·    ·   تقنية التأمل على النور د. نواف الشبلي  ·   ليلة القدر . د. نواف الشبلي  ·  كيف ننظر نظرة الشاهد؟ د . نواف الشبلي  ·  رسالة علميّة في كيفيَّات تجلياته القدسيّة د. نواف الشبلي  ·  بين المعرفة و العرفان. د. نواف الشبلي  ·  حرية الاعتقاد ملك للجميع . د. نواف الشبلي  ·  رسالة حصان النار المجنَّح .د. نواف الشبلي  ·  هدية صباح 10-2-2014 . د . نواف الشبلي   ·  إلى فقهاء و علماء و مثقفي الأمة د. نواف الشبلي  ·  رسالة في الزواج . د. نواف الشبلي  ·  هدية مساء 17/12/2013 د. نواف الشبلي  ·  ما هي القاعدة الأساسية للبناء الإنساني؟ د. نواف الشبلي  ·  و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين . د. نواف الشبلي  ·  كلمة الدكتور نواف الشبلي في تأبين الشيخ أبو داوود يوسف صبح  ·  القيم الإنسانية و العرب د . نواف الشبلي  ·  تقنية تطهير الأرض السورية د. نواف الشبلي  ·  تعالوا نرد جميلَ الوطن بصبرٍ جميل؟! د. نواف الشبلي  ·  مكانس الكارما . د. نواف الشبلي  ·  عيد الفطر د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على آيات قدسية : د. نواف الشبلي  ·  آيات قدسية : نون و القلم و ما يسطرون . د. نواف الشبلي  ·  جاء الوعد الحق و أتى رمضان النور لنرى نورا في رمضان. د. نواف الشبلي  ·  إضاءات على الحقيقة : وأنْ لَوِ استقاموا على الطريقةِ لأسقيناهم ماءً غَدَقَا -  ·  الحور العين و ما أدراك ما الحور العين؟! د. نواف الشبلي  ·  جبهة النصرة و نصرة الجبهة . د. نواف الشبلي  ·  تأمُل النور : طريقة للتنقية و السلام   ·  جدول المحبة - الصفات التي يجب أن ينشطها المتعبد  ·  نظرة تجاوزية في أعماق الوعي- العقل و الإرادة  ·  جدول المحبة- الثمرة التي يجنيها المتعبد  ·  الدهارما كما يشرحها الحكيم ساتيا ساي بابا- لمحة موجزة  ·  جدول المحبة - الإنسان الروحي ليس كالإنسان العادي  ·  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - السلوك الحسن هو زينة حياة البشر  ·  من آداب مجالس العزاء. د. نواف الشبلي  ·  هل سنبقى مكباً للنفايات ؟؟؟ د. نواف الشبلي  ·  رسالة لقبائل بني يعرب اليهودية د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة : الإرادة الإلهية الحقة هي التي تظهر الحضور  ·  مدخل في نظرة تجاوزية في أعماق الوعي د. نواف الشبلي  ·  جدول المحبة - أنواع التحرر الأربعة  ·  السيرة الذاتية - الجزء السادس- الفصل -12-  ·  جدول المحبة - نذر الذهاب للغابة  ·  السيرة الذاتية- الجزء السادس - الفصل -11-  ·  جدول المحبة : أنواع المحبين  ·  السيرة الذاتية : الحق- الخير - الجمال الفصل العاشر: المعجزة الطبية  ·  جدول المحبة- كلمات اليوم هي كلمات البارحة نفسها  ·  السيرة الذاتية : الحق - الخير - الجمال- الفصل التاسع : رياح التغيير  ·  جدول المحبة - الاختلاف الأخلاقي بين الإنسان و الشيطان.  ·  الحق - الخير - الجمال : الفصل الثامن : المزيد من الإشارات و الأمور المدهشة  ·  جدول المحبة - طريق العاشق للوصول إلى التحررمقالات قديمة     
مرحبا بك في RAM 1 RAM
رام 1 رام

 
  دخول البداية   ملفات صوتية   حسابك   اضف مقال   افضل 10   المقالات   المنتدى   سجل الزوار    

دار السلام

القائمة الرئيسية

 مقدمه

 اضاءات على الحقيقه

 من الحكمة الهنديه

 من الحكمة اليونانيه

 من الحكمة العربيه

 باب العلم

 شعر وتأملات

 حكمة تجربه

 السيرة الذاتيه

 نظام حياة

 المنتدى

 ماذا تعني RAM1RAM

 تراتيل روحية

 أخبر صديقك عنا

 تسجيل خروج

من يتصفح الآن
المتواجدون: 15 من الضيوف 0 من الأعضاء.

مرحبا زائرنا.[التسجيل]

الإستفتاءات
هل تؤمن بتجلي الإله في الصورة البشرية؟

نعم
لا
ربما
هذا كفر و إلحاد



نتائج
تصويتات

تصويتات: 827
تعليقات: 0

المقال المشهور اليوم
لا توجد مقالة ساخنة اليوم.

