·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 14 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 887
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
14259174
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

إضاءات على الحقيقة
[ إضاءات على الحقيقة ]

·الرضا و التسليم الحقيقيين . د. نواف الشبلي
·بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي
·حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي
·رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي
·هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي
·رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي
·هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي
·القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي
·تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي

RAM 1 RAM :: اطلع على الموضوع - حكمة اليوم في برشانتي نيلايام . ترجمة لبنى أبي كامل
شروط المشاركة بالمنتديات:
1- المشاركات المطروحة في المنتدى لاتمثل بالضروره رأي ووجهة نظر المنتدى وكل رأي يكتب يمثل وجهة نظر صاحبه فقط.
2- يغلق الموضوع الذي يتم النقاش فيه بطريقة غير لائقة مع حذف الردود السيئة .

3-
كتابة المواضيع في القسم المخصص لها للوصول السريع للموضوع.
4- عدم كتابة أكثر من أستفسار في موضوع واحد حتي لا يفقد الموضوع أهميته.
س و ج
س و ج
ابحـث
ابحـث
قائمة الاعضاء
قائمة الاعضاء
المجموعات
المجموعات
الملف الشخصي
الملف الشخصي
دخول
دخول
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
ادخل لقراءة رسائلك الخاصة
RAM 1 RAM فهرس المنتدى » يوميات

انشر موضوع جديد   رد على موضوع
حكمة اليوم في برشانتي نيلايام . ترجمة لبنى أبي كامل انتقل الى صفحة 1, 2, 3 ... 11, 12, 13  التالي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
ميساء
مشرف عام
مشرف عام


شارك: Dec 26, 2005
نشرات: 599

غير متصل

نشرةارسل: Mon Nov 18, 2013 7:12 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

لقد أثبتت الآمال التي عوَّل عليها التقدم العلمي والتكنولوجيا سذاجتها. ففيما تخطى العلم حواجز الزمان والمسافة والجنسية، إلا أنه لم يفعل إلا القليل ليحسن التفاهم بين الإنسان وأخيه الإنسان وبين أمَّةٍ وأخرى. وعلى أية حال، توجد دلائل مشجعة على وجود طلاب صادقين حول العالم يتحولون للبحث الداخلي لإيجاد الإجابات على هذه الأزمة. وحدة كل الخليقة التي أكَّدها العارفون القدماء يجب التعبير عنها من خلال المحبة التجاوزية التي تضم كل الناس بصرف النظر عن عقيدتهم أو مجتمعهم أو لغتهم، لكي نتغلب على هذا التحدي الهائل. لا تنسَ أبداً أن المنبع الحقيقي للسعادة والغبطة يكمن في اكتشاف الذات الحقيقية (الآتما) داخل نفسك. أنتم جميعاً إلهيون في جوهركم. راقبوا الخصائص الإنسانية الأساسية في حياتكم اليومية وارتقوا بأنفسكم فوق مستوى الحيوانات
بابا
الترجمة : لبنى أبي كامل

_________________

<div><strong>نحن ولدنا في هذا العالم كي نتعلم ألا نولد ثانية</strong></div>

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Tue Nov 19, 2013 4:03 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة


حكمة اليوم من براشانتي نيلايام (19-11-2013 يوم المرأة
إن الألوهية متأصلة في كل كائن. ولكن من هو المسؤول عن هذه الألوهية في داخلنا؟ إنها الأم التي حملتك تسعة أشهر بكثير من المشقَّة، ومستعدَّة حتى لتضحِّي بحياتها من أجل سعادتك. إنك مَدين بوجودك لأمك. وسعادة الأطفال تعتمد على الأم. ومحبة الأم هي السبب في أن يكون الطفل بارزاً وعظيماً. لذلك فالواجب الرئيسي على كل فرد هو أن يكون ممتناً لوالدته ويحترمها ويخدمها. يوم المرأة يساعد في تذكر تبجيل الأم ومحبتها وعدم جرح مشاعرها أبداً. ليس الحكام وحدهم من يحكم الأمة، ولكن تعتبر النساء الطاهرات أيضاً مسؤولات. كل التقدم والخير الذي نجده في أرض البهارات هذه يعزى إلى قوة النساء الفاضلات. – بابا
-
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Wed Nov 20, 2013 9:55 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة



حكمة اليوم من براشانتي نيلايام 20-11-2013
هل سبق ورأيت الشكل الكوني للإله ( فيشفا فيراتا سواروبا)؟ يمكن رؤية الأرض والماء والسماء وغيرها فيه. يتكوَّن الكون من خمسة عناصر، وهذه الخمسة عناصر ذاتها موجودة فيك أيضاً. لذلك فأنت فيشفا فيراتا سواروبا. الله فيك وفي الجميع. ولهذا فإلحاق الأذى بالآخرين يعادل إلحاق الأذى بالله. لا تنتقد وتبحث عن العيوب في الآخرين. أحبِّ الجميع واخدم الجميع. وقبل كل شيء احترم وبجِّل ووقِّر والديك. فهما يشكلان الثروة الحقيقية في حياتك. بركات الوالدين ستمنحانك الصحة والخير. وسوف يأتي الله إليك من تلقاء نفسه عندما تحبهما وتخدمهما. لا نحتاج للذهاب إلى الله ولكن علينا أن نجعله يأتي إلينا. بإمكان المرء أن يختار زوجته، ولكن ليس والديه. فالله وحده (عندما يأتي بهيئة بشرية) يختار والديه. أتمنى أن تحصلوا على بركات والديكم وتكونوا مثلاً أعلى لبقية العالم.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Thu Nov 21, 2013 3:23 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة



حكمة اليوم من براشانتي نيلايام (21 -11- 2013)

عليكم جميعاً أن تنمُّوا المحبة الإلهية وتصمدوا بوصفكم بشائر العصر الجديد، خالين من الأنانية والجشع والكراهية والعنف. ليكن كلٌّ منكم نوراً لنفسه وعندها سيكون نوراً للآخرين. لا يجوز أن يوجد بين المريدين أي تمييز أو شجار. عندما تجتمعون معاً وتعملون لقضية مشتركة، يجب ألا تتزاحموا من أجل السلطة أو المنصب. فما يهمّ هو النقاء والجدِّية والإخلاص في المحبة وكذلك روح التضحية التي من خلالها يقوم كل مريد بإسداء الخدمة للمحتاجين والبؤساء. إن الله دوماً معك وفي داخلك ومحيط بك. عندما تُلغى كل الخلافات ويتَّحد المريدون وتقودهم المحبة اللامشروطة، سيدرك كلٌّ منهم أنه والله واحد. إني أبارككم بحيث يمكنكم أن تحرزوا تلك الغبطة. هذه هي رسالة ساي لكم جميعا.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Fri Nov 22, 2013 3:09 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة




حكمة اليوم من براشانتي نيلايام (22 -11- 2013)
ما هو التعليم؟ إنه نوعان: النوع الأول هو مجموعة من الحقائق والمعارف عن العالم الخارجي، ومشاركتها للطلاب. أما النوع الثاني فهو إيديوكير. إيديوكير تتضمن الفهم العميق للمعرفة التي تنبثق من الداخل، وإلهامها للطلاب. ولكن التعليم الحالي يقدِّم فقط المعرفة عن العالم الخارجي. الثقافة وحدها أو التربية يمكنها تنمية شخصية جيدة وليس هذا النوع من التعليم. لذا، فقط عندما يقترن التعليم بالثقافة، سيتألق كتعليم حقيقي.
ما هي الثقافة؟ إنها تنمية حسِّ التمييز الذي نختبره في حياتنا اليومية بين الخير والشر، الإثم والفضيلة، الحقيقي والباطل. كما تعني أيضاً التخلص من أفكارنا ومشاعرنا وطباعنا الضدِّية، وتنمية الأفكار والمشاعر والطِّباع الخيِّرة. وليس هذا وحسب، فالثقافة تجعل الإنسان متفهماً ورحب الصدر.

