·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 13 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 890
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
14403670
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

حكمة تجربة
[ حكمة تجربة ]

·المحبة
·حوارات مع المعلم
·علم الأفلاك و التوقعات( الدكتور نواف الشبلي )
·سقط القناع د. نواف الشبلي
·أَ أَنْتُمْ تخلقونه؟ أم نحن الخالقون ؟ د. نواف الشبلي
·قريب أم بعيد د. نواف الشبلي
·العزائم أم الولائم د. نواف الشبلي
·السعادة وظلها د. نواف الشبلي
·مُعلِّمون أمْ مُدَّعون د. نواف الشبلي

RAM 1 RAM :: اطلع على الموضوع - د. أنيل كومار "الدين يعني تجاوز الفكر"
شروط المشاركة بالمنتديات:
1- المشاركات المطروحة في المنتدى لاتمثل بالضروره رأي ووجهة نظر المنتدى وكل رأي يكتب يمثل وجهة نظر صاحبه فقط.
2- يغلق الموضوع الذي يتم النقاش فيه بطريقة غير لائقة مع حذف الردود السيئة .

3-
كتابة المواضيع في القسم المخصص لها للوصول السريع للموضوع.
4- عدم كتابة أكثر من أستفسار في موضوع واحد حتي لا يفقد الموضوع أهميته.
س و ج
س و ج
ابحـث
ابحـث
قائمة الاعضاء
قائمة الاعضاء
المجموعات
المجموعات
الملف الشخصي
الملف الشخصي
دخول
دخول
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
RAM 1 RAM فهرس المنتدى » من كل بستان زهرة

انشر موضوع جديد   رد على موضوع
د. أنيل كومار "الدين يعني تجاوز الفكر"
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Thu Aug 09, 2012 2:25 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

www.saiwisdom.com

خطاب خاص يوم الخميس ألقاه البروفسور أنيل كومار

"الدين يعني تجاوز الفكر"

09 شباط 2012

أوم... أوم... أوم...

ساي رام

مع الإجلال و الخضوع عند القدمين اللوتسيتين للبهاغافان


أعزائي الأخوة و الأخوات،



السادهانا – الشعور بالإلهية بأنفسنا

أود لفت انتباهكم لبعض النقاط، ليست مجرد قصص، و التي أخذتها من أدب سوامي. مثلما أخبرتكم الأسبوع السابق، لقد اكتفينا من القصص و قد حان الوقت للغوص بشكلٍ أعمق ضمن البنيان الروحي، بنية البهاغافان شري ساتيا ساي بابا بذاتها. في هذا السياق، نحاول عمل رحلة جماعية، تفكير جماعي، استكشاف جماعي، و أخذ الفرص للاقتراب أكثر و أكثر إليه.

إنه من المحزن جداً أن نعرف بأن بعض الناس، ممن هم مستقرون هنا بشكلٍ دائم، يغادرون. بعض الأشخاص المتقدمين بالسن، ممن قضوا هنا فترةً طويلة، يغادرون. و إن يسأل المرء لماذا تراهم يغادرون فإن جوابي بسيط جدا.

أولاً، يوجد أولئك المتعلقون بالشكل الفيزيائي، و غير قادرين على تحمل الانفصال. ثانياً، هناك أولئك الذين يفكرون بأنهم مقربون إليه، و يرغبون بأن يظل سوامي ينظر لهم باستمرار، و يتحدث إليهم، و يأخذ رسائل منهم. يمكن لهؤلاء الناس أن يغادروا المكان. ببساطة إنها مشكلة أنا ذاتية فردية.

بالنهاية، المشكلة الثالثة هي أننا لم نطور أنفسنا للوصول لحالة حيث نشعر سوامي بالداخل، طيلة الوقت، بكل مكان. إلا أنه علينا أن نتطور، و هذه العملية التطورية التدريجية تدعى سادهانا، أو التدريب الروحي. سادهانا أو ممارسة روحية هي نهج التطور باتجاه شعور الإلهية بداخل أنفسنا.



الدين هو تجاوز الفكر

ما هي العقبة؟ لم أنا غير قادر على النظر بالداخل؟ لم أنا غير قادر على رؤيته بالداخل؟ يمكنني لفت انتباهكم لبعض الأمور التي قالها بابا في خطاباته.

إن الاسم و الشكل هما الأكثر أهمية بالنسبة للفكر. الفكر دوماً يتلهف للاسم و الشكل. من أجل المسافرة لما يتجاوز الاسم و الشكل، لما يدعى عديم الاسم و عديم الشكل، على المرء الارتقاء بما يتجاوز حالة الفكر. طالما أننا نشتغل على مستوى الفكر، من المستحيل الهروب من هذا الاسم و الشكل. بعدها تصبح هذه الأمور عقباتٍ في فكرنا. فترانا غير قادرين على إظهار تجلي سوامي و اختباره بالداخل.

إن تعريف سوامي للدين هو هذا. الدين يعني التقدم أعمق و أعمق، الذهاب بعيداً جداً بما يتجاوز الفكر، إلى العمق. هذا بمعنى، الدين يتجاوز محدوديات الفكر و قيوده، هذا ما هو الدين. هكذا قد عرّف بابا الدين، على أنه تجاوز الفكر.



تجاوز الفكر عبر إنشاد عظمته و مجده

إلا أننا لم نتجاوز الفكر. و السبب هو أن الفكر توجهه الرغبة. يسعى الفكر دوماً لبعض أنواع الراحة و الأمور الملائمة. إنه يشتهي الهوية الفردية و الشهرة، أو ’التفردية الذاتية‘ ما ندعوه على أنه أنا. هذه هي كل المشاكل، و التي تعني أننا غير قادرين على الغوص أعمق و أعمق لتجاوز الفكر.

