·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 15 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 881
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
13954655
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

من الحكمة الهندية
[ من الحكمة الهندية ]

·جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد
·جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد
·الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة
·جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي
·جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر
·جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور
·جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة
·السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-
·جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة

  ما بين هرمس و أفلاطون

اضيفت في Saturday, August 16 من قِبَل mayssa

من الحكمة اليونانية


ما بين هرمس و أفلاطون
في رؤيا هرمس خاطبه صوت النور المالئ الكون بأسره و كاشفه بالسر الإلهي : النور الذي تراه هو الروح الإلهي الحاوي كل شيء بالقوة المتضمن رسوم كل الكائنات أما الظلمة فهي العالم المادي العائش فيه بنو الأرض و الضياء المتدفق من الأقاصي هو الكلمة الإلهية .
أما روح الإنسان فحياتها على وجهين : الأول تقلبها في المادة و الثاني ترقيها في النور .
إن الأرواح بنات السماء و سفرها تجربة لها , ففي التجسد تفقد ذكرى نشأتها السماوية و سُكرها بخمرة الحياة في أثناء اعتقالها في المادة ينحدر بها كسيل ناري إلى مواطن العذاب و الهوى و الموت , و ذلك بولوجها السجن الأرضي الذي أنت فيه الآن و تحسب الحياة الإلهية أضغاث أحلام .
إن الأرواح الشريرة المتدنية تبقى معتقلة في الأرض  بأغلال تناسخات مترادفة , أما الأرواح السامية فترتقي إلى الأفلاك العلوية لتحظى من جديد بمرأى الإلهيات و تسعد فيها بقوة ما أحرزت من الإحساس و الإرادة الفعالة المكتسبة في غمرة معاناة الآلام و الأوجاع و مغالبة الأهواء و الشهوات الأرضية و تصبح بذاتها نيرة لأن النور الإلهي موجود في جوهرها و أفعالها .


فثبِّت إذاً قلبك يا هرمس و سكّن روعك عند نظرك إلى الأرواح الصاعدة في معرج الأفلاك العلوية توصلاً إلى الأب الذي منه يبدأ و إليه ينتهي كل شيء منذ الأزل و إلى الأبد .
ثم سبّحت الأفلاك السبعة هاتفة : الحكمة , الحب , العدل , البهاء , العظمة , الخلود .
في هذه الرؤيا تجد يا بني كل شيء و كلما توسعت في إدراكها اتسعت لديك حدودها لأن ناموساً نظامياً واحداً يدير العوالم كلها .
إن الحقائق العظيمة مستورة تحت حجاب السر , و لا يكاشف بالمعرفة التامة إلا من جاز في التجارب التي جزنا فيها .
الحقائق تُعطى على قدر مبلغ العقول و لا يجوز إفشاؤها للضعفاء لئلا يتهوسوا بها و لا للأشرار لئلا يسخروها لعمل الشر , فأحفظها في صدرك , و  انشرها بلسان أعمالك و ليكن العمل قوتك و الناموس سيفك و الصمت ترسك .
-         الكلُّ روح و العالم ذهني .
-         ما هو فوق مماثل لما هو تحت , و ما هو تحت مماثل لما هو فوق .
-         لا شيء ساكن كلُّ شيء يتحرك , كل شيء يتذبذب .
-         كل شيء مزدوج و لكل شيء قطبان . للمماثل و للمغاير معنىً واحد . للقطبين المتعارضين طبيعة واحدة مع تفاوت في الدرجة . الطرفان الأقصيان يلتقيان . جميع الحقائق أنصاف حقائق . جميع المفارقات قابلة للتوفيق بينها .
-         كل شيء يسري في الداخل و في الخارج . لكل شيء أجل . كل شيء يتقدم ثم ينتكس . تمايل الرقاص تراه في كل شيء و قياس تمايله إلى اليمين مساوٍ لتمايله إلى اليسار . الإيقاع ثابت .
-         لكل سبب نتيجة و لكل نتيجة مسبب , كل شيء يحدث وفاقاً لناموس . الحظ ليس إلا ناموساً لم يعرف . مستويات السببية متعددة و لكن لا شيء يفلت من الناموس .
-         لكل شيء جنس و في كل شيء جنسا الذكورة و الأنوثة و الجنس يظهر في جميع المستويات .
أفلاطون
-         الإنسان روح متجسدة تتوق دوماً إلى العود إلى المكان الذي انحدرت منه .
-         تضطرب الروح عند استعمالها الجسد , و يعتريها الدوار لأنها تداخل أموراً من طبيعتها التقلب , و عندما تنظر إلى جوهرها الذاتي فإنها تميل إلى ما هو نقي و أزلي و خالد و تبقى متحدة به و يفارقها التيه و الغرور و الضياع فهو ثابت لا يتغير و هذه حالة في النفس ندعوها الحكمة .
-         يتعذر على الروح ما دامت رهينة الجسد أن تصل إلى الحق بسبب رغبات الجسد و متطلباته , و بسبب الجهل و الخوف لكن بعد الموت و قد تخلصت من حماقة الجسد فإنها تستطيع معرفة جوهر الأشياء لذلك يتمرن الحكماء الحقيقيون على الموت لأن الموت طريق الخلاص .
-         أما الروح النجسة فلا ينقذها الموت من الآلام بل تبقى دائرة حول القبور و الرموس نافرة من عالم الغيب خائفة منه تقاسي العذاب جزاء ما ارتكبت في ماضي حياتها من آثام إلى أن تعود ثانية إلى الأرض في تجسد جديد .
-         بعد موتنا يقتادنا الأرواح الموكول إليها أمرنا في هذه الحياة إلى مكان يساق إليه كل ذاهب لتأدية الحساب و بعد المكث هناك الزمن الضروري تعود ثانية إلى التقمص في جسد جديد .
-         الأرواح تملأ ما بين السماء و الأرض و عن طريقها توحي الأرواح العلوية إلى الإنسان إن في اليقظة أم في المنام لأن الأرواح السامية لا تناجي الإنسان مباشرة .
-         الحكيم لا تهمه هذه الحياة العارضة , بل يهتم بالحياة الأخرى الأبدية فهي اولى بالاهتمام ما دامت الروح أبدية .
-         يبقى في الروح بعد انفصالها عن الجسد كل ما كان للجسد من طبائع و ميول و أفعال , و ليس من بلاء أشدُّ على الإنسان من أن يرحل إلى عالم الغيب و روحه ملطخة بالآثام .
-         لا تقابل الإساءة بالإساءة ولا تُلحق الضرر بأحد و إن أساء إليك من الثمرة تعرف الشجرة .
-         الغنى خطر و بلاء . من أحبَّ المال لم يحب نفسه و ما هو لنفسه بل أبعد عنها كل ما هو لها .
-         لا تُسر الذات الإلهية بالصلوات و الذبائح بقدر ما تُسرُّ بروح فاضلة تبذل جهدها للتشبه بها .




 
روابط ذات صلة
· God
· God
· زيادة حول من الحكمة اليونانية
· الأخبار بواسطة mayssa


أكثر مقال قراءة عن من الحكمة اليونانية:
نظرية المعرفة عند أفلاطون


تقييم المقال
المعدل: 4.90
تصويتات: 11


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


"ما بين هرمس و أفلاطون" | دخول / تسجيل | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية

تطوير سويداسيتي