·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 11 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 887
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
14253771
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

من الحكمة اليونانية
[ من الحكمة اليونانية ]

·ما بين هرمس و أفلاطون
·الحكيم فيثاغورس ( الحقيقة – العقل – معرفة الله )
·نظرية المعرفة عند أفلاطون
·آداب و مواعظ أفلاطون الحكيم
·الحكيم أرسطو طاليس
·الحكيم فيثاغورس (علاقة الإنسان بالإله و الطبيعة و القوانين الكونية )
·مختارات للحكيم أفلاطون ( الحب- الجمال – النفوس الإلهية )
·مختارات من جمهورية الحكيم أفلاطون
·الحكيم فيثاغورس( الله- العقل – الروح )

RAM 1 RAM :: اطلع على الموضوع - الكارما
شروط المشاركة بالمنتديات:
1- المشاركات المطروحة في المنتدى لاتمثل بالضروره رأي ووجهة نظر المنتدى وكل رأي يكتب يمثل وجهة نظر صاحبه فقط.
2- يغلق الموضوع الذي يتم النقاش فيه بطريقة غير لائقة مع حذف الردود السيئة .

3-
كتابة المواضيع في القسم المخصص لها للوصول السريع للموضوع.
4- عدم كتابة أكثر من أستفسار في موضوع واحد حتي لا يفقد الموضوع أهميته.
س و ج
س و ج
ابحـث
ابحـث
قائمة الاعضاء
قائمة الاعضاء
المجموعات
المجموعات
الملف الشخصي
الملف الشخصي
دخول
دخول
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
RAM 1 RAM فهرس المنتدى » من كل بستان زهرة

انشر موضوع جديد   رد على موضوع
الكارما انتقل الى صفحة 1, 2, 3  التالي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Sep 02, 2011 1:50 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

مقدمة:
الكارما أو قانون الفعل يشكل بنية وجودنا المادي اليومي. إن أفعالنا تحكم على قدرنا.
المبدأ الكارمي يشكل النواة المركزية للهندوسية. إنها تعتقد بأن نتائج أعمال الفرد تلحق بالنفس عندما تنتقل من مستوىً وجودي ما إلى آخر. كما تشير الكارما أيضاً للفعل في الحس المادي اليومي. إن مواقفنا و معتقداتنا التي تحكم هذه الأفعال أساسية جداً و حيوية من ناحية الانسجام و الخير و الصلاح. يقول المولى في الجيتا "كارماينيفا أديكاراستي،". إننا مسؤولون عن أفعالنا و لكن لا تؤجلوا مستحقات النتائج المترتبة عليكم منها. استمعوا للبهاغوان و هو يحل و يفسر الأسرار و الألغاز الكامنة خلف الكارما. في الصفحات التالية، حاولوا الاستماع لصوته و هو يتحدث عن كيفية قيام أفعالنا بتكويننا بما نحن عليه، و كيف أنه بإمكاننا استخدامهم لنصبح ما نريد أن نكون.

_________________

<div>there is a will there is a way</div>

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Sep 02, 2011 10:22 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

أحد المعاني لكلمة كارما و المقبول عموماً هو بأنها قدر المرء أو مصيره، "المكتوب" على الجبين و الذي لا مفر منه، و الذي يجب أن يجسد نفسه للخارج. يعتقد أنه ليس هناك من مفرٍ منه، لكن الناس ينسون بأن يداً أخرى لم تكتبه. كله تمت كتابته من قبل يد المرء بذاته و اليد التي كتبته بإمكانها أيضاً مسحه.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Mon Sep 05, 2011 5:03 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

