسامارانا (ترديد الاسم الإلهي) ستخرج كل الثعابين ذات الصفات الشريرة. الناماسامارانا تشبه آلة الناي النفخية (ناداسوارام) التي تجتذب الثعابين و تخرجهم لخارج الأوكار. الناداسوارام هذا هو الجيفاناسوارام و البراناسوارام الخاصة بك (نفحة الحياة). على الفرد ترديد الاسم الإلهي للتخلص و التحرر من الصفات الشيطانية. اليوم هناك الكثير من الذين لا يضعون إي أهمية للناماسامارانا. إنه خطأ عظيم. في عصر كالي يوغا هذا من خلال التغني بالاسم الإلهي فقط يمكنك التواصل مع الحياة الحقة. ليس هناك من ملاذ آخر. التغني بالمجد و العزة الإلهية تكريس و تقديس ذو درجة سامية.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Thu Nov 11, 2010 5:54 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

10-11-2010
الوطن يواجه اليوم العديد من المشكلات لأن الناس لا يقومون بناماسامارانا بشكل كافٍ (ترديد الأسم الإلهي). لنجعل كل شارع يدوي و يرجع الصدى من التغني بالمجد الإلهي. لتجعل كل خلية من خلايا جسدك تمتلئ بالاسم الإلهي. لا شيء آخر يمكنه منحك الغبطة، و التوفيق و الاستقامة المشتقة من الناماسامارانا. حتى لو سخر منك بعض الناس، لا تقلق و تنزعج من ذلك. قم بالناماسامارانا بتركيز و تكريس و تفاني تام. لا تخش أحد. تغنى بمجد و عزة الله بكل إخلاص من كل القلب بدون أي تردد. عندها فقط يمكنك تجربة الغبطة الإلهية.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Thu Nov 11, 2010 6:55 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

11-11-2011
الرضى و التسليم لا يعني أن تقدم جسدك كأضحية لله. التسليم الحقيقي هو التغني بالاسم الإلهي و اتخاذه كقاعدة و ركيزة أساسية لحياتك. و لنفس السبب بدأ المعلم ناناك، المعلم الأول عند السيخ الهنود، بالغناء الجماعي. و أخبر أتباعه أن عليهم التماس الخلاص في الحياة من خلال التغني بالاسم الإلهي. باعتبار التغني باسم الله كأهم تدريب روحي. يمكنكم إنفاق مبالغ طائلة من المال في الإحسان و بالقيام بأعمال الخدمة، لكن هذه الأعمال لن تمنحكم سوى راحة فكرية مؤقتة ما لم تستكملوها بالتغني بالاسم الإلهي.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sat Nov 13, 2010 6:56 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

12-11-2010
إن البهاجان ضروري جداً للذوبان في قلب الإله. عندما تمارسون الناغار سانكيرتان في الصباح الباكر، كل شخص عندها سينهض و يستمع للاسم الإلهي. الاستماع لاسم الله عند الاستيقاظ سيملؤهم بغبطة و بهجة دينية غامرة. اذكر اسم الله على الدوام؛ لا تنسه أبداً. هذا هو الطريق الأسمى. هذا هو التدريب الروحي الحقيقي. عندما تقوم بذلك، ستحصل على البركة بشكل كبير.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sat Nov 13, 2010 6:58 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

13-11-2010
لسوء الحظ، ليس هناك أي ارتقاء روحي في الكائنات البشرية على الرغم من ترديد الاسم الإلهي العديد من المرات. ينبغي التغني بالاسم الإلهي بصدق و إخلاص و إيمان راسخ. الإيمان يطور المحبة باتجاه الخالق و تلك المحبة اتجاه الله تمنح النعمة. بدون أدنى شك، يردد الناس اليوم الاسم المقدس، لكن ليس بمحبة و إيمان راسخين. إنهم مهتمون بطريقة غناء الآخرين و مراقبة شروتي (النغمة) و راجا (اللحن) فيما إذا كانا مضبوطين، إلخ. إنهم يقومون بالناماساناكيرتانا بفكر متذبذب. لا يمكن أن يكون هناك ارتقاء روحي عندهم بمثل هذه الناماساناكيرتانا الفكرية المتقلبة على الرغم من أدائها لساعات و بشكل جماعي. يجب أداء ناماساناكيرتان بتركيز مطلق و إيمان ثابت يشبه اليوغيين. يقال "ساتاتام يوغيناه". يمكن للمرء بلوغ الارتقاء الأعظم إذا ثبت فكره بشكل راسخ على الاسم الإلهي.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sun Nov 14, 2010 8:06 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

