·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 9 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 887
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
14253873
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

Site in ENGLISH
[ Site in ENGLISH ]

·THE GURU
·Samadhi - Communion with God
· AWAKE! AWAKE! AWAKE
·THE HAPPINESS OF EVERYONE IS MY HAPPINESS
·REMEMBER THE NAME OF RAMA FOR EVER
·devotees in love
·Why I have come
· His_Teachings

RAM 1 RAM :: اطلع على الموضوع - من براشانتي نيلايام حكمة اليوم
شروط المشاركة بالمنتديات:
1- المشاركات المطروحة في المنتدى لاتمثل بالضروره رأي ووجهة نظر المنتدى وكل رأي يكتب يمثل وجهة نظر صاحبه فقط.
2- يغلق الموضوع الذي يتم النقاش فيه بطريقة غير لائقة مع حذف الردود السيئة .

3-
كتابة المواضيع في القسم المخصص لها للوصول السريع للموضوع.
4- عدم كتابة أكثر من أستفسار في موضوع واحد حتي لا يفقد الموضوع أهميته.
س و ج
س و ج
ابحـث
ابحـث
قائمة الاعضاء
قائمة الاعضاء
المجموعات
المجموعات
الملف الشخصي
الملف الشخصي
دخول
دخول
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
RAM 1 RAM فهرس المنتدى » من كل بستان زهرة

انشر موضوع جديد   رد على موضوع
من براشانتي نيلايام حكمة اليوم انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6  التالي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Tue Oct 08, 2013 5:49 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

08-10-2013
المانترا تعني ما ينقذ و ينجي عند التأمل عليه. بإمكان أي اسم من أسماء الجلال الإلهي التي لا تحصى تحقيق هذه الغاية، فالاسم كالمهماز الذي يمكنه ترويض فيل شبق و جعله يركع على ركبتيه و يرفع جذع شجرة لما فوق أنيابه. التحرر (موكشا) ليس فندق خمس نجوم أو دار سياحة فاخر، إنه بالتحديد الوعي لحقيقتك و رفض كل التصورات المتعارضة. يمكنكم إدراك ذاتكم بسرعة و بصفاء، إن طهرتم قلبكم بمانترا أو بغناء عظمة مجد الإلهية. فكلاهما على حد سواء سيمنحانكما تلك العطية. أنشدوا من القلب، مدركين طبقات المعاني التي تحملها كل كلمة، فتلك هي السبل الأكيدة لترسيخ الإلهية في عرش قلوبكم كما أنها ستصلح و تشفي حياتكم.

_________________

<div>there is a will there is a way</div>

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Wed Oct 09, 2013 6:57 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

09-10-2013
تتجلى القدرة السامية شاكتي بذاتها على شكل دورغا و لاكشمي و ساراسفاتي. تهبنا دورغا الطاقة – المادية و الفكرية و الروحية. و تمنحنا لاكشمي الثروة – ليس مجرد المال بل الثروة العقلية و ثروة الأخلاق و الصلاح و الصحة، فالصحة أيضاً ثروة! تغدق علينا ساراسفاتي الذكاء و القدرة على البحث العقلي و قوة حس التمييز. لذلك يتم الاحتفال بمهرجان نافاراتري (الليالي التسع) لتوضيح قوة الأم الإلهية للعالم. إن والدة المرء هي مجموع لكل الكينونات الإلهية تلك، إنها تزودكم بالطاقة و الثروة و الذكاء، و ترغب باستمرار تقدمكم بالحياة و بالتالي فهي تمثل الآلهة الثلاثة بمجملها. بمعرفة أن والدة المرء بمثابة تجسد كل القوى الإلهية بذاتها، على المرء أن يظهر الاحترام لها و يعاملها بمحبة، فهذه هي الرسالة الحقيقية التي يعطينا إياها مهرجان نافاراتري.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Oct 11, 2013 1:55 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