قد تبدو كلمة كارما صغيرة، إلا أن معناها عميقٌ جداً. ليس من الممكن تحديد تعريفٍ للكارما. فهي ليس لها بداية و لا نهاية. تماماً كما الحياة ليس لها بداية، الكارما أيضاً، إنها بدون بداية. و هكذا فإن طبيعة الكارما يكتنفها الغموض و من أجل المحاولة لتفهم مغزاها، على المرء أن يجدّ و يصمد.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Thu Sep 08, 2011 6:00 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ما هو المغزى الباطني لأداء الكارما؟ لقد صرح الباغفاد جيتا – " يمكن تحقيق شيتا سودهي (طهارة الوعي) فقط من خلال الكارما". التصريح هو شيتاسيا سودهايي كارماها. إذاً أي نمظط من الكارما ذلك الذي يؤدي إلى شيتا سودهي؟ إنه فقط عبر الكارما (العمل) التي يتم القيام بها مع الشعور بتقديم الصنيع عند القدمين اللوتستيتن للمولى، عندها شيتا سودهي يتم تحقيقها. كل كارما يتم أداؤها بهذا الشكل تؤدي إلى طهارة شيتا. الطعام الذي يتم طبخه يصبح وجبة لنا. إلا أنه عندما نقدمه أولاً لله و من ثم نتناوله فإنه يصبح براسادام (طعامٌ مباركٌ من الله).
إن أداء كارما صغيرة مترافقة مع دِيْفا أربيتا بودهي (الشعور بالتكريس لله) تصبح إما كارما يوغا أو ياغنا مقدسة. إنه فقط من خلال كارما يوغا، يتم الحصول على شيتا سودهي.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Thu Sep 08, 2011 6:02 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

مصحح
ما هو المغزى الباطني لأداء الكارما؟ لقد صرح الباغفاد جيتا – " يمكن تحقيق شيتا سودهي (طهارة الوعي) فقط من خلال الكارما". التصريح هو شيتاسيا سودهايي كارماها. إذاً أي نمط من الكارما ذلك الذي يؤدي إلى شيتا سودهي؟ إنه فقط عبر الكارما (العمل) التي يتم القيام بها مع الشعور بتقديم الصنيع عند القدمين اللوتسيتين للمولى، عندها شيتا سودهي يتم تحقيقها. كل كارما يتم أداؤها بهذا الشكل تؤدي إلى طهارة شيتا. الطعام الذي يتم طبخه يصبح وجبة لنا. إلا أنه عندما نقدمه أولاً لله و من ثم نتناوله فإنه يصبح براسادام (طعامٌ مباركٌ من الله).
إن أداء كارما صغيرة مترافقة مع دِيْفا أربيتا بودهي (الشعور بالتكريس لله) تصبح إما كارما يوغا أو ياغنا مقدسة. إنه فقط من خلال كارما يوغا، يتم الحصول على شيتا سودهي.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sat Sep 10, 2011 12:52 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ما هو نوع الكارما التي من المناسب تقديمها لله؟ ما هو مستوى الطهارة و القداسة التي يتوجب أن تكون عليه؟ حتى عندما تقدم شيئاَ ما إلى إنسانٍ عادي، فإنك تكون حريصاً على أن يراه نقياً، ذو جودةٍ عالية و نافعٍ مفيد بالنسبة للشخص المعني به. على هذا النحو أيضاً، ما هو مستوى الطهارة و القداسة الذي ينبغي أن تكون عليه الكارما المقدمة لله؟ لا ينبغي أن تحاولوا تقديم كل غرضٍ أو كارما تتعرضون لها أو تفكرون بشأنها. عليكم أن تروا أن الكارما التي تقدمونها لله صالحة طاهرة و مثالية. إن أردتم تقديم الأزهار لله، فإنكم تزيلون عنها الحشرات، إن كانت موجودة فيها و تنظفونها، عندها تضعونها أمامه. بشكلٍ مشابه، كل الأعمال التي نقدمها لله يجب أن تكون طاهرة و مقدسة.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Wed Sep 14, 2011 1:01 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