14-11-2010
إن قدرة الاسم الإلهي لا نظير لها. أحياناً يأخذون هذا الأمر باستهتار. إنها غلطة. ينبغي على المرء ألا يستبدل الجوهرة بقطعة زجاجية براقة. الجوهرة الحقيقية مختلفة بكل معنى الكلمة. ما هي الجوهرة؟ "الفكر الهامد". اسم الله هو الجوهرة الحقيقية. حافظوا عليه آمن و مطمئن. لا تنزعجوا مطلقاً من الآلام و المعاناة و الخسائر و الصعوبات. فهي فقط تأتي و تذهب. هذه ليست طبيعتكم الحقة. ذاتكم الفطرية المتأصلة قوية و داخلية و حقيقية (ساث). عليكم ألا تنجروا وراء الزائل و المزيف، و ألا تتخلوا عن طبيعتكم الداخلية و الحقيقية. ما إن تلتمسوا الملاذ عند قدم لوتس الإله، ينبغي ألا تستسلموا. أينما ذهبتم، القدم المقدسة ستحميكم. إذا نصبتم الاسم الإلهي بقوة في قلبكم، حياتكم ستصبح طاهرة مكرسة. هذا فقط من أجل جعل الناس تعي هذه الحقيقة بأن السادهانا (التدريب الروحي) من أخاندا بهاجان قد فرض على المريدين مرة بالسنة على الأقل.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Mon Nov 15, 2010 10:58 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

15-11-2010
إن خلاصة الصفات الحميدة و الأفكار الجيدة و المحبة يجب تقديهما للإله كثمار تمت تنميتها من خلال السادهانا الخاصة بكم (التدريب الروحي). العالم بحد ذاته سينتفع من خلال شخص لديه استقامة حقة. إذا بدأت النار بالتهام شجرة واحدة في الغابة، فإنها لن تتوقف بعد إحراق تلك الشجرة بالتحديد. إنها ستنتشر و تحرق كامل الغابة. على الغرار ذاته، إذا كان هناك شخص واحد صفاته سيئة، إنه سيلوث المجتمع كله بالإضافة لإيذائه نفسه. و من الناحية الأخرى، إن كان هناك شجرة مليئة بالأزهار فواحة العبير، فإنها ستملأ المنطقة كلها بالعطر الجيد. و على الغرار ذاته، إن كان هناك شخص واحد بمبادئ خلقية من الاستقامة، هو لن يطور نفسه فقط بل سيطور أيضاً المجتمع المحيط به بأكمله من خلال فضيلته بالاستقامة.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Tue Nov 16, 2010 8:18 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

16-11-2010
إن شخصاً يقود سيارة سيركز على الطريق، كي يبقى محتاطاً لسلامته و سلامة الآخرين من وقوع حادث. في هذه الحالة الخوف هو الذي يجذب استقطاب التركيز. المحبة هي قوة أعظم لبلوغ التركيز. إذا كان لديكم محبة حازمة و راسخة، يصبح التركيز حاد و ثابت. الإيمان ينمو بالمحبة و المحبة تعطي التركيز. تبدأ الصلاة بإعطاء الثمار، تحت مثل هكذا ظروف. الصلاة باستخدام الاسم كرمز للمولى؛ الصلاة محافظين على أمواج الفكر ساكنة. الصلاة كأداء للواجب من أجل وجودكم الحقيقي، كتبرير وحيد لمجيئكم لهذا العالم. و لتمتلكوا الصمود و الثبات للإله. البهاكتا (المريد) ينبغي ألا يتخاذل و يتراجع. أبداً لا تفسحوا المجال للشك أو القنوط.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Wed Nov 17, 2010 9:18 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

17-11-2010
البهاغفاتا تتضمن ثلاثة أقسام للمعرفة: (1) تمجيد و إجلال تجسدات الله، (2) أسماء هؤلاء المكرسين المخلصين كلياً لله و (3) العلاقة الجوهرية بين الله و الإلهية أو التقية. بأي زمان و مكان هذا الثالوث اجتمع، عندها نجد البهاغفاتا. كل ذلك مرئي ليس فوق أو خارج الله. للإيجاز، كل شيء هو البهاغفاتا!
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Thu Nov 18, 2010 7:15 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

18-11-2010
كل تجلي ظاهري للإله له مغزى و دلالة. ليس بينها أعلى و أدنى. قصة كل واحد منهم هي السمو و التهذيب. كل واحد هو تجلي تام. الاستماع لقصصهم يمكن أن يجعلكم تشعروا و كأن أحد التجليات أعظم و أكثر سمو من الآخرين. يمكن أن يبدو لكم كما لو أن أحد الأفاتارات (التجلي المقدس) ملهم روحياً لكم أكثر من الآخرين. لكنهم جميعاً متساوون بالقداسة و الإبهام. كل تجلي ملائم للزمان، و المهمة، و الظرف و الحاجة. شكله منسجم مع الغاية و الهدف.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Nov 19, 2010 8:36 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