تقترح البهاغافاد جيتا و جدول الجيتا الذي وضعه سوامي، مسارين لقطع قيود الفكر. تماماً مثلما يكون لدينا وحدة تغذية بالطاقة ثلاثية الطور، هذه وحدة تغذية ثنائية الطور! يوجد طاقة إلهية بالداخل، و التي عبرها يمكننا ولوج هاتين القناتين.

القناة الأولى هي حالة الاستغراق التام نسيان النفس، حالة انعدام الهوية، حالة النشوة. كيف يكون ذلك ممكنا؟ تقنية بسيطة للجميع من أجل تحقيق ذلك هي عبر سانكيرتان أو إنشاد البهاجان.

إنه ليس من الضروري بأن نؤدي نحن البهاجان أو بأن يكون لدينا صوتاً شجيا. أنا أنشد من أجل نفسي و ليس من أجل العموم. إذا بدأت أنشد البهاجانات هنا، قد تنهضون كلكم و تقولون، "رجاءً توقف!" لكن عندما أنشد بداخل نفسي، لا تقولون ذلك. إنشاد أو الاستماع لبهاجانات ساي طريقة أولى لنسيان أنفسنا.

يجعلنا مجد و عظمة اسم الله المتفردة ننسى أنفسنا. ستجعلنا نستغرق كلياً، و خصوصاً عندما نستمع لأناشيد منظومة من قبل البهاغافان. باللحظة التي ننشد فيها تلك الأناشيد، نفكر بالبهاغافان و بالحال ننسى أنفسنا.



أن تنشد اسمه يعني أن تندمج به

لقد كانت تلك الحالة التي يتم اختبارها كل خميس و أحد عندما تقترب إحدى المقطوعات التي يؤديها سوامي شخصياً إلى نهاية فترة البهاجان في صالة ساي كولوانت. بالحال ترى كل شخص مستغرقاً كلياً بالنشوة. هذا النوع من نسيان المرء نفسه الذاتية، غناء مجده و مراقبة شكله، هو ما يدعى مانولايا. إنها تعني ماناها – الفكر، لايا – اندماج أو توحد.

عندما أنشد اسم بابا، يندمج فكري في شكله، بإسمه، و لا تعود التفردية الذاتية موجودة على الإطلاق. عندما أبدأ بإنشاد ....(أنيل كومار ينشد):

غوبيكا مالا هاري بياري

مايا فينا مانا فيهاري

مادانا موهانا مورالي دهاري كريشنا جاي

أين أنا؟ أين أنتم؟ بالحال نفكر بسوامي، بالحال نفكر بنغمه. تلك هي مانولايا.

مانولايا ما ندعوه ’ترك‘ الفكر. ما هو الترك أو الابتعاد؟ بالعادة، يكون هذا الفكر متواجداً بكليته بالعالم، بالكامل مطابقاً الهوية مع الجسد. عندما يتم سحب الوعي بالتالي يصبح الفكر مطابقاً الهوية بالكامل مع الاسم و الشكل الإلهي، عندها لا يعود الأنا موجودا. ذلك يدعى مانولايا أو ترك الفكر. إنها أحد السبل لتجاوز الفكر. إن لم يتم تجاوز الفكر، إنها لا تعود فلسفة أو روحانية.

إن كل الطقوس التي نقوم بها هي هوايات و ممارسات سليمة و جيدة لتحضير الأرضية، لكنها ليست كل شيء و نهاية كل شيء. هناك شيءٌ ما أكثر من ذلك. بالتالي، أصدقائي، إن مناشدتي لكل الأخوة و الأخوات هنا أن تستغلوا كل فرصة إن كانت بالاستماع لبهاجانات ساي أو إنشادها لأنفسنا بالداخل. إن إنشاد بهاجانات ساي بسيط، تقنية سهلة لترك الفكر، لتجاوز الفكر – القناة الأولى المتاحة للجميع.



دع سوامي يكون معلمك

بالنسبة لممارساتٍ محددة، قد نحتاج غورو. على سبيل المثال، إذا كنا نقوم ببراناياما بأنفسنا، قد لا تعطي نتائج جيدة. قد ينتهي الأمر باعتلالٍ صحي أو بمرض. إن تدريباتٍ مثل براناياما تحتاج إرشاد خبير و إشراف شخصي من قبل غورو. لا يمكن للمرء أن يتعلم الممارسة من كتاب. إنها شيء يشبه الطبخ، إن قراءة كتابٍ عن الطبخ لا يؤهلنا لنطبخ. بالتالي أصدقائي، ليس لدينا المعلمين (غوروات) المناسبين.

من هو الغورو الصحيح؟ الغورو الصحيح هو الذي ليس له صلة بالمال، لا شيء له ليتداوله مع المال، لا شيء يتداوله مع الهدايا، ليس له شيء يتداوله مع الاسم و الشهرة. هذا هو الغورو الصحيح. يظل مستتراً، لا يتلهف لأي نوعٍ من الشهرة. من الصعب جداً إيجاد مثل هؤلاء الغوروات و التعرف عليهم، إذاً ماذا نفعل؟ دعوا بابا يكون معلمنا الغورو! دعوا سوامي يكون معلمنا. إنه غورو الغوروات معلم المعلمين! لذا دعوني أركز على سوامي، دعوني أركز على مولاي، و أنشد مجد عظمته، و بالتالي يتم سقوط فكري.



