·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 15 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 827
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
13066376
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

Site in ENGLISH
[ Site in ENGLISH ]

·THE GURU
·Samadhi - Communion with God
· AWAKE! AWAKE! AWAKE
·THE HAPPINESS OF EVERYONE IS MY HAPPINESS
·REMEMBER THE NAME OF RAMA FOR EVER
·devotees in love
·Why I have come
· His_Teachings

  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور

اضيفت في Wednesday, September 19 من قِبَل mayssa

من الحكمة الهندية

جدول المحبة
الإرادة الإلهية الحقة
هي التي تُظهر الحضور
إن لمايا قوة الوهم و الخداع التي تُكَوِّن الكائنات بوابتين :
1-   بوابة الشهوة الجنسية .
2-   بوابة شهوة اللسان .
هاتان البوابتان يجب السيطرة عليهما من قبل كل إنسان, فما دامتا موجودتان سيستمر الحزن . كل الرغبات الدنيوية يمكن فهمها عبر هاتين البوابتين, إن أولئك الذين سيطروا بنجاح على هاتين البوابتين يمكن لهم أن يخوضوا هذا العالم بنجاح إنهما سبب كل الخطايا و الآثام .
و إن الخطيئة هي السماد الذي يجعل (مايا) الوهم و الخداع تزدهر و تنمو بقوة، إن الكلام الحق : أن قوة الخداع هذه يجب أن تخدم غرض مساندة و دعم هذا الجسد فقط . أولئك الذين يريدون التحرر عليهم إخماد الحواس ( الطعام لدعم الجسد,  و الثياب لحمايته من البرد) تقول الجيتا:
عندما ينغمس الإنسان في هذه المطاردات الحسية سينسى الغرض الذي أتى من أجله, و الهدف الذي يقوم من أجلـــه بكلـالنشاطات و المساعي المقدسة .

بدلاً من ذلك إذا نفذ الشخص أعماله بشكل تلقائي مثل التنفس متفكراً بهذه الإرشادات فإنه سوف يكون دوماً متنبهاً إلى :
لقد ولدت لأخدم الإله و لأتحقق من نفسي الحقة .
كل الأعمال مثل: اللباس و الطعام و المشي و الدراسة و الخدمة و الحركة يجب إتمامها مع اعتقاد أنها تأخذ الإنسان إلى الحَضْرَة الإلهية, كل شيء يجب أن يتم تنفيذه بروح التكريس للإله .
إن الفلاح ينقي الأرض و يُسويها, يزيل الأحجار و الأشواك, يفلحها و يحضرها للزراعة, يُسمدها و يقوي التربة, يرويها    و يخصبها, يزرعها و يُعشبها, يرشها بالماء منتظراً الحصاد,   و بعد أن يغربل المحصول و يدرسه و يثبته, يحفظه بالملح . كل هذه الإجراءات المختلفة من أجل إرضاء المعدة .
كذلك أيضا فإن الفرد يجب أن يشعر بأن العطش و المتعة و الحزن و البؤس و الخسارة و المعاناة و الغضب و الطعام و الشهوة هي نبضات تساعدنا للتقدم على طريق معرفة المقام الموجود للحَضْرَة الإلهية .
عندما يكون لدى الفرد مثل هذا الاتجاه فإن الإثم سوف لن يخترق نشاطاته ولن يفقدها بريقها الخاص .
و إن الشهوات سوف تُخمد بدون أن يبقى لها أي وشاح من الاسم أو الشكل .
إن طعم الطعام أو أي شيء يمكن تناوله لا يمكن تذوقه إذا كان الشخص مريضاً أو كان الفكر مضطرباً, و كذلك فإن الفرد لو انغمس في الذكر و التأمل و الغناء المقدس و كان قلبه مليئاً بالكسل و العناد فلن يختبر أي فرح من تلك الممارسات.
لا يمكن في مثل هذه الظروف أن يختبر الفرح المقدس, إن طعم المرّ على اللسان سيجعله مراً بكامله و كذلك فإن صفات الجشع و الغضب عندما تدخل إلى القلب فإن بريق إشعاعه النوراني سيختفي و سيحل الظلام و سيصبح الإنسان هدفاً لحزن و خسارة لا تقاس, أما طعم الحلو فسوف يستمر اللسان بتذوقه ما دام السكر عليه, و لو كان هناك نقطة نور في كهوف القلب أو حبة محبة فسوف يكون هناك غياباً للظلام  و سيشع القلب بالغبطة .
لهذا السبب : إن الذين ينشدون الحصول على الحضور الإلهي المقدس عليهم الاعتماد على عادات معينة, و انضباط و نظام.
إن طرق الحياة المعتادة المألوفة سوف لن تقود للإله .
يجب تعديل تلك الطرق بوسائل الانضباط الروحي .
انظروا لطائر الكركي إنه يمشي في الماء من أجل وجبة دسمة, لكن خلال مشيه فإنه لا يستطيع اصطياد أية سمكة, و لهذا الغرض عليه أن يصبح بطيئاً و هادئاً و أن يقف بلا حركة .
كذلك أيضا لو أن الفرد بقي ملوثاً بالغضب و الجشع و الصفات المشابهة فإنه لن يستطيع تأمين سمكة الحقيقة و الاستقامة و السلام .
 مهما كان نوع الانضباط الروحي الذي يمارسه الشخص أو لا يمارسه, فعليه ترديد اسم الإله بشكل مستمر, عندها فقط يستطيع السيطرة و التسيد على الصفات الطبيعية للغضب و الجشع ............الخ إن الشاسترات لا تعلم إلا هذا الدرس .
إن المولى هو الهدف الكوني و إن رحلة الحياة هذه تقصده كغاية لها .
انظر بثبات إلى ذلك الهدف و اكبح جماح الفكر الذي يجعلك تحيد عن الطريق .
إن كل الصفات الجيدة تتجمع بشكل تلقائي في الشخص الذي يمارس السيطرة على الكلام و الذي يتفكر بالإله دوماً .
انظروا : في عصر دوابارا Dwapara(1) فإن الكوروفاس بينما كانوا يجربون ثمار أعمالهم الجديرة بالاستحقاق السابقة انغمسوا في النشاط الشيطاني .
و في الجهة الأخرى كان الباندافس تحت وطأة معاناة ماضيهم السابق, لكنهم كانوا يفكرون بالقيام بالأعمال الجديرة   بالاستحقاق .
هذا هو الفرق بين الحكيم و غير الحكيم .
لقد كان الكوروفاس عبيداً لشهوات الجوع و الجنس و لقد كان الباندافس يعملون كل عمل لإرضاء الإله واضعين نصب أعينهم الحقيقة و الاستقامة.
إن أولئك المغمورين بالحزن و الأسى لا يمكن أن يشعروا ببهجة العيد و لا بأسى القتال, و بطريقة مشابهة إن المريد الحقيقي المغمور بأفكار الإله, لا يمكن أن يتذوق أو حتى يفكر بالمواضيع الدنيوية أو المتع الحسية .



 
روابط ذات صلة
· Mayssa
· God
· God
· زيادة حول من الحكمة الهندية
· الأخبار بواسطة mayssa


أكثر مقال قراءة عن من الحكمة الهندية:
الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


"جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور" | دخول / تسجيل | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية

تطوير سويداسيتي