·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 8 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 879
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
13734549
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

السيرة الذاتية
[ السيرة الذاتية ]

·زيارة أَمْ غارة د. نواف الشبلي
·رحلة الهند و الموحدين فيها . د . نواف الشبلي
·لعبة الأحادية في ازدواجية الكون
·حياة أم موت د . نواف الشبلي
·تاجر ماهر ! !! د. نواف الشبلي
·لقاء ديني د. نواف الشبلي
·في محاضرة الجمعية الخيرية د. نواف الشبلي
·زيارة طبيب / د. نواف الشبلي
·لماذا السيرة الذاتية

  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي

اضيفت في Tuesday, October 02 من قِبَل mayssa

من الحكمة العربية




رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية
اليهودي : رمز للإنسان المتعصب ضيق الأفق و المتحجر على نفسه بالأبلسة و الطبائع الضدية من أي دين كان و لا يُقصد به صاحب دين سماوي معين . و عبارة بني يعرب اليهودية رمز للمتعصبين من المتكلمين باللسان العربي و أفكارهم صنمية و أنفسهم جهنمية.
و كأن القرآن الكريم صدق بهم و لكن على غير أفهامهم بأنه في نهاية الزمان تصيح شجرة الغرقد هذا يهودي فأقتلوه, و نحن الآن ضمن شجرةٍ فكرية غرقدية صنمية  بوعي جماعي متخلف و جاهل و ضيق ارتد على كل يهودي بالفكر بيننا, و اليهودية بريئة من اليهودي المتحجر و الإسلامية بريئة من عباد الصنم و القتل و الدمار باسم الواحد الجبار .
لطالما قلتم أنكم إلى الحق عائدون و بالرغم من فراغ أنفسكم إلا من رغباتكم المسعورة التي انتشر صداها فغطى كل المعمورة.



