·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 7 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 890
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
14409781
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

من الحكمة اليونانية
[ من الحكمة اليونانية ]

·ما بين هرمس و أفلاطون
·الحكيم فيثاغورس ( الحقيقة – العقل – معرفة الله )
·نظرية المعرفة عند أفلاطون
·آداب و مواعظ أفلاطون الحكيم
·الحكيم أرسطو طاليس
·الحكيم فيثاغورس (علاقة الإنسان بالإله و الطبيعة و القوانين الكونية )
·مختارات للحكيم أفلاطون ( الحب- الجمال – النفوس الإلهية )
·مختارات من جمهورية الحكيم أفلاطون
·الحكيم فيثاغورس( الله- العقل – الروح )

RAM 1 RAM :: اطلع على الموضوع - مريدي ساي حول العالم
شروط المشاركة بالمنتديات:
1- المشاركات المطروحة في المنتدى لاتمثل بالضروره رأي ووجهة نظر المنتدى وكل رأي يكتب يمثل وجهة نظر صاحبه فقط.
2- يغلق الموضوع الذي يتم النقاش فيه بطريقة غير لائقة مع حذف الردود السيئة .

3-
كتابة المواضيع في القسم المخصص لها للوصول السريع للموضوع.
4- عدم كتابة أكثر من أستفسار في موضوع واحد حتي لا يفقد الموضوع أهميته.
س و ج
س و ج
ابحـث
ابحـث
قائمة الاعضاء
قائمة الاعضاء
المجموعات
المجموعات
الملف الشخصي
الملف الشخصي
دخول
دخول
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
RAM 1 RAM فهرس المنتدى » يوميات

انشر موضوع جديد   رد على موضوع
مريدي ساي حول العالم
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Apr 29, 2011 5:46 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ولدت السيدة فيليس كريستال عام 1914. و هي مؤلفة و كاتبة للعديد من الكتب، من ضمنها، "ساي بابا، الغاية النهائية"، "ترويض فكرنا القرد" "قطع قيود الكارما" و "وضع سقف للرغبات" و هذه بعض الأسماء فقط. لقد سافرت بأنحاء العالم و قامت بالعديد من الدورات و المحاضرات في تعليم التقنيات التي تساعد الناس على شفاء فكرهم الجزئي و بذلك تسمح لهم بالتواصل مع إلههم الذاتي الأسمى بداخلهم. و هي في لجنة الاستشاريين للشباب المراهقين في منظمات ساتيا ساي بالولايات المتحدة الأمريكية. على الرغم من أن عمرها 96 عاماً إلا أنها نشيطة جداً و تقوم بعمل البهاغوان كما يوجهها و يرشدها لتعمل. أسس زوجها المتوفى، سيدني كريستال، الذي كان محامٍ بارز في لوس أنجلوس، و معه الدكتور جون هيسلوب منظمة ساتيا ساي في الولايات المتحدة الأمريكية، بتوجيهٍ من البهاغوان.