عدد الزوار
عدد الزوار
13066395
زائر 1-2008

اقرأ في الموقع

السيرة الذاتية
[ السيرة الذاتية ]

·زيارة أَمْ غارة د. نواف الشبلي
·رحلة الهند و الموحدين فيها . د . نواف الشبلي
·لعبة الأحادية في ازدواجية الكون
·حياة أم موت د . نواف الشبلي
·تاجر ماهر ! !! د. نواف الشبلي
·لقاء ديني د. نواف الشبلي
·في محاضرة الجمعية الخيرية د. نواف الشبلي
·زيارة طبيب / د. نواف الشبلي
·لماذا السيرة الذاتية

  مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي

اضيفت في Tuesday, November 27 من قِبَل mayssa

من الحكمة العربية



مقدمة كتاب ساي جيتا
بسم الله الرحمن الرحيم
في آخر زيارة لنا إلى مدينة السلام حيث الوجود المبارك للحكيم المبارك ساتيا ساي بابا كنت قد لاحظت وفوداً ضخمة العدد من كل دول العالم تقريباً ما عدا المنطقة العربية و التي لم تشارك بدعوة الحكيم للمتابعين بأن يشكلوا وفود حجيج مباركة إلى مدينة السلام في عام 2010 و لم نكن حينها نفكر بأن هذه الدعوة لوداعه شخصياً إذ كنا نعتقد على حسب التقويم الميلادي بأن الحكيم سيستمر بالجسد حتى السادسة و التسعين و لكن حسابه كان على التقويم الهندي بنبوءته حول نهاية مرحلته الثانية قد شارف على الانتهاء في حينها إذ كان قد بلغ السادسة و التسعين بذلك العام, هكذا شاءت الإرادة الإلهية و إلا كنا سنشهد ازدحاماً لا يُطاق لو أن المراقبين كانوا يراقبون على حسب التقويم الهندي .
طبعاً بصعوبة بالغة و بقدر دقيق استطعت الحصول على مكان خاص جداً قريب من وجود الحكيم المبارك على شرفة المعبد في آخر زيارتين لنا و من خلال هذا الشرف كنت أتشرف بالحديث معه حين تستدعي الضرورة, فأذكر بوضوح عندما صوَّرت بنفسي من على الشرفة الوفد الروسي الكبير و هو يقدم عروضاً من تراثه, و أكثر ما لفت نظري في عرضهم ترتيل بعض سور من القرآن الكريم بشكل غنائي رائع أمام حضرته المباشرة, و بالرغم من تحذيرات المنظمين لي بمنع التصوير و لكني استمريت بذلك بشكل متقطع, و كم كانت الحسرة مُرَّة على عدم مشاركة العرب أمام تلك الحضرة بميراثهم العقائدي الكبير, فأرض الرسالات السماوية لا يوجد لها حضور أمام المعجزة التي استطاعت وعي كل تلك الرسالات بدقائق تفاصيلها المعروفة و غير المعروفة منذ طفولتها.