سري كريشنا نصح أرجونا، "سارفا دهارما باريتياجيا ماميكام سارانا مفراجا" (سلّم كل أعمالك لي و التمس الملاذ بي فقط). كانت تعاليم كريشنا تنسجم مع المستوى الذي يكون فيه الفرد قد أنجز رحلته الروحية. على الفرد القيام بالكارما، لا ينبغي عليه تنمية البلادة و الكسل في أداء الكارما. لن يقبل الله أبداً بالبلادة. مثل هذا الشخص غير نافعٍ للعالم. الكارما التي يؤديها الفرد ينبغي أن تكون كارما نيشكاما (بدون تعلقٍ بثمار العمل). عندها، بشكلٍ تدريجي، ينبغي أن يتم تحويلها إلى يوغا. تلك اليوغا يجب تطويرها إلى ياغنا. في النهاية، بهذه الياغنا، يجب على كل شيءٍ أن يصبح تضحية. هذا هو المعنى الباطني الأكثر أهمية للباغفاد جيتا.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Mon Sep 19, 2011 1:01 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

كما نصح سري كريشنا أرجونا أيضاً هكذا، "عندما تنمّي اهتماماً بثمرة الكارما، عليك أن تحضّر نفسك لبعض خيبات الأمل. إن نجحت بالكارما خاصتك ستكون سعيداً مبتهجاً. إن كانت النتائج فاشلة، ستصاب بخيبة الأمل و الحزن. لذلك، أقلع و تخلّ عن طبيعة الابتهاج بدواعي الفرح و الانقباض لدواعي الحزن. ينبغي أن تكون ستيتا براغنا (فرداً ثابتاً بشكلٍ دائم على وعيٍ تامٍ مستقر). بالتالي، يجب أن تطوّر حس الاتزان بين المسرات و الأحزان."
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Tue Sep 20, 2011 7:33 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

داومت الأهامكارا و الماماكارا (شعور الـ’أنا‘ و الـ’لي‘)على زيارتك لأجيالٍ مضت. ما دامت تلك المشاعر على ديمومتها، فإن راجا (التعلق) و دويشا (الحقد) لا يمكن تجنبهما. الكارما هي الجذر المولد لراجا و دويشا، إضافة لأهامكارا و ماماكارا. بالتالي، أولاً تفهم الكارما على الأسس السليمة و قم بأدائها بالروح الحقة. النقطة نفسها تم شرحها في الباغفاتا في مقطعٍ منه هكذا،
ولد الإنسان في الكارما،
يترعرع الإنسان في الكارما،
يموت الإنسان في الكارما.
الكارما هي القوة المسيرة للكائنات الإنسانية. الكارما هي سبب المسرات و الآلام في هذا العالم. لذلك، لا تستخف بالكارما. حياتك كلها مرتكزةٌ على الكارما.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Oct 14, 2011 7:43 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

الكارما ثلاث أصناف، أي كارما، فيكارما و أكارما. عندما يجتمع الفتيل مع الزيت سيكون هناك نور. بجمع هذين الاثنين، يجب أن يكون هناك صحناً فخارياً. إن جسدنا هو الصحن الفخاري، الرغبات هي الزيت و الحكمة هي الفتيل. النور الذي ينبعث من هذه الشمعة الزيتية هو أناندا الخاصة بنا. بالتالي تكبر و تنمو جيفانا جيوتي (شعلة الحياة). إن كانت شعلة الحياة هذه مستقرة، فإنها تعبر عن كارما. إن أخذت تتقلب من هذا الجانب إلى ذاك متماوجةً، فإنها فيكارما. النور الساطع الذي يأتي من الشعلة المستقرة هو أكارما. أكارما لا يعني الاقتناع و التوقف عن الكارما. أكارما تعني أداء الكارما، لكن الإقلاع عن الرغبة بثمرتها. بالتالي فهي تكافئ توقف الكارما، حتى عند أداء الكارما.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sun Oct 23, 2011 6:26 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