19-11-2010
منذ الأزمان الغابرة، نساء أرض بهارات، من خلال التزامهن و إخلاصهن للمثل العليا قد منحن هذه الأرض الفرح و بالتالي نالوا مكانة رفيعة، أعلى منها عند الرجال. نساء بمثل هذه الأخلاقيات الرفيعة لديهن مجموعة مثل عليا عظيمة للأنوثة في أرض بهارات. فقط إذا نهضت المرأة بالمجتمع، كامل العالم يعود مقدساً. ليس هناك في العالم شيئاً لا تستطيع النساء تحقيقه. بإدراكنا للقوى الخلاقة لمثل هذه النساء، يتوجب علينا تشجيعهن و إعطائهن الفرص المكافئة في المجتمع. على أي حال، بالمجتمع الملوث بهذه الأيام، ليس هناك تشجيع للنساء للتثقيف بمثل عالية. في فترة الحداثة هذه، دروب الحياة أصبحت منحرفة و فاسدة جداً لدرجة أنه فقط الأفكار الشيطانية و المشاعر الشيطانية و السلوك الشيطاني هم الذين يحكمون بيت الزوجية.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sun Nov 21, 2010 2:51 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

20-11-2010
من أجل حماية العالم، و من أجل دعم الدهارما (الاستقامة)، و من أجل الإيفاء بالوعود لتلبية أشواق المريدين، يتخذ بإرادته و مشيئته شكلاً و حركاتاً خاصة في العالم. فهو يمنح الفرح و الغبطة للمريدين من خلال أفعاله القدسية، التي تثبت الإيمان بنفوسهم بتجليه بالعالم. بذلك يترسخ إيمانهم و يتحفزون لتكريس نشاطاتهم لله و بذلك يصونون أنفسهم، و يحررونها. في مناسبات معينة، من أجل حل مشاكل خاصة مستعجلة، يتجلى الله متخذاً أشكالاً مجسداً جزءاً من ألوهيته، و ببعض قدراته و إمكاناته المقدسة.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sun Nov 21, 2010 8:29 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

[B]21-11-2010
الإنسان العادي مأخوذ بالتفاخر السطحي و المظاهر الخارجية. بذلك تراه يحكم على الليلاس (الرياضة الروحية) كأنها أمر عادي أو حتى ليس ذو أهمية. لا يتم ببساطة فهم المعنى و الغاية الباطنية من قبل الجميع. حيث إن المولى لا يمكن مطلقاً أن يزج نفسه في أعمال تافهة أو بلا هدف. إن تجليه يكون للارتقاء بالعالم من مستنقع الشر و الأذى و الانحراف و لإيفاء الوعود لأولئك المريدين المخلصين له، و من أجل إعادة إعمار طريق الاستقامة و الأخلاق، و إحياء الفيدا. تراه يأخذ بالحسبان الاستحقاق المكتسب لكل فرد في حيواته الماضية و يمطر نعمه وفقاً لذلك. الليلاس خاصته أو أعماله القدسية متكيفة و ملائمة جداً للزمان، للشخص، للتطلعات و للتعاطف الذي يعطي كل نعمة و بركة يمطر بها.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Mon Nov 22, 2010 8:08 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

22-11-2010
ينبغي استخدام التعليم لتعزيز رفاهية الأمة. المعرفة المكتسبة من خلال التعليم ينبغي استخدامها بشكل ناكر للذات من أجل رفاهية الإنسانية. ما نحتاجه اليوم هو أوتاما-بوروشولو (رجال و نساء شرفاء ذوو مثل عالية). تزدهر الأمة فقط عندما يتواجد مثل هؤلاء الأشخاص بقلوبهم و فكرهم النقي الشريف. مثل هؤلاء الأشخاص يبرزون بالمجتمع فقط عندما يكون هناك صفاء في الفكر و أخلاقية بالمجتمع. فقط مجتمع ذو قاعدة أخلاقية يمكنه تنشئة مثل هؤلاء الأشخاص النبلاء. الروحانية هي الوسيلة الوحيدة للإصلاح و التجديد.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    RAM 1 RAM فهرس المنتدى » من كل بستان زهرة جميع الاوقات تستعمل نظام EST (Australia)
انتقل الى صفحة 1, 2, 3 ... 22, 23, 24  التالي
صفحة 1 من 24

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Forums ©
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.22 ثانية

تطوير سويداسيتي