رؤية الله في كل فرد
الكاتب: السيدة فيليس كريستال



عندما كسر مفصل الورك عند سوامي في وايتفيلد، كنا أنا و ابنتي هناك حينها. و بشكلٍ طبيعي، الكل كانوا مذعورين، و خاصة عندما علمنا بأنه كان قد مشى في المحيط لمدة ثمانية عشرة ساعة قبل أن يتم أخذه للمشفى.
فطلبت في حلم يقظة أن يريني كيف أساعده. و كنت أعلم أن كرسيه كان قد أزيل من الصالة، التي أضحت خالية من المريدين و تم إغلاقها، و لم يسمحوا لأحد بالدخول ثانية. و لذلك، كانت مفاجأة كبيرة بأن أراه جالساً على كرسيه، في قلبي الداخلي، و لكن ليس بهيئته المعتادة بالثوب البرتقالي. بل، كان بما يمكن وصفه فقط بجسده النوراني، الذي كان يشرق على نحوٍ ساطع و مرصعاً بالأنوار كالتي تنبعث من الجواهر. كنت مذهولة و مبهورة بشكلٍ لا يوصف بالنور بهذه الرؤية الداخلية.
عندها، كان كما لو أني سمعت صوته في رأسي يقول لي بأن هذا الجسد النوراني هو ذاته الحقيقية و ذلك ينطبق حقيقته على كل فرد. بكل الأحوال، معظم الناس ينسبون أنفسهم للجسد الفيزيائي، بالتالي هم غير مدركين لهذا الجسد النوراني البهي الذي هو أيضاً الذات الحقيقية. كانت الرسالة التالية بأنه إن قمنا بالتركيز و التخيل للجسد النوراني حول البابا، فمن شأنها أن تمكننا من قبول و تخيل مشابه، لكن بنسبة أصغر، أولاً حول ذاتنا ثم حول الآخرين.
باختصار بعد هذا الاختبار العميق و ذو المغزى، عندما عدت للوطن، كنت بأحد المحلات لشراء بعض بطاقات المعايدة. و لدهشتي، رأيت بطاقة معايدة تصور جسداً نورانياً مشابهاً حول صورةٍ لمستنيرٍ للسيد المسيح. و كما يذكرنا البابا في كثيرٍ من الأحيان، ليس هناك مصادفات!
لذلك، يمكننا جميعاً استخدام تخيلنا و تصورنا لجسدٍ نورانيٍ مشابه يحيط بكل شخصٍ ممن نتواصل معهم، و خاصةً حول أولئك الذين نعتقد بأنهم قد أساؤوا لنا و أولئك الذين لا نرغب بهم أو ننتقدهم.
لا ينبغي استبعاد أحد، لأنه كما يذكرنا سوامي نفسه بكثيرٍ من الأحيان، الكل هم هيئات الله و لذلك كلنا كينونةٌ واحدة للوجود الذاتي لله.
و في هذه الأوقات الحرجة العصيبة، أطلب من كل مريدي البابا أن يتذكروا بأن البابا ليس عبارة عن جسده المادي، بل إنه في كل واحد و بذلك يمكننا التواصل معه من خلال قلبنا الذاتي.

ساي رام للجميع

_________________

<div>there is a will there is a way</div>

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sat Apr 30, 2011 7:44 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

رسالة من سوامي

ساي رام!
ما يلي هو رسالة استلمتها السيدة سيما ديوان، إحدى مريدات البابا من الولايات المتحدة الأمريكية و التي قد كتبت كتابين بعنوان دارشان ساي – جزئين، جزء أول و ثاني. هذه الكتب تعتمد على الرسائل التي كانت تستلمها من سوامي أثناء تأملها و هي متاحة في مخازن كتب ماندير براشانتي نيلايام.
و الرسالة التالية استلمتها في 20 نيسان 2011 الساعة 9:14 صباحاً بتوقيت الولايات المتحدة الأمريكية شرقاً، و 6:44 مساءً بتوقيت الهند.


كل شيء ممكن


كل شيء ممكن إذا عدتم إلي و استلمتم ثروة الإيمان. كل شيء ممكن إن لم تشوشوا سلامكم بشكوككم و توبيخاتكم الساخرة... كل شيء ممكن إن كنتم صبورين مع مرور الزمن. كل شيء ممكن إن تمكنتم من استجماع القوة الروحية من الداخل و بقيتم مقيمين في إرادتي. أولادي الأعزاء في هذا العالم... أنتم في رحمي و أنا أمكم الوحيدة بالنسبة لكم في حيواتكم العديدة. مع آلاف العيون التي لي... و ملايين الأيدي و محبتي الصامتة التي لا تخضع للكلام إني أحميكم دائماً... أراقبكم ترتفعون و تسقطون في حضوري الذاتي ضمن ذاتي الخاصة. أنا كل شيء بالنسبة لكم حتى لو لم تعلموا ذلك. و ليس هناك شيء... أي شيء لا يمكنني أن أقوم به لأجلكم...

كل شيء ممكن إن عقدتم العزم في مسعاكم. كل شيء ممكن إن اخترتموني من بين كل شيء آخر. كل شيء ممكن إن لم تضيعوا الوقت...و الطاقة... إرشادي و هدايتي تتدفق على الدوام في كل قلب... إن استطعتم تجاوز مخاوف الفكر عندها سيصبح طريقكم واضحاً و إرشادي من قلبي سيدخل كل عصبٍ من كينونتكم و من خلال الشجاعة و الإيمان و التسليم ستنجز أي شيء و تستلم كل شيء.

كل شيء ممكن... هذا ما سأقوله لكم دائماً. قوانين الطبيعة تدور وفق مسار النقاء... و إن كان ارتقاءك طفلي الغالي بقلبٍ غير ملوثٍ عندها ستخضع لك تلك القوانين. النهاية هي لأولئك الذين يعانون، الذين عاندوا و أصروا أن يكونوا ضعفاء و أنكروا القوة الإلهية لذواتهم. بالنسبة للأولاد الذين أطاعوا كلمتي... يتغير مصيرهم و يأخذ مساراً حسب توجههم.