ليس هناك أي مجالٍ للجدال و المنطق في نظرية الكارما. إن رأي كل شخصٍ يختلف عن الأخر. نظرية الكارما ستأخذ خطوة للأعلى إلى مستوى بلوغ سوارجا (الجنة). و لكن لا ينبغي أن يفهم بأنه ليس هناك شيءٌ ما وراء سوارجا. لأن مبدأ "كْشِيني بونيي مارتيا لوكام فيشانتي" (اللحظة التي ينفذ فيها بونيا أو استحقاقك، سيتوجب عليك العودة إلى الأرض) هو مبدأ حقيقي لأبعد الحدود. لهذا السبب نصح سري كريشنا في عصر كارمايوغا بالطموح و التوق للإلهية بحد ذاتها (التي هي خالدة) بدلاً من سوارجا التي لا تدوم. إن قضيت حياتك بالكامل بمجرد التجول جيئةً و ذهاباً من مكانٍ لمكان، فمتى ستبلغ الإلهية الخالدة؟
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sun Oct 23, 2011 6:27 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

يمكنكم التمتع بكل الأشياء في العالم. بالتأكيد! لست بحاجةٍ لنبذ تلك الأشياء على الإطلاق! لست بحاجةٍ للإقلاع عن أي نشاط. الشيء الوحيد الذي عليك فعله تغيير نظرتك و موقفك من الأشياء و الكارما. اترك شعور الـ"أنا" و الـ"لي". اترك نظرة و موقف ماماتفا (أنا الفاعل). قم بكل كارتافيا كارما (الواجبات الموكلة إليك). ميز و أدرك عيب أو تلوث الشيء. عندما تقوم بذلك، الشيء بحد ذاته سيتلاشى من أمامك (بمعنى أنك لن ترغب بلمس الأمور الناقصة أو الملوثة).
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sun Oct 23, 2011 6:28 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

إن الهند هي البلد الذي فهم بشكلٍ صحيح سر الكارما و بذلك أطلقت عليه تسمية "كارماشيترا"، أرض الفعل. القيام بالعمل مع الوعي للذات يعطي الحماية للحياة. مثل هذه الكارما توسع القلب و تنير الفرد. إنها تبيد الأنا الأنانية و تمنح الغبطة للنفس. لإدراك قداسة الكارما علينا تطهير قلبنا.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Nov 18, 2011 7:12 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

نيشكاماكارما أو الخدمة الغيرية اللاأنانية هي زهرةٌ فواحة العبير من المحبة الغيرية اللاأنانية. يجب أداؤها، ليس لإرضاء الشخص الذي يقوم بالخدمة أو الشخص الذي إليه يتم أداؤها، بل ينبغي أن يتدفق الإحساس عبر الأعصاب و جريان الدم و يتخلل كل خلية من خلايا الشخص. مهما كانت طبيعة العمل، ينبغي أداؤه كتقدمة لوجه الله.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sat Dec 10, 2011 12:23 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

احفظ في فكرك ما علمته الكينوأوبانيشاد للكائنات السماوية. ما علمته فيما يخص قانون الكارما الجبار، الراسخ و المحتوم، و على وجه التحديد شددت على حقيقة أن نتائج الأعمال الجيدة و السيئة ليست مثل الحليب الذي تحصل عليه مباشرةً من ضرع البقرة الحلوب، و إنما مثل الثمرة التي تجنيها من شجرةٍ تمت زراعة بذرتها منذ زمنٍ بعيد. بالتالي، لا تشعر بالابتهاج لمجرد أن أعمالك السيئة لم تعطك نتائج سيئة بشكلٍ فوري، كن على ثقة بأنك ستلاقيهم مع مرور الزمن. لا يمكنك مطلقاً الفرار منهم. لذا، اتخذ مسار الفضيلة بالحياة حتى من هذا العمر الفتي.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    RAM 1 RAM فهرس المنتدى » من كل بستان زهرة جميع الاوقات تستعمل نظام EST (Australia)
انتقل الى صفحة 1, 2, 3  التالي
صفحة 1 من 3

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Forums ©
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.22 ثانية

تطوير سويداسيتي