10-10-2013
تعد الملذات الحسية بالنسبة لشخص يعيش في العالم المادي مصدراً لمسرة شديدة، و لكن الحواس بحد ذاتها مؤقتة و بالتالي تعطي فقط فرحاً عابرا. و إن شخصاً يعاني من اليرقان، يبدو كل شيء له أصفر اللون و مر المذاق، و كذلك الأمر بالنسبة للحواس المشحونة بالمرض لا يمكنها منحكم السعادة الحقيقية، و بما أنه ليس هناك شخص بلا رغبة و من الصعب العيش بدون رغبة في هذا العالم، جاءنا المولى كريشنا بحلٍّ ممتاز، حيث قال، "قم بكل الأعمال لمرضاة المولى بدون أي تطلع لنتائج العمل." كرس احترامك للواجب و اجعل كل أعمالك لوجه الله. بالثقة من أداء كافة الأعمال بما يرضي ضميرك الحي يكون عندها قلبك محرراً من كل الشوائب. مثل هذا العمل مؤهل ليصبح فعلاً يسمى أنابيكشا، غير ملطخ بالرغبة.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Fri Oct 11, 2013 8:22 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

11-10-2013
الطهارة الخارجية بتجردها من الطهارة الداخلية ليست سوى خداع و نفاق سرعان ما ينكشف، فالطهارة الداخلية أكثر أهمية من الخارجية. حتى لو كان الكأس نظيفاً و جذاباً من الخارج، لا يمكننا شرب الماء به إن كان من الداخل ملوثا. يصبح الطعام المطهي في أوانٍ نحاسية ساماً إن لم تكن من الداخل مطلية بطلاء من الفضة. لذلك راقبوا الطهارة الداخلية بعناية فائقة، جاهدوا للبقاء أحراراً من أمراض الحقد و الأفكار السيئة و الممارسات الرديئة، فقد وهبكم الله هذا الجسد البشري لتحقيق الفضيلة في حياتكم اليومية و بلوغ القرب من الإلهية. غذوا الروحانية و اكتسبوا الخصال الروحية و أحرزوا القرب للإلهية و اندمجوا بها. يجب أن يكون هذا عزمكم الراسخ، حيث يمكنكم تحقيق ذلك بتقديس جسمكم عبر الأفعال المقدسة حتى آخر رمق.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sat Oct 12, 2013 6:27 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

12-10-2013
لا يمكن رؤية أو سماع التأثير الخفي للمانترات المشار لها بالفيدات عبر الحواس، يجب اختبارهم عبر الوعي الداخلي، الأنتاكرانا. فصوت هذه المانترات لديه القوة ليغير و يحوّل الدوافع و النزعات، فكلمة مانترا تعني "ما ينقذ و ينجي عند التحول إليه فكرياً". إن ترديد المانترا بثبات في الفكر يوقف الحديث الجامح و المحادثات الفارغة و القيل و القال و الافتراء. تحدث فقط عند الضرورة للكلام و قلل الكلام فقط لما له لزوم. تحدث بلطف و بدون تحفظات أو مراوغة و تحايل. أريد من الجميع الاقتناع بامتياز و فضيلة تعاليم الفيدات و الشاسترات هذه.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sun Oct 13, 2013 6:43 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

13-10-2013
أوداسينا (التجرد الموسوم بالزهد) هو ليس حالةٌ من لين الجانب كما ليس حالة من عدم الاكتراث، فهو يعني التجرد عن الخير مثل التجرد عن الشر. سأشرح هذا بمثال يوضحه: عندما تدخل شوكة بقدمكم، تستخدمون شوكة أخرى لإزالتها، و بعد هذا لا بد لكم من إلقاء الشوكتين، فلا ينبغي عليكم الاحتفاظ بالشوكة الثانية حتى لو أنها قد ساعدتكم بإزالة الشوكة الأولى. هذه هي الطريقة التي عليكم عبرها التجرد تدريجياً عن الجيد و السيء. علينا تدريجياً قطع علاقتنا بالعالم، و الأكثر أهمية عدم الدخول بنشاطات تحرض علاقات غير ضرورية، لأن ذلك سيجلب الضرر لصلاح النفس.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Mon Oct 14, 2013 5:26 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