أنا أمكم... أصلكم... جذركم... محبتكم... و حياتكم. كل ما هو بداخلي يتدفق للتو إليكم إن لم تعرقلوه بخوفكم بأنني مختلفٌ عنكم. مهما أقوم به هو لجعلكم تؤمنون بأنني مولودٌ بداخلكم و في اللحظة التي تعود فيها لكلمتي و تستخدم حقيقتها عندها سيصبح كل شيء ممكن يا ولدي الغالي.

كل ما أقوم به هو ما قد أردته بالفعل كجزءٍ من هذه التمثيلية و مهما يكن ما ستقوم به أنت فهو بقوة الإيمان. عليك ألا تسأل عن السبب لأساليبي... عليك أن تعقد العزم لإنجاز المهمة التي أنا بنفسي أقودك من الداخل لتقوم بها... عندها كل شيء يكون ممكناً...

بالرغم من أني أحكم على هذا الكون إلا أنني نفسي أطيع كل قوانين اللعبة التي أنتم تطيعونها. إني لا آخذ طرقاتٍ مختصرة في مهمتي. في الواقع أنا أحمل نفس عقبات الجسد التي لديكم. يجب أو بالأحرى أنا لا أتمكن من أن أريك الطريق الذي تحتاجه للوصول إلى نور الأتما الساطع (الروح). حتى عندما تعترض تلك العقبات طريقي أنا لا أجفل... لا أضعف... إني أسمح للطبيعة أن تأخذ مجراها... إني أسمح لكم أن تؤدوا دوركم بينما أبقى أنا مستغرقاً في المهمة التي لا يمكنكم استيعابها.

يمكنني تحمل أي ألم جسدي. ما يحزنني هو عندما يأتي أولادي إلى طريق مهمتي و هم يتشاجرون مع بعضهم البعض. هذا ما لا يمكنني تحمله... أولئك الذين بقوا في الظلمة... أولئك الذين جحدوا محبتي لهم... أولئك الذين يلتمسون الطموح و الفرص بدلاً من الحكمة و السلام سيحاولون دوماً إفساد عملي... و لكن لا يمكنهم النجاح أبداً لأن مهمتي لكم قد اندمغت مثل النقش على الحجر... كل ما عليكم أن تقوموا به إظهار أنكم تحملون قوة و ضوء الحقيقة... عليكم أن تبقوا صامتين و لا تعقدوا أنفسكم لا بالكلام و لا بالأفعال مع مثل هؤلاء الفضوليين. لا تعيروهم أي اهتمام و سيصمتون أيضاً في هذيان أكاذيبهم. لستم بحاجةٍ للدفاع عني... تحتاجون أن تكونوا صامتين و ممتثلين لتعاليمي من خلال حكمة صمتكم و أعمالكم الناكرة للذات. و بالنسبة لي سأمد يدي دوماً للجميع... أيّاً كان من يمد يده و يمسك بيدي، سأعطيه هدية الحقيقة و الحب الصافي... ليكن عندك الإيمان بأني موجودٌ حيثما أتطلب أن أكون موجود و عليكم أن تكونوا دوماً لجانبي... في الروح العالية... و في الإخلاص...

كل شيء ممكن... لكن لا يمكنكم الضعف... لا يمكنكم معرفة كل شيء عنها عندما لا تكون المهمة في طور الحركة و قبل أن تكتمل. أنا أعلم... أنا هناك دوماً... أنا بنفسي أقوم بما يتطلب القيام به... أنا واعٍ بشكل كلي لكل شيء... أنا لم آتي لأترك مهمتي غير مكتملة... أنا معكم... لكن عليكم الإيمان و أن تكونوا معي. في الوقت المناسب كله سينكشف. حتى ذلك الوقت تنعموا ببركاتي و أدركوا أن كل شيء ممكن... إن ابتسمتم و قلتم بكل قوتكم،



"أنا أؤمن...أنا أؤمن...أنا أؤمن..."
كل شيءٍ ممكن يا صغاري الحلوين إن كان بإمكانكم العمل بإيمان، و الانتظار بصبر و العيش بالمحبة!

