·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 11 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 887
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
14253809
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

من الحكمة اليونانية
[ من الحكمة اليونانية ]

·ما بين هرمس و أفلاطون
·الحكيم فيثاغورس ( الحقيقة – العقل – معرفة الله )
·نظرية المعرفة عند أفلاطون
·آداب و مواعظ أفلاطون الحكيم
·الحكيم أرسطو طاليس
·الحكيم فيثاغورس (علاقة الإنسان بالإله و الطبيعة و القوانين الكونية )
·مختارات للحكيم أفلاطون ( الحب- الجمال – النفوس الإلهية )
·مختارات من جمهورية الحكيم أفلاطون
·الحكيم فيثاغورس( الله- العقل – الروح )

RAM 1 RAM :: اطلع على الموضوع - السلام
شروط المشاركة بالمنتديات:
1- المشاركات المطروحة في المنتدى لاتمثل بالضروره رأي ووجهة نظر المنتدى وكل رأي يكتب يمثل وجهة نظر صاحبه فقط.
2- يغلق الموضوع الذي يتم النقاش فيه بطريقة غير لائقة مع حذف الردود السيئة .

3-
كتابة المواضيع في القسم المخصص لها للوصول السريع للموضوع.
4- عدم كتابة أكثر من أستفسار في موضوع واحد حتي لا يفقد الموضوع أهميته.
س و ج
س و ج
ابحـث
ابحـث
قائمة الاعضاء
قائمة الاعضاء
المجموعات
المجموعات
الملف الشخصي
الملف الشخصي
دخول
دخول
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
RAM 1 RAM فهرس المنتدى » من كل بستان زهرة

انشر موضوع جديد   رد على موضوع
السلام انتقل الى صفحة 1, 2, 3  التالي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Sep 02, 2011 1:44 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

مقدمة:
"ماذا تريد؟"
إنه سؤالٌ بسيط من البهاغوان لمريده.
"أنا أريد السلام." إنه جوابٌ بسيط لسؤاله البسيط، أو بالأحرى هل هذا بسيط؟ السلام هو واحدٌ من أكثر الصفات التي يحن لها عالم اليوم. إنه يبقى في متناول اليد على قدر ما نراه متملصٌ دوماً، و بسيطٌ بقدر ما نراه معقداً. إن عالم اليوم سريع الخطا و الواقع السريع يتركنا بجزءٍ صغيرٍ من الوقت لذواتنا. يبدو بين الحين و الآخر، أنه من الضروري جداً التروي و جعل الزمن يتواصل مع ذات الفرد العليا. إن المرء يجاهد لتحصيل قدرٍ أعظم من الانسجام و الاتزان في حياته. استمعوا للبهاغوان و هو يتحدث عن كيفية الإمكانية لدينا للقيام بذلك. إن السلام ينتظر عند عتبة بابنا. السلام كامنٌ ضمن حركتنا. السلام إنه هنا. السلام إنه الآن. استمعوا للبهاغوان...

_________________

<div>there is a will there is a way</div>

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Sep 02, 2011 10:25 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ما هو السلام بالضبط؟ إنه المرحلة التي يتم فيها السيطرة على الحواس و ضبطها باتزان. "ساماثوام يوغا أوشياتي" – الاتزان التام هو اليوغا. ينبغي أن تستند الحياة على أربع ركائز ألا و هي ساتيا، دهارما، شانتي و بريما (الحقيقة، الاستقامة، السلام و المحبة)، التي تقوم بتثبيتها جيداً في وجه اضطرابات أمواج الفرح و الأسى. بين هذه الأربعة، إن بريما هي الداعم الحاسم. لأنها جوهر التنفس و أساسه و غاية الحياة الوحيدة. أحبوا الله و استحصلوا على القوة في ملاقاة تقلبات الحياة من ارتفاعاتٍ و انخفاضات. المحبة تصفي و تذيب ضربات القدر. المحبة تجمع و تربط ما بين الأبوين و الإبن. المحبة تجعل الجسد مقدساً مكرساً و عظيماً.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Mon Sep 05, 2011 4:59 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ما هو السلام بالضبط؟ إنه المرحلة التي يتم فيها السيطرة على الحواس و ضبطها باتزان. "ساماثوام يوغا أوشياتي" – الاتزان التام هو اليوغا. ينبغي أن تستند الحياة على أربع ركائز ألا و هي ساتيا، دهارما، شانتي و بريما (الحقيقة، الاستقامة، السلام و المحبة)، التي تقوم بتثبيتها جيداً في وجه اضطرابات أمواج الفرح و الأسى. بين هذه الأربعة، إن بريما هي الداعم الحاسم. لأنها جوهر التنفس و أساسه و غاية الحياة الوحيدة. أحبوا الله و استحصلوا على القوة في ملاقاة تقلبات الحياة من ارتفاعاتٍ و انخفاضات. المحبة تصفي و تذيب ضربات القدر. المحبة تجمع و تربط ما بين الأبوين و الإبن. المحبة تجعل الجسد مقدساً مكرساً و عظيماً.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Mon Sep 05, 2011 5:00 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