14-10-2013
لا بد لكم من نبذ التعلق و الحقد و الأنانية الفردية، حيث تؤدي هاتين الصفتين، التعلق و الأنانية، لخلق الفوضى الشديدة و فساد الشخص و إلقائه أرضاً في مستنقع الضلال. يقود الأنا للفت النظر و التفاخر و ذلك بدوره يضخم الأنا. لا يمكن للمرء مطلقاً اختبار الغبطة الإلهية طالما أنه متمايلٌ مع الأنا. أوحى المولى كريشنا لأرجونا في الجيتا، "الأنا و التعلق و حب الظهور هي الصفات الراجاسية (النزعات الانفعالية)، و هي خطيرة جداً تنذر بحدوث كارثة! فإن غذى أياً كان هذه العادات عن قصد أو بغير قصد، فإنهم لا يخدعون الآخرين بل يخدعون أنفسهم!" صمموا بنية عازمة و تجاوزوا أنانيتكم بنجاح. ابذلوا جهداً شديداً بإيمان راسخ لتخليص أنفسكم من الصفات الشريرة. أبارككم لوضع قناعاتكم بنجاح موضع التطبيق و إنجاز هذا النصر بأقصى درجة ممكنة من اليسر!
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Tue Oct 15, 2013 3:25 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

15-10-2013
لا بد لكل واحد منكم أن ينسجم مع المخطط الإلهي، فجاهدوا لتعرفوا أصوله الأساسية و هيئوا أنفسكم للمهام التي يوكلها لكم. كرسوا قلبكم بكامله على الواجب الموكل لكم بالحياة و كونوا دوماً متحرزين لطبيعتكم الذاتية و واجبكم (سفادهارما) و انهمكوا بالمهام التي يتطلبها دوركم. من أجل بلوغ الإلهية عليكم الصعود من الحالة البهيمية إلى الحالة الإنسانية و من مستوى الإنسان إلى الإلهية. هذا الصعود شاق جداً نظراً للقوى العديدة التي دوماً تحيط بكم و تراها متربصة لجركم للأسفل. فإذا كان المحرك بالسيارة مهترئ تملؤه الأوساخ، سيصدر عنيناً و يخبخب إن توجب الصعود لمرتفع شاهق. و من جهة أخرى إن كان مصاناً جيداً و نظيفاً من غبار و أتربة المغريات الحسية عندها سيرتقي لأعلى الارتفاعات بسهولة كبيرة.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Wed Oct 16, 2013 8:12 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

16-10-2013
الدعاء و عذل النفس العميق هما نظامي التأديب اللذان عبرهما يمكن تطهير الفكر من الأنانية و البغضاء. كان القديس تياغاراجا مثالاً ممتازاً لكيفية أداء ذلك، فأناشيده براعم زهر عطرة نقية محضة من الإخلاص، حيث غنى وجدانياً مجد المولى راما، واضعا في فكره خير و صلاح الإنسان و العالم. كان دائم الانغماس بتفحص كلماته و أفعاله، و تقدير قيمتها على محك التقى و الإخلاص. مثلما النحلة ببحثها عن العسل تطوف باحثة بين الأزهار، مثلما العريشة تتسلق بسرعة و حنان جياش للشجرة خشية أن تسقط، مثلما الساقية تجري إلى النهر و النهر يتدفق مسرعاً للبحر، هكذا اشتاق و حنّ تياغاراجا للمولى راما. فكان لا بد للمولى راما من أن يمنحه مواجهة شخصية (دارشان) و أن يأتي لنجدته مرات عديدة. لقد ضمن تياغاراجا عبر الإخلاص و الخضوع استشعار حضرة المولى الدائمة و بقي دوماً في سلام و غبطة.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Thu Oct 17, 2013 6:12 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

17-10-2013
تماماً مثلما المياه الجوفية هي الداعم لكل الشجر، فالأتما هي المصدر الأساسي لكل النعيم الذي يختبره الفرد. تنطوي عملية حفر بئر لاستخراج المياه الجوفية لمستوى السطح على التنقيب بشكل متواصل بالحفر و الضرب و النقب الشديد عبر أنبوب يحمل مثقباً و يقوم بتوجيهه، و القائمين على هذا العمل يأخذون قدراً عالياً من الحيطة لضمان عدم دخول الهواء للأنبوب، لأن عملية النقب حينها ستصبح فاشلة. تستخرجون بنهاية المطاف عبر مقدار كبير من الجهد المياه الجوفية لمستوى السطح من أجل الاستهلاك البشري. على غرار ذلك أيضاً، عليكم الشروع بترديد اسم المولى (جابام) بتركيز شديد حريصين على عدم السماح للتعلقات بالأغراض الدنيوية (فيشايا فاسانا) أن تدخل و تتعارض مع جريان العملية.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sat Oct 19, 2013 12:35 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