التأمل الحق

القناة الثانية هي التأمل. في التأمل العميق نكون مستغرقين، ننسى أنفسنا. طالما أننا واعين للزمان و المكان، فإنه ليس تأمل.

أشعر بالأسف للقول بأنه تحت اسم التأمل هناك العديد من الطرق النزوية غريبة الأطوار التي يتم اتباعها، و تنميتها و جني مكاسب تجارية عبرها بالخارج. نرى لوحاتٍ دعائية ضخمة هناك: "صفوف للتأمل خلال عشرين يوم!" "تأمل خلال ثلاثين يوم مقابل خمسين دولارا! عشرين دولارا! مئة دولار!" "دورة تحطيم التأمل!"

ليس هناك دوراتٍ للتأمل. إننا نقيم دورة لجعلها تجارية. نجعلها قاسية، لأن الفكر يستمتع بذلك. إن تم عملها سهلة جداً بالنسبة للفكر، لن نفكر بها كإنجاز. بحال أن التأمل بسيط، لا نفكر به على أنه إحراز. الفكر دوماً ينظر من أجل الإحراز، الإنجاز، الشهرة، الصراع، التوتر و الضغط. هذه هي كل الصفات الرائعة للفكر! (ضحك) و كنتيجة، إن قيل أي شيء بسيط، فإن الفكر لا يحبه.

يقول سوامي كل شيء هو تأمل. المشي، الكتابة، القراءة، تناول الطعام، القيادة – كل شيء تأمل. إننا لا نحب هذا التعريف. لكن نحب مخيم التأمل و دفع خمس مائة دولار! لن أشير للاسم، لكن يبدو بأن هناك غورو ما يضرب المشاركين خلال دورة التأمل، و يتوجب أن ندفع له المال! (ضحك)

قلت له، "أنا سأضربك مجانا. أنا لا آخذ مالا!" الضرب بسيط جدا. إن كان بإمكاننا أن نتأمل بسبب الضرب، عندها اضرب مجانا. معظم الأشياء التي تجري باسم الدين تثير الاضطراب. و من جهة أخرى، يجعلها بابا بسيطة جدا.



كل شيء هو تأمل

ماذا يعني بابا عندما يقول كل شيء هو تأمل؟ دعونا نتفكر ملياً على ذلك لبضع دقائق. كيف تكون القيادة مكافئة للتأمل؟ كيف يكون تناول الطعام تأمل؟ كيف يمكنك القول بأن التحدث هو تأمل؟ المشي؟ لماذا؟ كيف يمكن أن يكون كل شيء تأمل؟ هل بابا يمزح؟ هل يرغب بابا بأن يقول مثل ذلك؟

استطعت مرافقته إلى كودايكانال من ثمان إلى عشر مرات. أسر لكم القول، أصدقائي، كلها كانت بركته و نعمته. لم تكن جهودي، مطلقاً ما حلمت بذلك. في كودايكانال يوجد هضبة مثل هذه من أجل كل الضيوف، الطلاب، السيدات و السادة المحترمين.

كان سوامي يبدأ التحدث بطريقة جميلة جداً، على شكل حوار، بسيطة جداً و رائعة. أحد المرات، ممسكاً بزهرة مثل هذه، قال، "انظر، يا أنيل كومار، يمكنك أخذ مثل هذه البتلات، إنها ناعمة جدا. لست بحاجة لكسرها. لست بحاجة لمطرقة. لست بحاجة لأي ملقط، و لا أي شيء مثل عتلة. إنها بسيطة جدا. الدين مثل ذلك. الدين بسيط جداً، كما لو أنك تمسك ببتلة زهرة. أنتم أيها الأخوة تجعلونها معقدة. أنتم أيها الأخوة تجعلونها صعبة للغاية. إنه ليس خطؤكم. الفكر دوماً يريدها دوماً معقدة."

بالتالي، يا أصدقائي، قد أعطانا بابا خطوة واحدة سهلة و هي ناماسانكيرتان، أو إنشاد مجد عظمته.



كن شاهداً دائماً لمجرى الفكر

الطريقة الثانية السهلة هي التأمل و التي هي، وفقاً لبابا، حالة انعدام التفكير. ماذا تعني بحالة انعدام الفكر؟ عندما أريد اختبار حالة انعدام الفكر، تأتي أفكارٌ أكثر! عندما أقول لنفسي بألا يكون هناك فكر، تأتي مئة فكرة!

أحب دائماً أن أعطي أمثلة لأصدقائنا. عندما نقرر أن نصوم لليلة، سنشعر مباشرة بالجوع. إن كنت سأصوم اليوم، سأكون جائعاً جداً بدءاً من الآن و صاعدا! بالمثل، إن المحاولة المدروسة القصدية لتكون عديم الفكر هي حجاب و عقبة، إنها معوق. الخطوة الأولى بحد ذاتها خاطئة.

افترضوا بأنكم أمرتم الفكر بأن يكون هادئاً، بالحال ستأتي لذاكرتكم صورة أيام طفولتكم! لا، لا، حاولوا إخراج تلك الفكرة. أنتم تقولون، "دعني أتأمل." عندها تأتي لفكرك أيامك بالكلية. "اخرجوا! دعني أركز!" تأتي فترة حياتي الرومانسية. (ضحك) "لا، لا، اخرجي!" بعد برهة تأتي أفكار عن الوظيفة، الترقيات و تخفيض الرتب. كلهم يأتون للبال. كلما دفعتوهم أكثر للخارج، سيحتشدون أكثر في الداخل. إنها مثل كلب: بازدياد المطاردة له، ستزداد محاولته لمهاجمتكم. لذا لا يمكنكم فعل ذلك بمثل هذه الطريقة الهادفة.