بالرغم من كل ثروته، فإن الإنسان غير سعيد. تراه على الدوام يتعذب و يشكو من نقص السلام. أتى المريدون إلى هنا من كل أنحاء العالم، كل واحدٍ منهم يطلب: "أنا أريد السلام." ها هنا يوجد ثلاث كلمات "أنا"، "أريد"، "السلام". "أنا" هي الأنا الغرور، و "أريد" هي الرغبة. أزيلوا عنكم الأنا و الرغبة، تحصلون على السلام. الأنا و الرغبة يغلفان السلام. عندما يزال الغطاء، يتجلى السلام بحد ذاته.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Thu Sep 08, 2011 6:07 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

يحيق بالإنسان في الوقت الحاضر مرضاً محدداً. إنه أشانتي (غياب السلام). من أجل علاج أي مرض، هناك عادة ثلاث ضوابط. الأول هو أخذ الدواء الموصوف له. بعد أخذ الدواء، يجب اتباع النظام الغذائي الموصوف له. إن أخذ الدواء بدون مراقبة الانضباط الغذائي لن يساعد في علاج المرض. الالتزام بالنظام الغذائي، بدون أخذ الدواء، أيضاً لن يخدم الغاية المرجوة. كلاهما الدواء و الانضباط بالغذاء ضروريان لنجاح العلاج. إن أصاب الإنسان مرض غياب السلام، الذي يجب علاجه، عليه أخذ دواء المحبة و الالتزام بنظام اتباع الوصايا و الأوامر الإلهية.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sat Sep 10, 2011 12:50 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

الإنسان مجردٌ من حس السلام و السعادة. لماذا الأمر على هذا النحو؟ كيف لذلك الإنسان الذي وهب حياةً نادرة و ثمينة جداً، و قلباً رقيقاً و فكراً شفافاً و وقتاً قيّماً أن يكون غير قادرٍ على التمتع بمنافع هذه الممتلكات القيّمة و أن ينعم بالسلام؟ بعدم وعيه و تيقظه لفطرته الكامنة و بنسيانه لطبيعته الحقة، يصبح الإنسان ضيق الأفق و الفكر، أنانياً و يعاني من ضعف السلام الشعوري.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Wed Sep 14, 2011 1:05 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

لماذا تكررون كلمة شانتي (السلام) ثلاث مرات؟ إنكم تصلون من أجل بلوغ السلام على المستويات الثلاثة، و هي بالتحديد، المادي، الفكري، الروحي. لأنك لست فرداً واحداً، بل ثلاثة- الفرد الذي تعتقده أنه أنت هو (الجسد المادي)، الفرد الذي يفكر الآخرون بأنه أنت هو (الجسد الفكري)، و الفرد الذي بالفعل هو أنت هو (الأتما). جوانب كينونتك الثلاثة جميعها يجب أن تكون بحالةٍ من السلام. يمكن تحقيق ذلك فقط من خلال المحبة. سوامي بحد ذاته هو الدليل على ذلك.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Mon Sep 19, 2011 1:05 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ترى الإنسان يصرخ "السلام، السلام" في حين يحمل بيده القنبلة الذرية. بالرغم من أنه غزا الفضاء و وصل إلى القمر، إلا أنه ليس لديه سلامٌ في قلبه. كيف يمكن الوصول لذلك؟ املأ قلبك بالمشاعر الإلهية، اترك القنبلة جانباً. عندها يمكنكم اختبار السلام. السلام هو انعكاس كينونتك الداخلية. إن كل شيءٍ يأتي من الداخل.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Tue Sep 20, 2011 7:30 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