أبارككم بهذه الكنوز!
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Mon May 09, 2011 5:51 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ليس من المهم أينما ذهبتم، دائماً قوموا بواجبكم كما ترونه و اعلموا بأني سأكون بجانبكم هناك، أقودكم بكل خطوة على الطريق.
في السنوات القادمة، ستختبروني في مظاهر مختلفة عديدة من شكلي.
إنكم لي، أغلى عليّ من نفسي.
إني سأحميكم كما الجفون تحمي العيون.
لديكم ذاتي للتو و إني لدي ذواتكم.
لن أترككم مطلقاً و أنتم ليس بإمكانكم أن تتركوني أبداً.
من هذه اللحظة، لا تتوقوا لأي شيء.
قوموا بواجبكم بمحبة راسخة لا تهتز، ناظرين للجميع و كأنهم تجلياتٍ لله.
كونوا صبورين.
ليس هناك داعٍ للقلق بشأن أي شيء.
مهما كان ما تختبرون، و مهما كان ما يحدث، اعلموا بأن الأفاتار أراده كذلك.
ليس هناك قوة على وجه الأرض يمكنها تأخير المهمة التي أتى من أجلها الأفاتار و لو للحظة واحدة.
كلكم أرواح مقدسة و ستأخذون أدواركم في الدراما التي ستنكشف في العصر الذهبي، الذي سيأتي.

ساتيا ساي بابا
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Thu Jun 02, 2011 11:22 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