ها هنا مثل بسيط. قال بابا بأنه عندما تجلسون بالتأمل و تأتي فكرة، مثل "أنا ذهبت للكلية، التقيت بعض الطلاب، و علمتهم درسا."هذه هي الفكرة. إذا كنتم تقولون، "أوه إنها فكرة، اخرجي،" من هي هذه الأنا التي تريد أن تسوق الأفكار خارجا؟ من هذا الذي يريد أن يزيل الأفكار؟ من الذي يريد أن يكون عديم الفكر، و يقوم برصد كل هذا؟ كل هذا قوله سهل، لا تفكروا بالفكرة بل فكروا بالمفكر. المفكر مختلف عن الفكرة.

يشرحها بابا هكذا: لدي فكرة الآن. أعرف بأنها فكرتي. أنا لا أعرف فكركم، لكن أعرف فكري. أليس صحيحا؟ بالمثل، كل امرئ يعرف أفكاره الخاصة. و لذلك يقول كل واحد، "أنا أفكر..." إنها تعني بأنكم تعرفون. "أنا أعتقد بأن هذا صحيح. أعتقد بأن هذا خطأ." ألا تقولون ذلك؟ من هو هذا الأنا الذي يعرف؟ التفكير هي عملية لهذا الأنا. من هو هذا الأنا الآن؟ أنا هي المفكر.

لذلك يقول بابا بأن المفكر هو ’أنا‘ و الأفكار تأتي و تذهب. الأفكار تأتي و تذهب. تأتي العديد من الأفكار، إلا أن بابا يقول، "لا تقلقوا بشأن الأفكار."



الوعي يجب أن يأتي من عيش التجربة

بهاكتي أنوبهفا: بهاكتي هي الخشوع أو الإخلاص، أنوبهفا هي عيش التجربة. إن عيش اختبار البهاكتي أنوبهفا هو جنانا (الحكمة). لنأتي إلى دهيانا (التأمل)، إن أعلى مستوى في الدهيانا هو عندما لا نعود أنا و أنتم موجودين هنا، عندما يكون فقط وجود حاضر، لا ثانٍ له. كل شيء واحد. إن حالة اختبار الأحدية تلك هي جنانا. حالة الأحدية نظرياً هي دهيانا. حالة الأحدية عملياً هي دهيانا.

من سيخبركم مثل هذا الأمر؟ يقول الناس بكل مكان بأن دهيانا تعني أن تكرر اسم الله ألف مرة، بأن تذهب إلى عشرة معابد، بأن تطوف حول السمادهي ألف مرة (إن سمحوا لك أن تفعل ذلك!)، أو بأن تقرأ كتاباً مقدساً طيلة حياتك.

كل ذلك أمور ميكانيكية. إننا لا نستنكرها. قد نكون اختبرناها، لكن هل أنتم واعين لما تفعلونه؟ إن ذلك الوعي المدرك للخشوع و الإخلاص العملي الاختباري هو يوغا بهاكتي. الوعي الاختباري العملي، ثمرة التأمل النهائية، هي جنانا، وفقاً للبهاغافان ساتيا ساي بابا.

إذا ما هو الجناني؟ جناني هو بهاكتا، مريد لأن مريد ذو وعي مدرك للبهاكتي يصبح جناني. اختار أن يكون جناني عبر مضمار بهاكتي، أو الإخلاص و الخشوع، أو سانكيرتان. بالمثل إن مسار دهيانا أيضاً مسار جناني، لأنه في ذلك التأمل قد اختبر تلك الأحدية أو حالة التوحد. بالتالي يكون جناني.

بمعنى آخر، الجناني هو شيء اختباري، عملي تجريبي، وعي وجودي للحقيقة الواقعية. هناك ثلاث مصطلحات: اختباري، عملي و وجودي. العبارة تعني بأن الوعي الذي لا يأتي عبر الاختبار ليس روحانية.



عيش اختبار الوعي الكوني

قالها أدي شانكارا بكل وضوح:

سارفاتريكا بورنانوبهفا

و هي تعني سارفاتريكا – كوني، بورنانوبهفا – اختبار كلي. أي شيء عالمي كوني فهو روحاني. إذا قلت بأني قد اختبرته هنا في الهند، إنه خطأ. يجب أن تختبروه أيضاً في أمريكا و إيطاليا. لا يمكنكم القول بأنكم قد اختبرتموه فقط في الهند، في بوتابارتي، في مقاطعة أنانتابور. إن كنتم تختبرون الوعي فقط في مكان واحد، فأنا أعتذر، ذلك ليس كونيا. إنه جغرافيٌ بالكامل، فردي، شخصي و محدود. إنه منته.

إذاً يقول أدي شانكارا سارفاتريكا – كوني، بورنانوبهفا – كلية الاختبار. ذلك يعني بأنه لا يمكن أن تقولوا، "قد نلت تجربة روحية، لذا رجاءً دعني أعرف." أنتم تعرفون بأنها حدثت، لكن بعدها لا تتذكرون. لا، ذلك خاطئ، إنها كلية.

لا يمكنكم أن تقولوا بأنكم نلتم اختباراً صغيرا. لا يمكن أن يكون هناك اختباراً صغيراً و اختباراً هائلا. الاختبار اختبار. الماء في القطرة مثل الماء الموجود في كوب. الماء في كوب هو نفس الماء الموجود في وعاء كبير من الماء. و ذلك نفس الماء في كامل المحيط. الذوق واحد فيهم كلهم. إنها كلية الاختبار – سارفاتريكا بورنانوبهفا – التي هي وجودية.