لم أكن أدري أن ميراثنا الديني الأصيل بمختلف رسالاته قد احتكره العربان و لم أكن أظن أن بباطن أولئك الزعماء هذا الحقد الدفين على بعضهم بعضاً و لم أكن أعتقد أن نظراتهم و نظرياتهم الفاسدة قد خَدَّرت و برمجت و شفرَّت الشعوب العربية على العداوة و البغضاء باسم الإله و المعتقد . و قمت بعد أيام بكتابة رسالة شخصية سلمتها مباشرة للحكيم نفسه و ذكرت له مباشرةً بأذُنِه طالباً البركة للعالم العربي ليعي حقيقته الإلهية و ليست المذهبية حيث كانت العبارة بالضبط:
و كانت الأجوبة تتوالى بأسلوبه الخاص جداً, حتى أنه أوصل لي معلومة فحواها بأن التغيير سيبدأ بمنطقتكم العربية بعد /15/1/2011/ و بناء على تلك المعلومة و من ثقتي الكاملة بأن الحكيم لا ينطق عن الهوى كنت قد وضعت هذه المعلومة في موقعنا الخاص على الانترنيت:
WWW.RAM1RAM.COM
 بالمنتدى تحت عنوان: نظرة عابرة لنعبر المفصل المقبل بتاريخ /4/1/2011/ فجراً, أي بعد أشهر قليلة من وصول المعلومة لي, و بَدأت الأحداث في تونس في /14/1/2011/ بقدرٍ محكمٍ من المغرب العربي باسم العزيز الجبار من خلال شخصية " بوعزيزي" .
لست بصدد التقييم السلبي أو الإيجابي و لست بصدد المعارضة أو الموالاة بل بصدد نقل أحداث حقيقية جرت معي شخصياً لنعرف و ندرك و نتحقق من أن مجاري الأكوان و الأزمان ليست عبثية بل بقدر و حسبان, و أن غاية صراع الأضداد توليد نور وعي من جديد مثل تحريض قطبي البطارية السالب و الموجب ليتشكل من تضادِّهما تيارٌ يؤدي لإنارة المصباح, فسبحان من أولج الليل في النهار     و أولج النهار في الليل ليشرق فجر ليلة الوصول فنجني معرفة الحقيقة من خير محصول و لنعرف أننا لسنا بأبناء هذا العالم القطبي بل أبناء النور الواحد في الجميع و أبناء الدين الأبدي الكوني الواحد للجميع, و لأجل غرائب الأقدار يتم نشر هذا الكتاب في وضع عربي خاص يشبه ذلك الوضع الهندي الخاص عندما أطلق الحكيم المبارك النشيد ليدلنا أن بين صفحات هذا النشيد الإلهي  الذي بدأنا الآن بجزئه الأول يكمن الحل لكل المشاكل و لا يوجد حل آخر و نحن على أعتاب الظهور من جديد في ما يُسمى بالعصر الذهبي من خلال الوجود الثالث للحكيم المقدس بشكل بريما ساي حيث قال أن العالم بذلك الزمن أي بعد سنوات قليلة من الآن سيكون أقرب للتوحد و التوحيد من هول ما يشهد من محن و بلايا و كوارث و حروب تؤدي به للتوجه الباطني العميق بدلاً من ضياع نفسه و جنسه البشري بين لذات التراب في شاطئ الحياة معتقداً بذلك أنه الخالد و ما درى أن السر يكمن و يبقى في عيش الخلود مع الخالد الآن و ليس معتَقَداً محدداً بالمستقبل أو منذ سالف الزمان و تعود الدائرة لنقطة البيكار و ينكشف ما كان مخفياً خلف الجدار و يتحقق قوله السادق في لكل نبأ مستقر و لسوف تعلمون لنشهد بأبصارنا بعد أن شهدنا ببصائرنا زَمن تحول الأرض في عصر قيامتها هذا لتصبح من كواكب الأبرار << ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار<< نار الذين حجبوا عن عين اليقين    و ظنوا أنهم من الدعاة لوجهه الكريم و لكنهم ظنوا و إن بعض الظن إثمٌ.
كيف يصح قول الحق في أذهان من هم إلى اليمين أو إلى الشمال متطرفون؟
و متى كان الحق في جهات متضاددة ليستخدم الأضداد لفظ الشهادة و الجلال و القيامة و الكمال ؟
و هكذا تمر الأيام ليظهر ما سمي بالإنسان بحقيقة ما بَطُن بداخل نفسه و ما تراكم عبر شبكته القدرية من معلومات حصَّلها باختياره حول ماهية الألوهية ليجسد ما بنفسه من تطرف عقائدي و يُظهر شَرَّهُ إلى ساحة الحياة و كأنها حرب – كوروكشيترا- من جديد ليصدق السادق في قوله: << لا يبقى شرٌ مكمن أو يظهر>> و يتحقق ما قيل عن زعامات المنطقة العربية منذ ألف عام مضت :
<< و يكونوا كشجرة  خبيثة اجتُثّت من فوق الأرض فما لها من قرار >> فتظهر مخبآت النفوس و نشهد عليهم أيام عرضهم في مسرح الحياة العظيم ليظهروا بفعلهم أنهم للأنا المادي و العقائدي و المذهبي و القومي يدعون و ليس بأنفسهم إلا ما ظنوه عن إله الظن و الهوى فكان ما يستدعي القول الحق في << لو نظرتم إلى ضلالة المدّعين لَبَانَت لكم الحقائق>> حقائق موجودة حقاً و ليست بالاعتقاد أو الخيال , حقائق معاشة في مدينة السلام حيث ستعم قريباً على العالم, حقائق في :
لا يوجد إلا دين واحد هو دين المحبة و لا يوجد إلا طائفة واحدة هي طائفة البشرية و لا يوجد إلا لغة واحدة هي لغة القلب و لا يوجد إلا إله واحد إنه كُلي الوجود .
د. نواف الشبلي
/28/2/2012/



 
روابط ذات صلة
· God
· God
· زيادة حول من الحكمة العربية
· الأخبار بواسطة mayssa


أكثر مقال قراءة عن من الحكمة العربية:
حكمة الصوفية 2 ( أبو يزيد البسطامي – الحلاج )


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


"مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي" | دخول / تسجيل | 1 تعليق | البحث في النقاشات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل

Re: مقدمة كتاب ساي جيتا . د. نواف الشبلي (التقييم: 1)
من قِبَل حازم أبو فخر في Monday, November 25
(معلومات المستخدم | أرسل رسالة)
شكراً دكتور ... الله يديمك لتكمل مهمتك في تنوير الناس و شكراً على نقل تجربتك الشخصية مع الحكيم..تحياتي


 

مع تحيات إدارة موقع


www.ram1ram.com
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية

تطوير سويداسيتي