18-10-2013
يسعى كل كائن للراحة، لكن يتكدس غبار التلهفات الحسية على الفكر مشكلاً طبقة من الصدأ منذراً "بانفطاره"! لإزالة الصدأ من فكركم، استمعوا للمقطوعات المفعمة بالروحية التي نظمها قديسون عظام أمثال تياغاراجا، و اتركوا جانباً لبرهة السخرية و العنجهية و استمعوا للنغمات الآسرة و تشرّبوا روحها. لقد تطور علم الثقافة الروحية و السيطرة على الفكر و تمت ممارسته و إتمامه من قبل الآلاف على مدى آلاف من السنين، و قد جابهت الثقافة الهندية صدمات العصور و ضراوة هيجان الأعاصير باستخدام تلك الطرق. أنشدوا و استمعوا لمؤلفات القديسين العظام كما هي بهيئتها التراثية، و لا تعتبروا تلك المؤلفات الإلهية مجرد أغاني (بتالو)، إنها حقاً مجموعات من الجواهر النفيسة (موتالو)، فذلك سيقودكم على (باتالو) المسار للإلهية.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Sat Oct 19, 2013 6:54 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

19-10-2013
إن مسار الحكمة أيسر بكثير من مسار الورع و الخشوع لأنه يأتي مثل ومضة لأولئك الذين بإمكانهم مجرد الجلوس بهدوء بضع دقائق و فحص ذواتهم. تسير السيارة على أربع عجلات و الشخص الذي يقودها يكون بالداخل و ليس خارجاً، فالسائق داخل السيارة يقود سرعة المحرك و المكابح و الوقود. و بمثل ذلك أيضاً، دعوا كلاً من عقلكم الجزئي و فكركم و حواسكم تهتدي من الداخل، اصعدوا قطار سالوكيا – الذكر الدائم لاسم المولى، فيأخذكم ذلك للمحطة التالية، ساميبا – الزلفى و القرب و المودة الغالية للمولى. و ستكون المحطة التالية عند ساروبيا، حيث تنالون و تستحقون الصفات الإلهية، و بالنهاية ستصلون للمحطة النهائية التي هي سايوجيا، حيث تندمجون بالإلهية و تختبرون ذاتكم ليس إلا كموجة في المحيط (باراماتما).
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Mon Oct 21, 2013 8:10 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

20-10-2013
يعاني الناس نوعين من الأمراض، جسدية و نفسية، حيث تحدث العلل الجسدية نتيجة اختلال توازن الطباع الثلاث فاتا و بيتا و سليشما (الهواء و المرارة الصفراوية و البلغم)، كما تحدث العلل النفسية بسبب اختلال توازن الخصال الثلاث الصفاء و الانفعال و الخمول (ساتفا و راجاس و تاماس). إن حقيقة فريدة بشأن هذين النوعين من الأمراض ألا و هي أن تنمية الأخلاق و العفة تعالج كلا الدائين، فالصحة الجسدية و النفسية على علاقة متبادلة فيما بينهما. فالصحة الجسدية مطلب أساسي للصحة النفسية كما أن وجود صحة نفسية جيدة تضمن العافية البدنية. إن سماحة النفس و الثبات بوجود المآسي و الخسارة بالإضافة لروح الحماسة لفعل الخير و أن يكون المرء خدوماً لأقصى ما بوسعه – هذه الأمور الثلاثة تشد من أزر بنيان النفس فضلاً عن الجسد. إن مجرد الفرح المستمد من الخدمة يعود مردوده على الجسد و يجعله خالياً من الأمراض.

21-10-2013
إن المسرة التي ينالها الفرد من السعي وراء الأمور الحسية و الفكرية و العقلية زائلة، و قد تمنحه الأفعال الجيدة الجنة لكنها مسكن مؤقت حيث يتوجب على الشخص الرحيل و النزول للأرض مجدداً ليعيش حياة مرة أخرى، فذلك مشابه لانتخابكم لمنصب حكومي هام لكنه قصير الأجل، فقد يرتع المرء في المجد و الشهرة أثناء فترة الولاية، بفضل الأصوات المؤيدة لصالحه، إلا أنه بمجرد انتهاء فترة الولاية، يصبح شخصاً عادياً من جديد! و تبدأ الآن اللعبة برمتها من جديد بترديد الشعارات الشعبية ليصبح أكثر شعبية و يستجدي الأصوات ليربح العملية الانتخابية. عليكم المسافرة لبلوغ الغاية النهائية حيث يموت الجهل و تولد الحكمة، مما لا يفضي للمزيد من تكرار الولادة و الموت، فالفكر مرتعاً خصباً للجهل، فلا تسعوا أكثر و أكثر للرفاهية و وسائل الراحة (سوكام)، و بدل ذلك اطلبوا الحكمة.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Tue Oct 22, 2013 7:07 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