التحقق و معرفة نفسك هي جوهر الروحانية

بعدها هناك الاختباري، شيء يمكن لكن شخص بلوغه. إن لم يكن ممكناً لكل واحد، فإنه خاطئ. في الروحانية، و خصوصاً في الساناتانا دهارما، الإحراز و الإنجاز خاطئين. لماذا؟ أنتم لن تنجزوا أي شيء جديد. لن تحرزوا أي شيء أنتم الآن لديكم إياه. ستأتون على معرفة من تكونون، ما هو أنتم الآن حقا. إن هذا فعلاً مضحكٌ جداً: في الساناتانا دهارما: أنتم تأتون على معرفة ما تكونونه أساساً الآن.

في الروحانية، إن تقولون، "قد ذهبت هناك. لقد أخذني معلمي الغورو إلى العالم السابع،" رجاءً ابقوا هناك و معكم الغورو الخاص بكم! (ضحك) دعوه لا يزعج الآخرين بالذهاب إلى العالم السابع. إن كنتم تذهبون إلى مكانٍ ما، فإنها ليست روحانية. سبع خطوات، سبع مستويات، سبع عوالم، سبع أطوار – إنها كلها تدريب!

عندما نخوض في خطابات سوامي، كما نرى، نضحك بأنفسنا على هذه العبارات. نضحك بما أننا نرى الجهل الكبير الذي لدينا الذي بحجم جبال الهملايا، و الحماقة التي نحن بها. إن بابا يصوغ الأمور بطريقة بسيطة، و لهذا السبب ترانا لا نأخذها على محمل الجد. عندما يتم صياغة الأمور ببساطة، لا تؤخذ على محمل الجد.

يقول بابا أنتم أيضاً إلهية، و لكنكم لا تصعدون الطائرة (أي لا تتشربون التعاليم). إلا أنه إن تقولون بأنكم أجزاء من وعي الجسد، أوه، أاه، لطيف جدا! الإطناب، الأبهة، الرطانة، و كل وسائل التحايل تجعلكم سعداء. يقول بابا فقط، "أنتم الله" هذا كل شيء. لماذا نكون أجزاء عندما يمكننا أن نكون كلية كاملة؟ بالتالي يا أصدقائي، مثلما يصوغها سوامي، جنانا هي ليست شيئاً مختلفاً، إنها بسيطة جدا.



الغورو الحقيقي يعلّم تذكر النفس

معرفة النفس ليست إنجاز. معرفة النفس هي أن تتذكر. يعطي سوامي مثالا. هنا يوجد قلم في جيبي. لقد نسيت بأنه هنا. عندما أطلب منكم، "رجاءً أعطوني قلم." ستقولون، "لماذا يا سيد أنيل كومار، و أنت معك قلم الآن للتو في جيبك؟"

هل أنا حققته و أنجزته؟ هل أنا أحرزته؟ هل قمت بأي سادهانا؟ هل نهضت في الرابعة صباحاً، أو دفعت خمسين روبية؟ أررااي، إنه القلم في جيبي! أنا كنت قد نسيت بأنه هنا، و أنتم ذكّرتموني.

يقول بابا الفرد الذي يقوم بعملية التذكير هو غورو. إنه ليس الفرد الذي يوكل المهام إليكم. إنه ليس من يجمع العائدات منكم، أو الذي يضربكم. كما ليس من يتذلل لكم، أو الذي يذلكم.

هل سبق و أن لاحظتم ذلك في تعاليم بابا؟ إنه يرقيكم، مطلقاً لا يذلكم. إنه يقول، "أنا الله، و أنتم أيضاً الله." مطلقاً لا يقول، "قد تصبحون الله بعد عشر حيوات، حتى ذلك الحين اتبعوني!" (ضحك)

لن يقول مطلقاً، "أنا أعظم منكم." بابا لن يقول مطلقاً بأنه أعظم من أي أحد. بل على العكس إنه يقول، "أنا و أنتم واحد." من سواه يقولها على ذلك النحو؟ إن كان هناك أي غورو يفعلها، رجاءً أخبروني. "أنا و أنتم واحد." إن كنتم أنتم و أنا واحد، من سيعطي مالاً لمن؟ (ضحك) من سيتبرع لمن؟

أصدقائي، يصوغها بابا بطريقة بسيطة. الفرد الذي يذكرنا بمن نكون هو غورو، و هذا الذي يذكّر هو أوباديشا، بمعنى ’معلم‘. يعلمكم حقيقة من أنتم. بهذه الأيام، في غوروبورنيما، يدفع الناس النقود لمعلميهم الغورو على أنهم أوباديشا. يقول سوامي بأن هذا ليس أوباديشا، بل مجرد جمعٍ للنقود.

في أوباديشا، سوف لن يخبركم أي شيء جديد. عندما تشترون شيئاً ، تدفعون. تدفعون لتحصلوا على شيء جديد، شيء لا تملكوه الآن بالحال. لكن أن تعرفوا أنفسكم، لماذا ينبغي أن تدفعوا؟ لماذا؟ لأعرف بأني أنيل كومار، لماذا علي أن أدفع؟ إنه اسمي. إني لا أعاني من أموالٍ زائدة.

بالمثل، الفرد الذي يخبركم هو غورو، و عملية الإخبار هي أوباديشا. إذاً من أنتم؟ المستمع. التابع هو طالب أو طامح أو سادهاكا. عبر الاستماع، يأتي لمعرفة حقيقة من يكون. إنه يصغي و يأتي على معرفة من هو.