أحد المرات، كان سوامي يتحدث مع طلاب الكلية و كانوا كلهم قد أتموا دراستهم و نالوا شهادة الماجستير MSc و الدكتوراه PhD، فقال أحد الطلاب "سوامي، لقد أنهيت الدكتوراه الخاصة بي."
فسأله سوامي: "و ماذا ستفعل بعد ذلك؟"
فأجاب الطالب: "أي شيءٍ تقوله سوامي؟"
فقال له سوامي: "قم بالحصول على شهادة MRs."
كلنا نعرف شهادة الماجستير MA و لكن ما هي شهادة MRs.
فقال له سوامي، "اذهب و تزوج الآن، هذه هي شهادة MRs."
شعر الطالب بالخجل. فنظر له سوامي و قال: انظروا كيف بدا عليه الخجل.
لقد تعودنا على وجود هذه الفكاهة الإلهية في كل يوم. اعتاد سوامي أن يقول للطلاب: ماذا هناك في الحياة العائلية؟ لا شيء.... و هذا النوع من نصائح سوامي كان قد تكرر لأربع أو خمس أيام.... و قد كنت شاهداً لكل ذلك...و بالنسبة لرجلٍ متزوج مثلي لديه أبناءٌ و أحفاد، كان من المزعج بعض الشيء أن أسمع مثل هذا، و كان هناك بعض المتقدمين و المتقدمات بالسن المتزوجين حول سوامي أيضاً، و عندي عادة أن أجازف ببعض المخاطر المحسوب حسابها بين الحين و الآخر، فأخذت نظرة عامة على المحيط الموجود قبل اتخاذ مثل هذه المخاطر. فقلت: سوامي إن كنت لا تمانع، أرغب بأن أقول شيئاً.... عندها توجه سوامي للطلاب و سألهم ما معنى كلمة الزوجة WIFE؟ إنها تتكون من أربعة أحرف E F I W و هي تعني Worries Invited For Ever أي استدعاء الهموم إلى الأبد....
نهضت و قلت، "سوامي إن كنت تسمح لي سأقول شيئاً."
فقال: "بالتأكيد، أسمح لك"
فطرحت حالتي كمثال و أنا أشرح قولي، إن 99% من المريدين يأتون إليك فقط بسبب النساء، ثم قلت و أنا أنظر لسوامي: "هل لديكم اعتراض على ذلك؟" جميع الريشيون السبعة كانوا متزوجين، كل الأفاتارات ولدوا بعد زواج.
فقال "و ماذا إذاً؟".
فقلت "إن أخذت حالتي كمثال، إني أعمل في منظمات ساتيا ساي لمدة عشرين عام، و أمضي الوقت بالتنقل من قريةٍ لقرية، لم أقم بالتسوق و شراء الخضار بنفسي على الإطلاق. لم أتحمل أي مسؤوليات عائلية، لمدة عشرين عام، بالنسبة لي لم يكن هناك سوى نشاطات سوامي، و إن السيد سوبا راو يعرف عن ذلك، حيث رافقني في الكثير من الأحيان. كنت أذهب للقرى كل سبتٍ و أحد و بينما أنا أتجول هنا و هناك، إذا لم تكن زوجتي في المنزل تعتني بوالديّ و بالأطفال، كيف سأتمكن من أداء مثل هذه الخدمة لك سوامي؟ ....لقد شعرت بقليلٍ من الأسى عندما قلت بأنه ليس هناك سعادة في الحياة الزوجية. أنت تقول بان الزوجة معناها استدعاء الهموم للأبد. حسب رأيي، من خلال زواجي، إن زوجتي هي من استدعت الهموم لنفسها إلى الأبد.
عندها تحدث سوامي عن دور النساء مثل، ساراسفاتي، لاكشمي و هكذا.... ثم قال: في حالتك أنت تغير حرف الدبليو W فكلمة الزوجة WIFE عندها تعني Wisdom Invited For Ever استدعاء الحكمة إلى الأبد، و بعد ذلك غادر إلى مقامه بعد أن تم أداء الأراتي.
بعد مغادرة سوامي، قالت السيدات المتقدمات بالسن أحسنت أيها البروفسور أنيل كومار لقد أثنيت بشكل رائع عن السيدات....... لم يكن هناك شيءٌ جديدٌ بما قلته، لكن العديد من الرجال ليس لديهم الشجاعة الكافية ليجازفوا بمثل هذه المخاطر، و لهذا السبب، طلبت تأكيداً إلهياً من سوامي بأن يغفر لي و يسمح لي بالقول.
و السبب الذي أشارككم فيه هذه الحادثة، كي أخبركم عن الأهمية التي أعطاها سوامي لدور للمرأة. حتى لو توجب عليه أن يؤنب النساء فقد كان متحفظاً و حذراً جداً، كانت تعطى كل الجرعة الثقيلة للرجال.... فإن قال أي أحدٍ بأن زوجتي لديها ارتفاعٌ بضغط الدم، يقول له سوامي: "كل ذلك بسببك" كنا نراه في كثيرٍ من الأحيان يستدعي العائلات لمقابلاتٍ فردية، ينظر سوامي للزوج و يقول: "لقد أصبحت حياتك مزدهرة بسبب صبر و تحمل زوجتك و تعاونها". بالاستماع لهذا المديح تبدأ الزوجة بالتحليق في الفضاء، عندها يتوجه سوامي بالكلام للزوجة قائلاً: "حالما يعود زوجك للمنزل، لا تأخذي بالصراخ عليه." و تماماً قبل انتهاء المقابلة ينادي سوامي الزوجة و يقول: "إن زوجك رجل لطيف، يفكر فيك دائماً، إنه يصرخ عليك أحياناً بسبب ضغوط العمل لديه.".... إن لم يقل سوامي تلك الكلمات سيكون هناك ألعاباً و عروضاً نارية في كل بيت. هكذا كان سوامي يخلق التناغم في العائلة. سوامي هو رئيس كل العائلات، عائلتنا هي عائلته.
يمكنكم أن تروا ذلك الشيء المذهل لدي سوامي عندما يوزع أثواب الساري للسيدات خلال الاحتفالات، سوف لن تصدقوا ذلك، فتراه يقول: "العام الماضي أعطيتك سارياً من هذا اللون، لذلك خذي هذا اللون هذه المرة". و يقول لبعض السيدات، "الساري من هذا اللون يناسبك أكثر من ذاك اللون" و للبعض الآخر يقول، "إن لبستي هذا الساري، و كان زوجك موجوداً في السموات العلا، ستجعلينه يهبط إليك بالحال."
بهذا الأسلوب كان سوامي يجعل الكل سعيداً و مغبوطاً بالفرح.... و ماذا كانت تلك السيدات يفعلن؟ كانوا يرتدون الساري في نفس المساء. كانوا يقومون بذلك لأن سوامي هو أمهم. و الآن كيف كان سوامي يراقب كل تلك السيدات في أثواب الساري الاستثنائية؟ إنه ينظر إليكم قبل أن يخطر ببالكم أنه قد نظر إليكم. سوامي، هو أم العالم، يمنح الغبطة الهائلة مراقباً أبنائه المحبوبين.
لهذا السبب، يقال بأن سوامي هو أم الأمهات، الأم الإلهية.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    RAM 1 RAM فهرس المنتدى » يوميات جميع الاوقات تستعمل نظام EST (Australia)
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Forums ©
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية

تطوير سويداسيتي