يمكن أن تعطينا الإنْدْرِيَات (الحواس) السلام و السعادة فقط عندما يتم استخدام كلٍ منها للغاية التي خلقت لأجلها من قبل الله.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Oct 14, 2011 7:36 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

بالرغم من حصوله على الثروة و الممتلكات و التمتع بالفرح و المسرات، يظل الإنسان يتوق لشيءٍ ما أكثر. إنه غير راضٍ على الإطلاق بما لديه. إن هذا الشعور من عدم الرضا و طلب المزيد لا ينبغي أن يكون في كائنٍ إنساني. إنه سيحصل على السلام فقط عندما يشعر بالسعادة و سيقنع و يرضى مهما كان لديه.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Oct 14, 2011 7:37 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

قضى العارفون وقتهم في الغابة بين الحيوانات البرية. عاشوا بمودةٍ جنباً إلى جنب. لم تقم الحيوانات بأذية الحكماء. ما هو السبب؟ الحكماء لم يكن لديهم أسلحة على الإطلاق. كان لديهم السلاح الوحيد سلاح المحبة. بهذا السلاح كانوا قادرين على ترويض الحيوانات المتوحشة. إلا أنه في أيامنا الحالية، في حين يدعون أنفسهم كائناتٍ إنسانية، ترى الناس يتصرفون بشكلٍ أسوأ من الحيوانات. السبب هو الأنانية. مهما كان ما يفكرون به أو يقولونه أو يفعلونه، فإن الأنانية هي الدافع الأساسي. و النتيجة، لا يتمكنون من التمتع بالسلام.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Oct 14, 2011 7:39 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

اخترع العلماء آلاتٍ عظيمة. لكن هل تمكنوا من تأسيس السلام و السعادة في هذا العالم بتلك الآلات؟ لا، السلام و السعادة ممكنين فقط مع الإلهية. السلام الدنيوي عابر، لحظي، غير مستقر و غير دائم. فلا يمكنه أن يقودك إلى أكشارا سواروبا (الإلهية الأبدية الدائمة). إن كنت تريد بلوغ أكشاراثوا (الخلود)، عليك نبذ و طرح كشاراثوا (الفاني).
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Tue Oct 25, 2011 5:58 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

عندما يكون هناك إشانشالاثوا (عدم استقرار)، سيكون هناك شرادها (إيمانٌ راسخ). عندما يكون هناك إيمانٌ عميق، سيقوم الفرد بتنمية فيراكتي (التخلي و الزهد) بفانشا (بالرغبات). عندما يتم تحقيق مثل هذا الزهد بالرغبات، يمكن أن يكون هناك إندريا نيغراها (ضبط للحواس). عندما يكون هناك إندريا نيغراها سيكون هناك ماناس شانتي (سلام في الفكر). عندما يكون هناك سلامٌ في الفكر سيكون هناك سودهي (نقاء) أنتار (داخلي) و باهير (خارجي). عندما يكون مثل هذا النقاء، فالسلام والطمأنينة هي النتيجة الطبيعية.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Tue Oct 25, 2011 5:59 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

عندما تنمو رغبات الفرد بإفراط، سيتعرض لأشانتي (انعدام السلام). يجب على الإنسان اكتشاف الطريق الذي سيتمكن عبره من أن يكون راضياً و قانعاً مهما كان ما قد اكتسبه من ثروةٍ و ممتلكات، و مهما كانت السعادة و المسرات التي حققها، بفضله تعالى.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Tue Oct 25, 2011 5:59 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

حيثما يوجد إيمان، يوجد محبة.
حيثما يوجد محبة، يوجد سلام.
حيثما يوجد سلام، يوجد حقيقة.
حيثما يوجد حقيقة، يوجد غبطة.
حيثما يوجد غبطة، يوجد الله.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    RAM 1 RAM فهرس المنتدى » من كل بستان زهرة جميع الاوقات تستعمل نظام EST (Australia)
انتقل الى صفحة 1, 2, 3  التالي
صفحة 1 من 3

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Forums ©
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية

تطوير سويداسيتي