يا قبائل العربان الكارهين لكل شيء إلا محبة مَن يموت, لقد حارت بكم الأفكار و العقول لأنكم ملأتم العالم بالمحاصيل إلا خير محصول.
و كأني بكم بقايا قوم الرِّس و قد اجتمعت على جيفة كَثُر ريحها و ملأت العالم بقبيح سعير صوت فحيحها على جيف أنفسها المليئة بالموت و رائحة الدم تحت شعار ( إنا إلى ربنا لعائدون) متسرنمون تحت عباءة الدين و مسقفون بأصنام العقائد الفاسدة حيث أوَّلتم الكتاب على ما تحويه أنفسكم فكان ما نرى من سعير ناركم التي لن تحرق غيركم, أتدافعون عن الحق سبحانه؟  و هل للقملة أن تدافع عن الرأس؟ و هل لدود القمامة أحقية رفع الهامة؟
فكيف بكم ترفعون الهامة و تَدَّعون أنكم من أصحاب العلامة و أنَّ منكم و بكم ستكون الإمامة و كأنكم ستقومون بالقيامة .
نعم إن القيامة ستقوم و لكن عليكم و ليس بكم فما أنتم سوى أشباح بلا أرواح و أشكال بشرية ظهرت و كأنها صور إنسانية .
يا من خَلَت أنفسهم إلا من الظلام و الموت و الجهل هذا هو اليوم الذي تدور فيه عليكم الدوائر فما أنتم إلا طفيليون تَدَّعون المعرفة, تقتاتون من موائد الآخرين مُدَّعين أنكم قدمتم للآخرين, نعم لقد قدمتم للآخرين خيرَ مثال عن الترقي في درج الانسفال .
فكان منكم القتل و الدمار و العار حتى أظهرتم للعالم أجمع ما تخبئه أنفسكم من شرك و كفر و أبلسة  باسم الله و باسم الحق و باسم الحقيقة و باسم الدين و باسم خير طريقة .
ألم تدركوا بعد أنكم عن خير طريقة بعيدون و إلى الطرفين المذمومين ساكنون, ألم تعلموا أنكم خلقتم الضد بأنفسكم فتجسد في واقعكم بالرغم من أنكم دين واحد و لغة واحدة, بل و نفس واحدة إن ما تنظروه بالآخرين موجود بكم و كما أنتم يُوَّلى عليكم, فمن وُلاتكم؟
ها أنتم كما قيل بكم بزعاماتكم منذ الزمن القديم :
( و يكونوا كشجرةٍ خبيثة اجتثت من فوق الأرض فما لها من قرار )
أي قرار لضدين و أي استقرار لطرفي نوَّاس ؟!
أي قرار و اطمئنان لمن سار على محيط عجلة العالم و ابتعد عن المركزية مُدَّعياً الألوهية؟
أي استقرار لسالب كان ضد الموجب و لم تتعادل بهما الطبائع لتوليد ذلك النور الذي يتجاوزهما و لاينتمي لعالم قطبيهما؟
أتدافعون عن الإله؟ و تكفرون بإبليس؟! و هل تعرفون الإله, و هل أنتم سوى إبليس ( إنكم لو عرفتم الإله حقاً ما عبدتموه , و لو عرفتم الإبليس حقاً ما لعنتموه).
فالإله الحق بريءٌ منكم و من معتقداتكم و أفعالكم أما الإبليس فهو المتربع على عرش قلوبكم   و الذي ينشط بتشريد ذراري بعضكم و قتل رجالاتكم و سبي نسائكم.
فمن هو إلهكم إن كنتم للإبليس خاضعون ؟
إلهكم هواكم و ما تعتقده صنمية أفكاركم و من ثمارهم تعرفونهم, إذ لا يوجد على وجه الأرض شعب ينتهك حرمة نفسه و مقدساته كما تفعلون و باسم الدين و الحق و الإله.
و لا يوجد يا بقايا قوم أبي جهل إلا في مناطقكم طقوس الدم و نذور الذبح و القتل. يا جموع القَتَلة القابيلية, أين أنتم من مواراة سوءَة أخٍ لكم بالإنسانية تكرر بألف هابيل.
أي إله تعبدون غير إله الدم و القتل و الهوى, و أي معتقد تعتقدون غيرَ عقيدة الكفر و الزندقة و الجهل, أتنكرون و أنتم الفاعلون ما تفعلون؟
أيحق لكم رفع هَامَة و أنتم أقل من أن يقال عنكم بأنكم هامة؟!
و ما بها الهَاَمة و مما يشكو الحيوان أصلاً؟
أليس الحيوان بأشرف و أطهر و أنقى من نفوس قتلت لمجرد القتل و الهوى؟
إن كان الذئب جائعاً و اصطاد فريسة فهذا مبرر, أما ذئبية أنفسكم التي تشرب نُهُرَ الدم و لا ترتوي فكيف ستستقر في عالم لن يكفي عداده القدري لأن تشربوا دماء العالم أجمع و لا ترتوون؟  ألستم بأدنى من أن يمسخكم قردة و خنازير؟
يا من وعيكم ليس إلا من شاكرا القاعدة و يا مَن لا تتعاملون إلا مع تنظيم القاعدة .
و يا من أفكاركم  لم ترتقِ لأكثر من القاعدة و كأنكم منكر و نكير و قد صاحت بكم الصيحة و قامت عليكم القيامة .
يا مَن أدنى من أن تسكنوا إلى جهنم الموعودة يوم القيامة و يا مَن تسكنون الآن في جهنم سعير أنفسكم و تعتقدون بأن مصير الآخرين مستقبلاً إلى ما أنتم به الآن .
إني بريءٌ منكم و مما تعبدون و إنا للإله الحق و القول الحق و الوعي الحق لمن العائدين.
فهل أنتم منتهون؟ ألا بئس ما تعتقدون و بئس ما أنتم فاعلون .



 
روابط ذات صلة
· God
· God
· زيادة حول من الحكمة العربية
· الأخبار بواسطة mayssa


أكثر مقال قراءة عن من الحكمة العربية:
حكمة الصوفية 2 ( أبو يزيد البسطامي – الحلاج )


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


"رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي" | دخول / تسجيل | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية

تطوير سويداسيتي