التأمل عديم الفكر، عديم الإجهاد و لا خيار فيه

أود الآن طرح بعض النقاط للنقاش، أربع نقاطٍ هامة و التي ترفّه عن نفسي كثيرا. ماذا يقول بابا؟ وحده يمكنه قول هذه الأمور بمثل هذه الطريقة الرائعة. قال سوامي هذا عندما كان الحديث جارياً عن التأمل.

سأل أحدهم، "سوامي، أي نوع من الأفكار ينبغي أن يكون لدينا؟"

"لا أفكار، كن عديم الفكر. انعدامية الأفكار هي تأمل."

"سوامي، ما الجهد الذي ينبغي أن أبذله؟"

"لا مجهود، كن عديم الإجهاد."

لماذا؟ أي مجهود يتطلب تطبيق. أي مجهود يحتاج إجرائية و يتطلب تخطيط. إنه يستلزم توجيه. كل هذا هراء. أن تعرف نفسك، أي توجيه تحتاج؟ أي مجهود تتطلبه؟

إذاً، عندما يكون هناك اثنان أو ثلاثة غوروات، أي واحد ينبغي أن أختار؟ هناك غورو في بوكاباتنام، آخر في إروغولابالي، و أيضاً آخر في باتالابالي. ستجدون غورو بكل مكان. أي واحد ينبغي أن أختار؟ بعض الناس غير قادرين على الاختيار، و يطوفون على كل الغوروات إلى أن ينهكهم التعب، حتى يصبحوا غير قادرين على الذهاب لأي مكان آخر. أي هراءٍ هذا!

من علي أن أختار؟ أي مسار ينبغي أن أنتقي؟ أي كتاب يجب أن أختار؟ يقول سوامي، "انعدامية الخيار بالفكر، انعدامية الجهد و انعدامية الخيارات." ذلك ما قاله.



الإلهية هي حالة انعدام التفكير و انعدام الكلام

إذاً كيف أتحدث عن ذلك؟ كيف ينبغي أن أصفه؟ كيف تصفون نفسكم، بأي كلمات؟ إن أصفكم، ستقولون المزيد بعد. "يا سيد، أنت رجل عظيم." "لا، لا، أنا أعظم!" (ضحك) "أنت منصف." "لا، لا! أنتم لم تروا أحداً من قبل بإنصافي."

أي كلمة عاجزة عن وصف نفسكم. الكلمات ضرورية لمعرفة الآخرين. إنه مغنٍ جيد. إنها سيدة لطيفة. لمعرفتهم كشخصيات، يمكنكم استخدام الكلمات. أما من أجل معرفة ذاتكم الذاتية، أي كلمات يمكنكم أن تستخدموا؟ انعدامية الكلام: و لذلك السبب تقول الأوبانيشادات بأن حالة انعدامية الفكر و انعدامية الكلام هي الإلهية.

ياثو فاشا نيفارتانثي أبرابيا ماناسا ساها

المكان الذي لا يمكن للفكر الوصول إليه، حيث الكلمات لا يمكنها أن تصل، هو الإلهية. بالتالي، الحقيقة الواقعية عديمة الفكر و عديمة الكلام و عديمة المجهود و عديمة الخيار هي الإلهية، و التي ليست سوى نفس الفرد. هذا كل ما بالأمر. ماذا ينبغي القيام به الآن؟ فقط تذكر، كن متذكرا. علي أن أذكر نفسي بأن لا شيء هناك أكثر من ذلك.



أسئلة و أجوبة

أصدقائي، دعونا نتناقش قليلاً بهذه الخطوط الرئيسية، أو بعض الأسئلة و الأجوبة عن هذه النقاط، أو أي تداول آخر تشعرون بالحاجة إليه.

إحدى الموجودات تسأل عن مسلك بهاكتي و مسلك جنانا

أعتقد بأنكم سمعتم سؤالها: إن مسار بهاكتي يأتي أولاً، و جنانا تأتي بعدها. كيف؟ مثلما قلت، جنانا ليست منفصلة. جنانا هي اختبار الإلهية، في حين بهاكتي هي الإجرائية. أنا أذهب إلى الماندير (المعبد)، بالتالي هذه العملية بهاكتي. هناك في الماندير، ما أختبره هو جنانا. هل هذا واضح؟ شكرا.

يتم إبراز مسلك جنانا بوضوح في عصر كالي، حتى من قبل راماكريشنا باراماهامسا. لكنه من الصعب إدراكه. لا يمكننا مجاراة فكرنا و تركينه لإدراكه.

ها هنا يوجد شيء. ما قد قلته صحيح من جانب ما. لقد قال بأن اليوم تشكيلة فكرنا غير ملائمة لمسار جنانا. لكن يوجد بعدٌ آخر. البعد الآخر، أقول لكم، هو أن الفكر اليوم متطور تكنولوجياً بشكلٍ كبير جداً، الفكر علمي جدا. بالتالي الفكر حدسي و منطقي. يمكننا الاستمرار نزولاً إلى المستوى الذري.

مثال بسيط: هذا عامود. صحيح؟ لا إنه مادة. إنه مادة؟ لا، إنه يتكون من ذرات و جزيئات. الآن، هل يتكون هو من ذرات و جزيئات؟ هل ذلك صحيح؟ لا إنه يتكون من بروتونات و إلكترونات و نيترونات. الآن هل هذا كل ما هنالك – بروتونات و إلكترونات و نيترونات؟ أصحيح ما أقول؟ لا! إنه فقط فراغ فضاء فيما بينها. إنه كله فارغ الآن، لقد توارى و اختفى. يقول أنشتاين بنظريته النسبية، بأنه لا شيء. إنه فراغ فضاء. أرراي، هيا تعال، ارتطم به بقوة! ستعرف إن كان فراغاً أم لا! (ضحك)

هناك مجالٌ كافٍ للذهاب بالعمق أكثر و أكثر بالتفكير، بكلا المنهجين العلمي و التقني. يصوغها سوامي بهذه الطريقة، يقول بأنه سيساعدنا فقط للخروج من الحالات.