22-10-2013
يعيش معظم المزارعين على الأمل لاستمرار حياتهم، فالأمل يساندهم أثناء حرثهم و بذارهم و غراسهم و تسميدهم المحاصيل التي تنمو و ترتفع. يجب أن يصبح ذلك الأمل عادة فكرية و ليس فقط أثناء الزراعة بل كجزء من الحياة اليومية لكل فرد، في كل ميادين العمل المتعددة. لا تفسحوا المجال بأي فرصة لذلك الشيء الخسيس المسمى اليأس و القنوط بأن يلتهم مقومات حيوية النشاط و الجهد المبذول. إن القنوط معصية بوجه الله، فطالما أنه بداخلكم، لماذا تفقدون الأمل؟ و لذلك السبب يقول المولى، "لماذا الخوف و أنا هنا؟" كونوا دوماً مليين بالبهجة و متفائلين و شجعان جريئين، و لتعلموا بأن أقوى الصلات بينكم و بين الإلهية تكون عندما تتدفق بقلبكم مياه الشجاعة و الأمل الواهبة للحياة.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
hossam
مشرف


شارك: Oct 21, 2007
نشرات: 1517

غير متصل

نشرةارسل: Thu Oct 24, 2013 8:08 am رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

23-10-2013
كيف يتم انحلال الفكر؟ يسهل ذلك الأمر ما إن تعرف حقيقته، فالفكر محشو بالرغبات مثل كرة مليئة بالهواء، انخزه و لن يعود للتنقل من مكان لآخر. في الحقل ذو الشكل المربع الذي تملؤه مياه قناة السقاية، يظهر الماء بشكل مربع، و إن كان الحقل دائري أو مستطيل، عندها ستتوافق صفحة الماء مع الشكل الهندسي. كذلك الفكر يبدو أيضاً على شكل رغبات الفرد. لنأخذ مثالاً آخراً – يشبه الفكر قطعة قماش حيث تكون خيوط السداة و النسيج الداخلي هي خيوط الرغبة، في حين أن النسيج الخارجي للقماش و لونه و متانته و ملمسه و نصاعته ستعتمد على الرغبة التي نسجت خيوط السداة الأساسية. حللوا و انسلوا النسيج المجدول خيطاً خيطاً و سيختفي القماش تلقائيا. هذه هي آلية إزالة الفكر (مانو ناسانام)، فمن كان حكيماً سيمحي كل آثار الفكر.


24-10-2013
إن أعظم وسيلة كفيلة بضمان النجاح لكل جهودكم الروحية هي الإخلاص بمحبة الله، فإنها تهبكم الصحة و الوفرة المادية و الازدهار أيضا. كما أنها تطرد الكراهية و الشقاق و تمنحكم قوةً أكبر. سيقوم شخصاً محباً لله بكل عمل كتعبد للمولى، و بذلك سيتم أداء العمل بفعالية بدون أي تمارض أو نفاق، كما يكسب بركة المولى أيضاً، و بالتالي سيتمكن المريد من أداء المزيد و التنعم بقدر أكبر من الصحة و السعادة النفسية. فلو اجتمع كل واحد منكم و أنشدتم عظمة جلال المولى، سيخلق ذلك انسجاماً و تماسكاً اجتماعياً أعظم من صخب و تذمر آلاف الناس الذين يصرخون الواحد ضد الآخر. ستفيض محبة الإلهية و تغمر المكان و تدعم كل جهودكم إن أنشدتم اسم المولى مجتمعين بانسجام و وفاق. قوموا بذلك لبعض الوقت و ستكونون بأنفسكم شاهدين على جو المحبة و السكينة.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    RAM 1 RAM فهرس المنتدى » من كل بستان زهرة جميع الاوقات تستعمل نظام EST (Australia)
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6  التالي
صفحة 5 من 6

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Forums ©
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.17 ثانية

تطوير سويداسيتي