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Sat Nov 23, 2013 3:50 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة



حكمة اليوم من براشانتي نيلايام (23 -11- 2013)
الخدمة هي أسمى كفارة وخدمة أي كائن حي تعني خدمة الله. يقوم الكثيرون بأعمال الخدمة على أنها " واجب اجتماعي"، وليس باعتبارها طقساً تعبدياً. من خلال الخدمة التعبدية بلغ هانومان الوحدة مع رامَ، تماماً كما يبلغ النهر وحدته مع البحر. وكذلك اعتبر أرجونا أن كل عمل يقوم به عبادة كي يحرز نعمة المولى كريشنا. واتَّبع نصيحة كريشنا التي تقول" حارب، محافظا عليَّ دوما في فكرك." وأنت أيضاً عليك أن تُبقي الله دائماً في فكرك كموَّجهٍ لك في كل عمل تؤديه. اخدم المحتاجين من كل قلبك واختبر الغبطة الناجمة عن ذلك. قد تكون الخدمة بسيطة ولا يلحظها الآخرون، ولكن تأديتها يجب أن تكون إرضاءً للإله في داخلك. كل عمل حقيقي للخدمة يجذب النعمة الإلهية.

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Sun Nov 24, 2013 3:37 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة



حكمة اليوم من براشانتي نيلايام ( 24-11- 2013)
أسقط عنك إحساس " لي" و"لك"! فهي اتجاهات تتماهى مهعا مؤقتاً فقط. لأن كل شيء " له" وتلك هي الحقيقة الأزلية. كن كمدير المدرسة الذي يتحمل مسؤولية مؤقتة عن الأثاث في مدرسته. فهو يستخدم الأثاث بحذر ثم يسلِّمه عندما ينتقل أو يتقاعد. عامل كل الناس والأشياء الموكولة والموهوبة إليك بالعناية والاهتمام المطلوبين كما يعامل مدير المدرسة الأثاث. ولكن كن دائماً مدركاً بأنها ليست ملكك! وكن دائماً مدركاً بأن الامتحان النهائي وشيك الحدوث. لتكن حساباتكم جاهزة للتفتيش والتسليم، وكونوا أنتم جاهزين؛ انتظروا تلك اللحظة بفرح.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Mon Nov 25, 2013 4:17 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة



حكمة اليوم من براشانتي نيلايام ( 25-11- 2013)
كما السمكة التي تحيا فقط عندما تكون مغمورة بالماء، وعندما تشعر بأن ذلك العنصر يحيط بها من كل الجهات، كذلك تماماً الإنسان، فهو مخلوق يستطيع أن يحيا فقط عندما يكون مغموراً بالسعادة. يجب على الإنسان ألا يمتلك السعادة في المنزل وفي المجتمع وفي العالم وحسب، بل أكثر من ذلك كله، في القلب. وفي الواقع، السعادة في القلب تنشر السعادة في كل مكان؛ فالقلب هو نبع الفرح. ويجب ملامسة ذلك النبع من خلال التأمل المستمر والذِّكر والإفاضة من حين لآخر في التغني بمجد الإله ونعمته وتجلياته اللانهائية، أي أداء سمارانا وتشيتانا ومانانا.
تمسك بالهدف؛ فالمريد يجب الا يتراجع أبداً. ولا يفسح مجالاً للشك أواليأس مهما حدث.

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Tue Nov 26, 2013 2:34 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة


حكمة اليوم من براشانتي نيلايام ( 26-11- 2013)
قد يكون السائق الذي يقود السيارة محافظاً على تركيزه على الطريق، متلهفاً لإنقاذ نفسه والآخرين من الحوادث. ففي هذه الحالة الخوف هو الذي يسبب التركيز. ولكن المحبة قوة أعظم لإعانة التركيز. المحبة الثابتة والراسخة تجعل تركيز المرء حادّاً ومستقراً. يتحول الإيمان إلى محبة والمحبة تؤدي إلى التركيز. وفي هذه الحالة تكون الصلاة ممكنة وتبدأ بإعطاء ثمارها. صلِّي مستخدماً الاسم كرمز للإله؛ صلِّي محافظاً على أمواج الفكر ساكنة. صلِّي، وكأنك تنجز الواجب الذي من أجله وجودك الحق، بل وكأنه المسوِّغ الوحيد لمجيئك إلى هذا العالم كإنسان.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Wed Nov 27, 2013 4:22 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة



حكمة اليوم من براشانتي نيلايام (27-11- 2013)
إن عربةً تجرُّها الثِّيران لا يمكنها التحرُّك على سكة الحديد، ولا القطار يمكنه الحركة على الطريق. فلكل نوع من المركبات نوع خاص من الطرقات. ولكن جميعها تتحرك إلى الأمام وتصل إلى وجهتها في الوقت المناسب. وبالمثل، مهما كان دورك العملي في المجتمع (فارنا). فلكل فارنا قوانينها وقواعدها وأنظمتها الخاصة. وسواء كانت القوانين الناظمة حسب دور الفرد في المجتمع (فارنا) أو حسب مراحل الحياة ( أشرما). فهي مجرَّد تدابير مناسبة للتصرف في الشؤون الدنيوية، ودروب للوصول إلى ما وراء السعادة الدنيوية. في الرأس أو في عقب القدم، إنه الدم ذاته الذي يجري في كليهما؛ والجسد ذاته الذي يعتبرهما أعضاء فيه. يتوجَّب على كل عضو أن ينجز مهمته....المهمَّة المخصَّص لأجلها. ليس بمقدوركم أن تمشوا على رؤوسكم أو تفكروا بأقدامكم. أيَّاً كان القسم الذي تنتمون إليه في المجتمع. فالمولى سيظهر عندما يكون القلب نقيَّاً.


استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Thu Nov 28, 2013 3:12 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة


حكمة اليوم في براشانتي نيلايام ( 28 -11- 2013)
توجد أربعة أسئلة ينبغي على المرء أن ينشغل بها وهي:" من أنا؟" و"من أين أتيت؟" و" إلى أين سأذهب؟" و" كم سأبقى هنا؟". لقد تمَّت الإجابة على هذه الأسئلة بوضوح في الفيدات. كل التساؤلات الروحية تبدأ بهذه الأسئلة والمحاولات لإيجاد الإجابات لها. إذا وضعتَ رسالةً في صندوق البريد دون كتابة " ممن" أو"إلى أين" فإنها لن تصل إلى أيِّ مكان سوى مكتب إتلاف الرسائل. وفي الواقع كم هي مضْيَعةٌ للوقت كتابة مثل تلك الرسالة، أليس كذلك؟ وبالمثل تماماً، إن لم تكن تعلم هدف وجودك في هذا العالم، فسوف تَعلَق في دائرة الولادة والموت، ولن تبلغ غايتك أبداً. ولإيجاد إجابات لتلك الأسئلة الأساسيَّة عليك أن تباشر البحث عن الذَّات. وللحصول على الإجابات، عليك بتطبيق الانضباط الروحي. عند ذلك، ستكتشف بأنَّ الإجابات أصبحت جزءاً من تجارب حياتك اليومية!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Fri Nov 29, 2013 3:53 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة


حكمة اليوم في براشانتي نيلايام ( 29 -11- 2013)
كثيرة هي الأوقات التي تدركون فيها وجود شيء أبعد ويتجاوز كل هذا الوهم الزائل؛ شيء يدوم خلال كل النجاحات والإخفاقات ... خلال الدموع والابتسامات ... خلال الأفراح والأتراح- ولكنكم لا تستطيعون فهمه وإدراك أنه الكينونة نفسها التي تتخلل الكون بأكمله. أنتم في الحقيقة واحد مع أبعد نجمٍ وأصغر وريقة عشب- وتشعُّون كقطرة ندى على بتلة زهرة، أنتم جزء لا يتجزَّأ من كل هذه المظاهر! تعلِّمكم النصوص المقدَّسة هذه الحقيقة بواسطة الكثير من الأمثال أو حتَّى مباشرةً من خلال تجربة القديسين والصوفيين. وعبر التأمل وتطبيق الانضباط الروحي، يمكنكم إدراك ذواتكم بأنَّكم هذا كلّه. ربما ظهرهانومان بهيئة قرد، ولكن لا تغرُّكم المظاهر الخارجية (أوبادهي). فقد كان المولى مجرى تنفُّسه بالذَّات؛ بل وكانت كل أطراف شعره تُرجِع صدى اسم المولى رامَ.
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Sat Nov 30, 2013 3:48 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة


حكمة اليوم في براشانتي نيلايام ( 30 -11- 2013)
يجب أداء الانضباط التعبدي (سادهانا) بطريقة دوريَّة ومنظَّمة في جوٍّ مفعمٍ بالفضائل الأخلاقية. وتماماً كما تقوم المراوح بترطيب الأجواء في قاعة كبيرة وإضفاء نسائم منعشة على الناس المجتمعين هناك، بالمثل، فإن مراوح الحقيقة والسلوك القويم والسلام والمحبة ( ساتيا، دهارما، شانتي، بريما) ضرورية لتخفيف الحرارة الشديدة للجهل والكذب والظلم والفوضى ( أجنانا، أساتيا، أنيايا، أكارما). في عالم يستهزئ بالسلوك النبيل وينكره في جميع الاتجاهات، فالسلام والتَّحمل هما الوسيلتان الوحيدتان اللتان يمكن بواسطتهما أن تنقذ نفسك. هذا هو الجانب الأهم الذي أطلب منكم تنميته. كونوا متحملين وصبورين في كل عمل تؤدُّونه وليكن التعاون مسلكاً لكم. نمُّوا الصبر والاحترام المتبادل في العائلة، وحافظوا على الاستقامة والعدالة في المجتمع.

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Sun Dec 01, 2013 3:57 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة


حكمة اليوم في براشانتي نيلايام ( 1 -12- 2013)
يُقال أن الجسد هو معبد الروح. إلا أنَّه في الحقيقة العالم ذاته هو جسد الإله. يتعرف المرء على الفور لأذى طفيف يصيب إبهام القدم على أنه أذيَّة للنفس، لأن إصبع القدم جزء من جسد الفرد نفسه. وهكذا أيضاً، تكون المعاناة في أحد أرجاء العالم على نفس القدر من الأهمية للمولى كما في أي مكان آخر. لأن العالم بأكمله قصر الإله. وجميع الدول والأقاليم ما هي إلا غرفٌ في قصره. لا تغفلوا مطلقاً أن العالم كله معبد المولى؛ إنه جسده الذي يقيم فيه!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
لبنى أبي كامل
مشرف


شارك: Nov 27, 2012
نشرات: 39

غير متصل

نشرةارسل: Mon Dec 02, 2013 4:07 pm رد مع اشارة الى الموضوع الرجوع الى المقدمة

كان الطِّين موجوداً قبل أن تُصنع منه الأطباق والأوعية، فالأوعية والأطباق من طين، والطين هو ما سيبقى بعد فنائها. ينبغي على الطَّبق والوعاء أن يدركا أنهما كانا وسيبقيا دائماً من طين. وذلك - بتعبير آخر- هو إدراك الذات. وعندما تحقِّق ذلك، ستجد نفسك في كل ما تقع عليه عيناك؛ وسترى انعكاسك حيثما توجِّه انتباهك. هلمُّوا للإحساس بذلك الآن، منذ هذه اللحظة بالذات! ليكن سعيكم موجَّهاً لتعريف أنفسكم أنكم جزءٌ من الكينونة العظيمة والمجيدة، فكل العظمة لله والمجد له!
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    RAM 1 RAM فهرس المنتدى » يوميات جميع الاوقات تستعمل نظام EST (Australia)
انتقل الى صفحة 1, 2, 3 ... 11, 12, 13  التالي
صفحة 1 من 13

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Forums ©
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية

تطوير سويداسيتي