يا سيد، هذا عامود و يتكون من مادة. المادة لها ذرات و جزيئات، و تلك تتركب من بروتونات و إلكترونات و نيترونات.

قال سوامي الآن، و الذي هو صحيح علمياً، بأن البروتونات و الإلكترونات و النيترونات غير ساكنة. إنها تتحرك بمداراتٍ مختلفة بسرعاتٍ عالية جدا. إنها تقفز من مدار لآخر، محررةً طاقة. لذا تتحرك الأيونات و النيترونات بسرعاتٍ رهيبة بمداراتٍ مختلفة. تلك حقيقة علمية.

يسأل بابا، "لماذا تراها تتحرك؟" إنها تتحرك، هذا كل ما بالأمر. "من يجعلها تتحرك؟" أنا لا أعرف.

"لماذا يتحركون؟" يتحركون ليحررون طاقة. "كيف؟" إنها تحرر طاقة، هذا ما أعرفه. هذه هي حدود العلم.

يشرح بابا السبب، السبب الأصلي الأولي، أو ماها كارانا. السبب الأساسي لتلك البروتونات و الإلكترونات بأن تلف بتسارع كبير، بكمية حركية عالية، و بسرعة هي الإلهية. يمكننا اليوم التقصي، الاستكشاف و تطبيق المبدأ الإلهي للمستوى الأيوني، المستوى الذري و المستوى الإلكتروني.

لذا هناك قسمين: إن تأخذون جانب العلم، إنه فقط مادة. المادة مادية حسية. الجانب الآخر روحانية. لذا هناك الجانب الروحي و الجانب المادي. العامود مادي، إلكترونات، نيترونات. الشيء نفسه يظهر فهو خلق، في حين غير الظاهر هو الخالق. عندما يعبر عن نفسه إنه خلق، عندما لا يعبر يكون خالق. الظاهر هو خلق، في حين غير الظاهر، الخفي و المحجوب هو الإلهية. لكنه الشيء نفسه.

إن نظرنا لها من العالم الخارجي، و الجانب الآخر هو الله. إنه شيء يشبه تغطية الوجه بقناع، القناع هو الخلق. عندما تزيل القناع، ترى الخالق هناك. ما هو ذلك القناع؟ إنه الفكر، لذلك الآن، السيد هو الفكر، عندما تتسيدون على الفكر، تكونون عقلاً مدبرا! العقل المدبر هو عقل روحاني.

كنت أقرأ بكتابات سوامي، و لم أستطع فهم شيء واحد الأمر الذي أريد له توضيح. قال شيئاً عن التجسيد و أن كل الطاقة هي ذبذبة اهتزازية. بعدها يتحدث عن الإشعاع. كنت أحاول الفهم، و لم أفهمها تماما. ماذا تعتقد بالأمر؟

يتحدث سوامي عن ثلاث أمور: إشعاع، اهتزاز ذبذبي و تجسد مادي. يجب أن أشكرك يا سيد. لا أعلم كم أنا مدينٌ لكل واحد منكم، لأنكم تعطوني فرصة لأسترجع ذكرياتي عما قاله بابا. إنكم تساعدوني كثيرا. في مكانٍ آخر قد يتوجب عليكم الدفع، لكن هنا أنا أدفع لكم! يمكنكم أن تعطوني الفاتورة عند اقتراب الختام، و سأعد إجراءات الدفع! (ضحك)

الجسد هو تجسد مادي، إنه مكون من خمسة عناصر. لذا فهو مادي. هذا الجسد المادي نافع. يفي بالغرض، و عملي، و قادر على التواصل و التفاعل طالما هناك فيه حياة. تلك هي الذبذبة الاهتزازية. الحياة أتت من الوعي أو من الإلهية، من الله. ذلك هو الإشعاع. الإشعاع الشعشعاني هو إلهية، الحياة هي ذبذبة اهتزازية و الجسد تجسد مادي. بهوه، بهوفاها، سوفاها. بهوه هو التجسد المادي، بهوفاها الاهتزاز الذبذبي و سوفاها هي الإشعاع. تات سافيتور فارينيام.

تجسد مادي، اهتزاز ذبذبي و إشعاع، هذه هي مستويات الوعي الثلاثة: المادي، الفكري و الروحي – أو الجسد، الفكر و النفس. التجسد المادي هو الجسد، أو كاياتري. كايا لها معنيين: أن تجرح و عضو من أعضاء الجسد. كاياتري، الجسد هي التجسد المادي.

هناك حياة بداخلها. تلك هي سافيتري، اهتزاز ذبذبي. كل هذا من الله بحد ذاته، ساراسفاتي. ساراسفاتي هي الإشعاع، النفس. سافيتري هي الذبذبة الاهتزازية أو الحياة. كاياتري هي الجسد أو التجسد المادي. هل الأمر واضح يا سيد؟

ساي رام، قرأت أحد كتب هسلوب. و قال هسلوب فيه بأنه قد كان يقوم بالسادهانا لفترةٍ طويلة جداً جداً، و كان لا يزال يريد أن يعرف لماذا لم يتمكن أن يدرك نفسه. قال سوامي بأنها كانت بسبب قلة شدة الكثافة. أود أن أفهم الشدة التي ينبغي علينا وضعها بالسادهانا.

جيد جداً، أعطى سوامي أمثلةً ليدعنا نعرف ما مستوى الشدة المطلوب. لقد أعطى مثال العجل و البقرة. العجل يركض وراء البقرة، و يبقي قريباً جداً لضرع البقرة ليرضع الحليب. برؤية العجل، تكون البقرة الأم سعيدة جداً بإعطاء الحليب للعجل. إن تشوق العجل للجري بفرح و سعادة إليها هو الكثافة و الشدة. إن حب العجل تجاه أمه البقرة، و تزويد البقرة الأم بالحليب للعجل حسب محبة العجل هو المحبة.

بالتالي فالمحبة هي من كلا الطرفين. شدة الكثافة من العجل تجاه الأم و كثافة النعمة من البقرة الأم هما المحبة. المحبة من هذا الاتجاه هي شدة الكثافة، في حين الحب من ذلك الاتجاه هو النعمة. شدة الكثافة هي الإنسانية، في حين المحبة هي الإلهية. المحبة هي النتيجة. هل هذا واضح؟

لقد أعطانا مثالاً آخرعن فتاة متزوجة حديثاً تنتظر عودة زوجها من المكتب بشدة كثافة عالية جدا! إن أتى أي أحد و قال أي شيء، حتى أنها لن تسمعه، لأن تلك الأخت فكرها مشغول كليا.

شدة الكثافة لها ذلك المعنى: أن تكون خالي البال تماماً من أي شيء إلا الشيء الذي تركز فكرك عليه. تلك هي شدة الكثافة. إنها تدعى تيفرا بالسنسكريتية.

كان التالي سؤالاً عن البهاجانات المنظومة من قبل سوامي.

إن البهاجانات المنظومة من قبل سوامي، و الملحنة من قبل سوامي و المقدمة من قبل سوامي كلها بشكل أقراص فيديو منفصلة، و كلها متوفرة في المحلات.

شيء ما يحدث لنا أحياناً و هو النفضة الكهربائية أو التكهرب بجسدنا. هي يمكنك أن تشرح عن ذلك؟

النفضات الكهربائية هي اهتزازات ذبذبية. يقول الناس الاهتزازات الذبذبية هامة. عليكم دوماً أن تكونوا بجانب الناس الأشراف، بجانب الناس منفتحي الفكر المتحررين. لذلك السبب لا يسمح العديد من الناس لكم أن تلمسوهم، يكونون حساسين جدا. يطلبون منكم عدم لمسهم، لأنه عندما يتم لمسهم، يشعرون بالذبذبات الاهتزازية. لم يكن يسمح أدي شانكاراشاريا و كل البيتاديباتي لأي أحد أن يلمسهم. ما ندعوه اهتزاز ذبذبي هو انتقال العواطف و الأحاسيس و المشاعر.

مثال بسيط: عندما تجلسون أمام سوامي أو عندما تجلسون أمام صورة سوامي، ما الشعور الذي ينتابكم؟ مشاعر إلهية و أحاسيس روحية. عندما تجلسون بجانب محامي، ما المشاعر التي تنتابكم؟ الادعاء و التقاضي! و عندما تجلسون بجانب رجل أعمال؟ الأمور المالية. و إن تجلسوا بجانب سياسي – كل أنواع الهراء الفارغ! هذا كله ذبذبات اهتزازية.

ساي رام. يقول سوامي، "ابحث عني بداخلك." ماذا يعني ذلك، و كيف نقوم بذلك؟

سأصوغها بهذا الشكل. سأل أحدهم سوامي، "من أنت؟" قال سوامي، "بدلاً من طرح هذا السؤال، اسأل نفسك من أنت. عندما تعرف أنت من تكون، ستعرف من أكون أنا." ذلك يعني أن الأنت الحقيقة و الأنا الحقيقية هي ذات الشيء.

بالتالي، كيف يمكننا رؤية سوامي بالداخل؟ الشيء الأول هو تحويل فكرنا للداخل. حتى الآن الفكر لا يزال بالخارج، متجهاً للخارج. يتطلب الأمر تحويل الفكر الخارجي إلى الداخل، توجيهه للداخل. عندما أمسك المرآة و أضعها قبالتك، سترين صورتك. عندما أديرها باتجاهي، سأرى صورتي الذاتية. إن توجيه الفكر للداخل هو سادهانا، و بالتالي يمكننا رؤية بابا بداخل أنفسنا.

آخر سؤال كان عن كيفية التصرف بالأوقات الصعبة

كلنا نتعلم سوية. نستكشف، ننقب، و نرتقي سوية بالتالي نكسب التقارب. البهاغافان بداخلنا. ساي رام. شكراً لكم.

(اختتم أنيل كومار جلسة سات سانغ ببهاجان، "نام بهاجو هاري نام بهاجو")



أوم... أوم... أوم

أساتو ما سادغامايا

تاماسو ما جيوتيرغامايا

مريتيور ما أمريتامغامايا



سامستا لوكا سوكينو بهافانتو

سامستا لوكا سوكينو بهافانتو

سامستا لوكا سوكينو بهافانتو



أوم شانتي شانتي شانتي



جاي بولو شري ساتيا ساي باباجي كي

جاي! جاي بولو شري ساتيا ساي باباجي كي

جاي! جاي بولو شري ساتيا ساي باباجي كي

جاي!



© حق النشر للبروفسور أنيل كومار كاماراجو – بوتابارتي. جميع الحقوق محفوظة.

_________________

<div>there is a will there is a way</div>

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    RAM 1 RAM فهرس المنتدى » من كل بستان زهرة جميع الاوقات تستعمل نظام EST (Australia)
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Forums ©
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.18 ثانية

تطوير سويداسيتي